الجمعة 3 تشرين الثاني 5199
شرق و غرب
30
الاطفال يساندون الاطفال

اقيم حفل استقبال تحت شعار «الاطفال يساندون الاطفال» في نيويورك حضره عدد من نجوم ونجمات هوليوود. والحفل هدف لجمع التبرعات لصالح «مؤسسة طب الاطفال لمكافحة الايدز» والتي اشرفت على الحفل.
من بين النجوم الذين حضروا «لوك بيري» بطل المسلسل التليفزيوني «بيفرلي هيلز» 90210، وعارضة الازياء «ايلي ماكفرسون» وريتشارد غير، وراكيل ولش، ومايكل غي فوكس، وماريا تومي، وماثيو موندين.

سـمير شـمص

عملت في الـ «دوبلاج» بسبب تدني مستوى الانتاج

في دور روماني

سمير شمص اسم لمع في عالم التمثيل خصوصاً في التلفزيون ولاقى شهرة واسعة. لا تتعبه ساعات العمل المضنية والطويلة أثناء التصوير بل تشعره بلذة الفن. ويعد الآن مسلسلاً اجتماعاً يعرض واقع المجتمع العربي وسيبث عبر القناة الفضائية العربية.
انه فنان ملتزم على رغم شهرته وخبرته ومواهبه. فكلنا يعرفه ممثلاً ولكن ما نجهله حبه للرسم وتحضيره لمعرض قريب.
وما لا نعرفه ايضاً، عمله في الصحافة والاعلام والتأليف وسبق ان قدم روايات تمثيلية عدة ناجحة للتلفزيون العربي.
كما عمل كمقدم لبرامج اذاعية اعدها بنفسه! وهو امين سر نقابة الممثلين المحترفين. خلال العمل لا ينتقد الزملاء الجدد ولكنه يحاول مساعدتهم قدر المستطاع وبطريقة لا تخلو من الاطراء والتهذيب... هادىء جداً لا ينفعل بسرعة حتى لو طـال انتظـاره «مع الماكـياج» لمـدة تـتجاوز السـاعـات.
يخبرنا عن ذكرياته اثناء التصوير مع زملائه وعن احداث جرت معهم ايام العز!
ولان دوره في هذا المسلسل كمقدم لا يحتاج لانفعالات تمثيلية فهو يفضل ان يقرأ النص مكتوباً امام الكاميرا فيسرق منه العبارات بلمحة بصر والمصيبة اذا «روكب لسانه» عندها، يجعلنا نضحك من القلب لدقائق معدودة.

نيلسون مانديلا

اضطر نيلسون مانديلا، رئيس جنوب افريقيا، الى توظيف 4 سكرتيرات اضافيات للرد على رسائل المعجبين وتلقي آلاف الهدايا وارسال بطاقات الشكر لمرسليها.


«باتريك سويزي» حضر مؤخرا العرض الافتتاحي لفيلمه الجديد ذي العنوان الطويل «ابي وونغ فو: شكرا على كل شيء. جولي نيومار» اسم الفيل قد يوحي ـ خاصة وونغ فو انه من افلام الكاراتيه، خاصة وان بطله اشتهر بأدواره في افلام الاكشن. لكن المدهش ان باتريك يلعب دور سيدة في الفيلم، والاغرب من ذلك ان من يشاركه البطولة في دور سيدة ايضا هو الممثل «ويزلي سنايبس»، وهو صاحب العضلات المفتولة والذي لا يقل شهرة في ادوار الاكشن باتريك حضر العرض الافتتاحي بصحبة زوجته، والتي عبرت عن اعجابها الشديد بالدور الذي جسده زوجها.

في دور حاكم عربي

آه يا نيلسون !

نجوم بلا عضلات

@ من مواهبك الفنية: «الاعداد والتقديم» وآخر نشاطاتك على هذا الصعيد مسلسل يصور للدول العربية كتبته وقدمته الى جانب الممثلة فدى نون وهو عبارة عن مجموعة قصص اجتماعية تعالج مواضيع مهمة بحاجة لحلول?!
ـ صحيح، ولكل قصة اخصص الوقت اللازم والطويل للاعداد والكتابة لانها تنبع من قناعات شخصية ومن مخزون داخلي قديم وتجارب شخصية ايضا، المسلسل الذي نصوره حالياً كتبته من اجل معالجة مشاكل اجتماعية تعاني منها الاسرة في العالم العربي وما اكثرها!
اخترت المواضيع التي تشكل قضايا اجتماعية او مشكلة بحاجة فعلاً لحل حتى لا يقع اخرون بشركها او بالخطأ نفسه.
@ وهل عرضتم الحلول للمشاكل ايضاً?
نحن قدمنا البرنامج بأسلوب جديد، اتولى الى جانب الممثلة فدى نون التقديم والممثلون يؤدون الادوار وآخر البرنامج يناقش اهل الاختصاص الموضوع ويبدون اراءهم بمشاركة المشاهدين.
الانتاج اللبناني
@ غيابك عن الساحة الفنية، ما هي اسبابه?
ـ بما انني صريح جداً احب ان اصرح عن خوفي للاشتراك في الانتاج الفني بسبب الهبوط في المستوى الانتاجي. واقتصرت اعمالي على الدوبلاج.
@ مع العلم، ان الجمهور اللبناني كان ينتظر بفارغ الصبر انتاجاً لبنانياً لمسلسل جديد يعرض على تلفزيون لبنان?
ـ تميزت فترة ما قبل الحرب بكثافة الانتاج الجيد ولطالما نلنا جوائز عديدة وعربية منها.
@ هل هناك منافسة عربية?
ـ حالياً، نعرف جيداً ان دولاً عربية عدة تميزت بانتاجها ولكن «على كتافنا» كانوا يصورون وينفذون اعمالهم فيما مضى انطلاقاً من لبنان حتى مصر كانت تبعث بفريق عمل متكامل للتصوير في لبنان لانه يمتاز بجمال طبيعته وآفاقه الواسعة التي تساعد للتصوير، وارضه غير مسطحة مما جعله البلد المميز وكأنه استديو طبيعي، بالاضافة لحسن ضيافته وكرم شعبه وحب المساعدة، وميزته السياحية.
نملك طاقة فنية تجعلنا نتحدى فترة الحرب التي اخرتنا كثيراً للوراء.
@ والطاقة المادية?
رؤوس الاموال جبانة!
يخاف المنتج ان يراهن على امواله خصوصاً في الوضع المتأزم اقتصادياً حالياً، يبدو ان الصلح مع اسرائيل هو من المحطات المهمة للراحة النفسية ولجلب رؤوس الاموال من الخارج الى لبنان! كما اننا بحاجة لمعدات اكثر تطوراً.
نحن نشهد فترة ذهبية لتخريج ممثلين جدد وهم خريجو كلية الفنون طبعاً، والقليل من هذا العدد الكبير من استطاع اثبات نفسه وشخصيته الفنية على عكس الممثلين القدامى الذين اشتهروا جداً رغم عددهم الاقل نسبياً ورغم تمثيلهم الطبيعي الناتج عن خبرة فنية لا عن علم وثقافة فنية.
ـ نحن شقينا جداً للوصول كما لو ان الزمن حفر على الصخر خطوطه مع الوقت تدريجياً وبهذا فمن الصعب ان تمحى هذه الخطوط.
@ هل لوجود تلفزيون وحيد في تلك الحقبة علاقة لشهرتكم السريعة ولان الجمهور لا يملك خياراً اخر?
ـ بالتأكيد.. ولكن من بين خريجي المعاهد اليوم، الكثير من الشباب الموهوبين يلزمهم الوقت فقط! قليل من الصبر لصقل الذات وصقل الموهبة والنتائج ستكون مفاجئة!
سمير الرسام..
@ سمير شمص عملت في التلفزيون والمسرح والسينما اين وجدت نفسك واين ترتاح اكثر?
ـ في كل الفنون.. احب ان احصل على الامجاد الفنية من كل الاطراف. والسبب حشريتي او حبي للثقافة لانني اعتبر الفن ثقافة.
فالفن يشمل التلفزيون المسرح والسينما والدوبلاج واي عطاء حتى الكتابة التي نفذت من خلالها عدة اعمال ناجحة.
@ والرسم? هذه احدى مواهبك الفنية التي لا يعرفها الجمهور عنك!
هل ترسم الفن التجريدي الرائج حالياً ، وهل اشتركت في معارض فنية?
ـ الرسم أحد الامور التي اتقنها لعلاقتها الوثيقة بالفن.
وارسم كل انواع الفنون حتى التجريدي منها«احك رأسي فيها».
لم اشترك بمعرض معين حتى اليوم، ولكن سألبي عرضاً بهذا الخصوص قريباً جداً.
@ وهل دعيت لانك سمير شمص المعروف فنياً كممثل ام كرسام?
ـ العرض الذي قدم لي هو من اوستراليا واخر من دبي.
وهو عرض تقدم به اشخاص سبق وزاروني في منزلي واعجبوا بلوحاتي على اساس انني رسام!
@ هل تؤمن بالحظ ام بخبرتك الفنية لانك تعاونت قديماً مع المع الكتاب والمخرجين والمؤلفين حتى في الافلام السينمائية كالرحابنة مثلاً?!
ـ الحظ يخدم الانسان لمرة واحدة فقط. والخبرة تبرز الفنان دوماً والى الابد! فالخلفية الجيدة تعطي الزخم والاستمرارية للتقدم!
لقد اوصلني الحظ للنجومية المصرية ذات مرة من خلال تصوير افلام سينمائية مع دور البطولة ولكنني رفضتها لاسباب اجتماعية ستلزمني التعاطي بأسلوب سيىء مع اجواء سيئة وهنا اعتذر لابراز الوجه السيىء للفن فاعتبرت بأنني سأتشوه نفسياً وجسدياً اذا اعتمدت هذا الخط وسأخيب ظن اهلي وعشيرتي بي وبأخلاقي.
@ ولكن على الفنان ان يتقمص كل الشخصيات ويلعب كل الادوار فلماذا عليك الاختيار?
ـ لانه كان علي المسايرة علي حساب حياتي الشخصية للوصول بأسلوب لا ارتاح له كسهر الليالي والشرب واشياء لا تذكر..!
نقابة الفنانين المحترفين وانجازاتها
@ سمير شمص: «امين سر نقابة الفنانين المحترفين» التي ترأسها السنة الاولى انطوان ملتقى وبعد انتخابات السنة الحالية ترأسها الفنان احسان صادق ـ فما هو وضع الفنانين الذين احتاروا ما بين النقابتين ولما هذا الانقسام?
ـ بعد تقسيم ما بين النقابات كنقابة الفنيين السينمائيين ونقابة الممثلين ونقابة موزعي الاشرطة، ونقابة ممثلي طرابلس.. حاولنا ان نحقق الحلم بجمع كل الفنون وعددها سبعة من بينها فنون الموسيقى والرقص والكتاب والمخرجين.. ولكننا نقبل المحترفين فقط مع شروط او خريجي المعهد!
ومع احترامي لكل المنتسبين في النقابة السابقة فإنهم لا يملكون الشروط اللازمة للانتساب في النقابة الجديدة. لأننا لا نقبل بأقل من عشر سنوات خبرة في التمثيل
@ من المفروض ان نسمع عن انجازات النقابة الجديدة فماذا حققتم حتى الآن? لأنه في لبنان على كل حلم ان يصل ابواب مجلس الوزراء حتى يتحقق فهل لمستم مساعدة الدولة?
ـ الفن حر، لهذا لا استطيع ان امنع اي انسان من احتراف مهنة الفن.
لهذا نطلب من رواد المهنة المنتسبين للنقابة شرطا واحدا وهو الثقافة الفنية من اجل انجازات هامة ومميزة. ولمن يهوى الفن نرعاه بأسلوب جديد من خلال قانون تنظيم المهنة الجديد والدذي يتعرض لانتقادات من إعداء كثر ومن متضررين كثر فقط بسبب وجهات نظر عادية او حكومية منها.
فمن الممكن جدا ان يعتبر احد الوزراء مثلا ان مهنة الفن هي مهنة حرة ومع هذا لا يجوز وضع حدود تحد من طموح اي فنان.
رغم اننا عرضنا طروحات قريبة من الواقع جدا. فلقد وضعنا نظام «المنتسب» ونظام «العامل» او عضو.
فالمنتسب يستفيد من الضمانات بعد دفع اشتراك رمزي واحدد كلمة اشتراك لا ضريبة!
وتدعم اعماله من خلال صندوقنا الخاص والضمان الصحي والاستشفاء والمسكن والشيخوخة الخ..
العضو العامل لا يستفيد من كل تلك الضمانات الى ان يترقى ويثبت نفسه.
وهكذا نحفظ المناخ الفني اللبناني بمستواه الجيد مع مراقبة الاعمال.
الوجه الآخر
@ الادوار التي لعبتها، برزت شخصيتك الصارمة والجدية هل هذا من طبعك عادة?
ـ طبيعتي عادية، هادئة، افكر اكثر مما اتكلم.. لأني اعتبر ان التفكير هو اسمى حالات الكلام! لست عصبيا وعندما «انرفز» اكون بحاجة لهذه الحالة وتكون نوعا من التمثيل.
@ غادرت لبنان خلال الحرب?
ـ لا ابدا، كنت اختبئ على «الادراج» مثل كل مواطن لبناني واتنقل ما بين «الضيعة» وبيروت.
في بعض الحالات سافرت بداعي العمل الى اليونان والاردن وغيرها للتصوير فقط.
حياته الخاصة
@ عادة الفنان المغني تتسلط عليه الاضواء الاعلامية اكثر من الممثل، لهذا تبقى معلومات القراء قليلة نسبيا بالنسبة لمواضيع حياتك الخاصة. فما هو عدد اولادك «ما شاء الله»?
ـ لدي شاب وفتاة، ربيع 14 عاما وريما 13 سنة ومتزوج من الفنانة «سهام ابو العز». اعتبر بأننا نعيش حالة شواذ بالوضع الفني العام لكثرة الاعمال السيئة التي تؤذي الذوق العام لدرجة ان الجمهور بات يعتبر ان الفن المقدم حاليا هو الجيد وهذا بسبب متعهدي الحفلات الذين دعموا من لا يستحق لقب فنان وتخلوا عن دعم الكثير من المكبوتين في بيوتهم والذين يملكون اصواتا رائعة.. الممثل فنان مستمر لأنه لا يعتمد على الشكل الحسن دائما وعلى تعب صوته، على العكس، «كل ما كبر كل ما جوهر». ومع هذا لا يعطى الاهمية كالمطرب مع العلم اننا نلقى الترحيب والاهتمام الجيد في الدول الاوروبية والاجنبية عندما يعرفون بأننا ممثلين.
الفن.. وعشيرة شمص
@ ألم تواجه هذه المشكلة مع بداية انطلاقتك الفنية مع اهلك?
ـ واجهت الاسوأ.. انا ابن عشيرة شمص من بعلبك! اتذكر ما حصل معي يوما حين كنت مدعوا لسهرة عائلية وسئلت من قبل احد المدعوين عن نوعية عملي فأجبت بأنني فنان.. فطلب مني بصوت عال ان اقدم رقصة اذن.. فاحمر وجهي كثيرا وشعرت بالإهانة!
@ ألم تضربه، بما ان اولاد العشيرة عرفوا بسوء طباعهم وحبهم للانتقام?
ـ اتصف بشفافية مرهفة الحس وهذا ما جعلني فنانا طبعا، اتقيد بالتقاليد البريئة من نبل وكرامة وشرف وحسن الضيافة والكرم. تصور ان من يسرق من سكان العشيرة كان يعتبر بأنه من اخطر المجرمين ولكن تبقى قصة الثأر لعدم وجود قوانين الدولة في تلك المناطق العشائرية.
@ وبعد اقامتك في المدينة هل حافظت على علاقاتك العشائرية?
ـ افتخر بعائلتي وبالمناطق النائية التي ربيت فيها وبالجرد لأني لا احب ابدا ان اتربى بين الباطون كما هي الحال في المدينة. عشت حياتي في السهول والحقول وبين الطيور والانهار وكل هذه المناظر الخلابة. هذه الحساسية المطلقة جعلتني اتعلق بالطبيعة لا بالمشاكل العشائرية.
@ لم تتأثر إذن بالعلاقات الخاصة بعد اقامتك في المدينة منذ زمن بعيد، وهل هذا معناه بأنك لم تتأثر لمشكلة النائب شمص?
ـ ارجوك، انا بعيد جدا عن هذا الموضوع لماذا تدخلني في متاهاته?
الفن والسياسة
@ لماذا تبعدون دائما عن الاسئلة السياسية? مع العلم بأنكم اي الفنانون تشكلون قوة ضغط فاعلة لعددكم الكبير على مجريات الاحداث الوطنية? وعندما ينتخب اي نائب او وزير او رئيس تبرزون من اوائل المهنئين?
ـ نحن لا نتعاطى السياسة بشكل مباشر! لدينا اسلوب مميز فمن خلال تمثيلية صغيرة تؤثر على قرار سياسي مهم اكثر من اي خطاب لأي سياسي بارز! ولأن كلمتنا من خلال شاشة التلفزيون تصل لأكبر عدد ممكن من المواطنين. ومن هذا المنطلق نعالج الامور والمشاكل الاجتماعية بأسلوب ساخر وبطريقة افعل من الاسلوب المباشر!.
@ ما هي المشكلة التي تركت اثرا في قلبك وفكرك ولم تستطع نسيانها حتى اليوم?
ـ حرب لبنان التي لطالما اعتبرتها مؤامرة منذ اندلاعها ومن وقتها أتأسف على كل شهيد يموت من اجل فتنة مفتعلة. كنت اردد دوما هذا القول: «كمن يبحث عن قط اسود في غرفة مظلمة وليس في الغرفة من قط قط».
@ وعلى صعيد حياتك الخاصة?
ـ موت ابي احزنني كثيرا لأنه توفي بين يدي وانا عاجز بسبب القصف عن تقديم المساعدة له لإنقاذه.
@ آخر نشاطات الفنان شمص?
ـ اولى اهتماماتي حاليا للنقابة لأنني اؤمن برسالة تحقيق امر ما لجيل الفنانين الصاعد بعدنا كي نريحهم لكثرة ما تعبنا قبلهم!

سمير شمص وابن الامس واليوم

حوار: جورج الياس معلولي

سـمير شـمص