يحافظ سكان مدينة "كلوفر" جنوب شرقي بلغاريا على تقليد يعود لـ200 سنة يقوم فيه الرجال بدخول نهر "تونجا" المتجمد والرقص.

واجتمع الرجال، الأحد، على حافة نهر تونجا، بمناسبة "عيد الغطاس"، المصادف لـ6 كانون الثاني من كل سنة.

ويستمر هذا التقليد فقط في مدينة كلوفر.

في البداية، يدخل مجموعة من الأشخاص للنهر، ويكسرون الجليد، لفتح مجال الحركة، قبل أن تنطلق دبكات الرقص.

وشارك المئات من رجال كلوفر، لمدة نصف ساعة، في الدبكات رغم وصول درجة الحرارة إلى 8 تحت الصفر هذه السنة.

ويؤمن سكان كلوفر بحصول عائلات المشاركين في التقليد على الصحة والبركة والقدر الجيد. وفي نفس الوقت يساهم التقليد في تحسين وضع السياحة المحلية.

وقال رئيس بلدية كلوفر، "رومين ستويانوف"، في تصريح لوسائل الإعلام، إن جميع الفنادق ممتلئة، مضيفا أن المئات من الضيوف المهتمين بالتقليد حجزوا أماكنهم قبل شهور.

وأضاف ستويانوف: "مهما كانت مياه نهر تونجا باردة، لم يتعرض أي أحد من المشاركين في التقليد للمرض، سواءاٌ كان شابا أو كبيرا في السن".

وحضر التقليد هذه السنة، هيئة تابعة لمنظمة الأمم المتحدة للتربية والعلم والثقافة (اليونسكو)، لتقييم ترشح التقليد للانضمام إلى قائمة التراث الثقافي غير المادي.

المصدر: وكالة الاناضول