الحسيني والحص وحمود دعوا الى وقف القتال في مثل هذه الظروف
معارك صباحية والسوريون تدخلوا للفصل بين "امل" و"حزب الله"
الانتشار شمل جسر سليم سلام حتى المستشارية الايرانية واطراف الشياح

" الديار" - هيام شحود
انتشرت القوات السورية اعتبارا من بعد ظهر امس في مناطق التوتر التي شهدت اشتباكات عنيفة بين حركة امل وحزب الله في غرب العاصمة في اليومين الماضيين.
ونقلت وكالة رويتر عن مصدر في الجيش السوري، انه تم نشر قوة سورية كبيرة في مناطق المعارك، لديها اوامر باطلاق النار على اي شخص يقاتل او مسلح من دون تجذير وذلك بهدف انهاء القتال. واوضح متحدثون باسم حزب الله وحركة امل ان القوات السورية تقوم بدوريات في اماكن المعارك.
وقد باشرت القوات السورية اعتبارا من الثانية عشرة ظهر امس بالانتشار في مناطق التوتر بدءاً من جسر سليم سلام ومحيط المستشارية الثقافية الايرانية، فيما كانت اللجنة الامنية المشتركة من الطرفين تعمل على تنفيذ الاجراءات العملية لوقف اطلاق النار بصورة نهائية، وسحب المسلحين من الشوارع.
واتخذت القوات السورية نقاطاً ثابتة لها في الخندق الغميق ومحطة الضناوي وبرج ابي حيدر وجسر سليم سلام نزولا الى برج ابي حيدر واطراف المصيطبة.
ولوحظ ان اكثر من 20 حاجزا سوريا قد اقيم في مناطق التوتر، اضافة الى دوريات راجلة ومؤللة انتشرت على جانبي الطرقات، وعند الواحدة والدقيقة الاربعين سيرت دوريات سورية راجلة ومؤللة من امام مفرزة القوات السورية في الغبيري في اتجاه روضة الشهيدين واطراف الشياح في الضاحية الجنوبية.
الاشتباكات
وكانت الاشتباكات بين "امل" و"حزب الله" دامت طوال ليل اول من امس ثم توقفت فجرا لتجدد في الصباح، وتتحول من مناوشات متفرقة الى اشتباكات عنيفة في برج ابي حيدر ووادي ابو جميل والخندق الغميق ومحيط المستشارية الثقافية الايرانية عند تقاطع كورنيش المزرعة – جسر الكولا.
وسادت حال من التوتر الشديد في مناطق حوض الولاية، البسطا الفوقا، البسطا التحتا، محيط ثكنة فتح الله، برج المر، جسر فؤاد شهاب، زقاق البلاط واطراف المصيطبة. وانعكس ذلك على الحركة التجارية في بيروت فاقفلت المحال التجارية والمصارف، بعدما طاول رصاص القنص وبعض القذائف الصاروخية محيط كورنيش المزرعة وجامع عبد الناصر والصنايع والحمرا.
نداءات الاهالي
وقام عدد من الاهالي في مناطق الاشتباكات باتصالات مع وسائل الاعلام في المنطقة وجهوا خلالها نداء الى الرئيس الدكتور سليم الحص والرئيس الياس الهراوي والرئيس السوري حافظ الاسد وقيادة حزب الله وحركة امل للعمل على وقف القتال بشكل حاسم منعا لازدياد الاضرار الجسيمة الناجمة عنها بالارواح والممتلكات.
وكان اعلان لوقف النار، قد تم في الثامنة من صباح امس الا انه لم يتم الالتزام به الا اعتبارا من الثانية عشرة ظهراً.
وافادت وكالة الصحافة الفرنسية ان الطرفين لا يشنان هجمات انما يكتفيان باطلاق النار من مواقعهما.
واشارت الى ان المسلحين اقاموا ليل اول من امس حواجز طيارة في بيروت الغربية والضاحية اضافة الى مدينة بعلبك، وقدر مصدر امني عدد المخطوفين بـ 25.
واكد مصدر مقرب من حركة امل ان حزب الله يريد ممارسة ضغوط لمنع تطبيق اتفاق الطائف. ونقلت وكالة رويتر عن متحدث باسم حركة امل ان لا احد يستطيع تحديد السبب الحقيقي وراء هذا التصعيد في المعارك.
الاصابات
واشارت احصاءات شبه نهائية الى سقوط 9 قتلى هم: مصطفى قنبر، حياة سنو، حسن شومان، حسين حيدر، خليل علي الحاج، محمد حميد، خضر الصغير، محمد سعيد درويش وعصام محزومي، كما اصيب 24 شخصا بجروح عرف منهم: احمد شما، حسين سيف الدين، رجاء حسون، علي ديب، هاني علوية، مصطفى علي حسن، ناهد مرعبي، طلال طراف، فؤاد عطوي، ميرنا منيمنة، ديب ابو المهدي، ابراهيم مكي، احمد نجم، مريم الزين، سعد الدين خضر، عباس شحوري، محمد القاضي، دياب بلاط، احمد طه، محمود عكنان، علي زين حسين قليلة، وليد الحلبي ورضا حسين.
الحسيني
وفي محاولة لوقف الاشتباكات اجرى صباح امس الرئيس حسين الحسيني اتصالات الغربي وبيروت. وان انباء عن الاحداث المفجعة التي حصلت تبعث على خيبة امل والاستنكار الشديد والتنديد لانتهاك الحرمات وسفك الدماء وترويع الناس الامنين.
ايها الاخوة الابناء في حركة امل وحزب الله اننا نناشدكم بالله ان تضعوا حدا نهائيا لما يجري بينكم واعلموا ان اصلاح ذات البين افضل من عامة الصلاة والصيام، كما قال ونذكركم جميعاً بالحكم الشرعي الذي لا عذر لاحد في مخالفته وهو ان الاعتداء في القتال فيما بينكم من المحرمات الالهية على المعتدي، ومن كبائر الذنوب التي ترث الخسران والخزي في الدنيا والعقاب الاليم في الآخرة.
وطالب المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى وهيئة الشرعية الاعلى الجهتين الكريميتن التين رعتا اتفاق دمشق بين الطرفين ان تعملا على وضع نهاية سريعة لهذه الماساة التي تجاوزت كل الحدود وفي احلك الظروف التي تمر بها البلاد وان تعملا على عدم تجدد القتال بينهما.

الجنوبي مشط ميمس وطريق الحاصباني
لحد: انا ضد الهراوي اذا بقي السوريين
ومعه اذا كان سيتصرف عكس ذلك

القطاع الشرقي – مفيد سرحال
اعلن قائد الجنوبي اللواء انطوان لحد لمراسل اذاعة صوت الجنوب الحدودية تعليقا على الاوضاع اللبنانية انا ضد الرئيس الياس الهراوي اذا كان سيبقي القوات السورية في لبنان ولكن معه اذا كان العكس.
واكد ان العماد لا يطلب بنفسه مساعدة مشيرا الى انني قمت في البدائة بالاتصال بالسلطات الاسرائيلية وطلبت منها ان ترى ما اذا كانت هناك طريقة لمساعدة العماد عون.
واعتبر ان التعاطف مع الطائفة الشيعية في الجنوب يتحسن من وقت لآخر خاصة في بنت جبيل.
وعن سهى بشارة قال لحد: ليست هي التي تقرر موضوع مبادلتها بالمعتقلين لدى المنظمات. واستغرب العلاقة بينها وبين حزب الله والحزب الشيوعي، وليس عندنا سجناء للمبادلة فالمعتقلون قاموا باعمال تخريبية ضد جيش لبنان الجنوبي وحاليا يقضون محكوميتهم في سجن الخيام. وفي القدس اعلن مسؤول اسرائيلي رفض الكشف عن اسمه ان الشعور السائد هو اننا حاولنا مرة التدخل في ما يجري في لبنان وكانت تلك تجربة بائسة ولن نتورط مرة اخرى. من جهة اخرى قصف جيش لبنان الجنوبي بقذائف الدبابات المباشرة من موقعه في تلة عين فنيا فجر امس قاطع ميمس بنحو عشرة قذائف ترافقت مع تمشيط من تلة زمريا لسفوح جبل الضهر الشرقية.
ولليوم الثاني قامت دورية مؤللة من الجنوبي قوامها ملالتان وعشرون جنديا بتمشيط طريق الحاصباني والاحراج المحيطة بوادي ابو قمحة.
على صعيد آخر ذكر تلفزيون الشرق الاوسط ان دورية من جهاز امن الجنوبي اعتقلت مواطنا من بلدة ابل السقي في محيط مرجعيون بعد ظهر امس واودعته سجن الخيام للتحقيق بتهمة التعاون مع رجال المقاومة الوطنية اللبنانية دون ان يذكر اسم المعتقل.
من جهة ثانية قصفت المقاومة امس مركز انان في منطقة بعانوب مما ادى الى جرح جندي من الجنوبي هو توفيق خليل ونقل على الاثر الى مستشفى جزين الحكومي.

"رابطة البترون" احتفلت بيوم الشجرة
باسيل: لإنماء مجتمعنا وخدمة شعبنا

البترون – لميا نجم شديد
بمناسبة عيد الشجرة وتحت شعار انا الجمال والحب، انا الرمز والعطاء – حافظوا علي، إغرس ولا تقطع.
احتفلت رابطة البترون الانمائية والثقافية بيوم الغرس امام مركز الرابطة وغرست النصوب في حديقة البترون العامة في حضور الرابطة الدكتور سمير ابي صالح والهيئة الادراية واعضاء الرابطة، ورئيس بلدية البترون السيد كسرى باسيل وآمر فصيلة الامن الداخلي في البترون الرائد سركيس تادروس ورئيس مكتب العلاقات العامة لـ"المردة ورئيس مركز البترون للمردة وحضور هيئات وفاعليات من المنطقة.
وشارك في الاحتفال طلاب من المؤسسات التربوية الرسمية والخاصة ومسؤولون عن الصليب الاحمر اللبناني في البترون وافواج كشافة الارز وكشافة لبنان.
افتتح الاحتفال بالنشيد الوطني اللبناني ثم القى رئيس لجنة التخطيط والانماء المهندس شهيد صفير اكد فيها ان نزرع اليوم شجرة نزرع الرمز الذي اردنا رمزا للارادة التي يأبى الا ان يبقى لبنان اخضر معافى، موحدا يجري الاخضرار في شرايين مؤسساته. ان نحتفل اليوم بعيد الشجرة هذه التي تحتضن جذورها تربة الوطن بحب وعشق، تلف الصخور معها وتراب الوطن يعتصر في جذورها فتشمخ والجبين شعاع ... منارة من الشرق نحن ... عندنا حط المجد رحاله وراح باعتزاز الى الكون يحمل الرسالة اللبنانية ... رسالة صداقة ومحبة وسلام.
والقى السيد باسيل كلمة اشار فيها الى اننا نلتقي معا اليوم سعيا وراء العطاء وتاكيدا على اهمية العمران والانماء. اما الشجرة التي نزرعها اليوم وغدا ليكون للبترون حديقة عامة نفتخر بها هذه الشجرة لا عدو لها الا الاهمال وقلة العناية بها والانصراف عنها ولا نمولها ولا حياة الا بالمرافقة والاهتمام. ولئن كان من الجمال بمكان كبير التعبير عن الوفاء للارض والوطن بمزيد من الغرس فان من الحقيقة والوطنية بمكان اكبر اعطاء الجد من اجل غرس روح الوفاق والمحبة والسلام في النفوس.
ونوه باسيل بالمبادرة التي قامت بها رابطة البترون الانمائية والثقافية وبالقرار الصادر عن نادي الروتاري في البترون المتضمن الاستعداد لتمويل استكمال انجاز الحديقة العامة بالتعاون مع البلدية وهذا ما يدعونا الى ارسال نداء من اجل تضافر كل الجهود والارادات الخيرة من اجل انماء مجتمعنا وتطويرها وخدمة شعبنا واجيالنا الجديدة والانضواء باخلاص في مسيرة وطننا من اجل السلام والمستقبل.
ثم توجه الجميع الى حديقة البترون العامة لزرع الاغراس.

"اتحاد الفرنسيين في الخارج"
افتتح معرضاً في سن الفيل

"الديار" – طوني عاقلة
برعاية السفير الفرنسي السيد رينيه الا، افتتح امس معرض للجالية الفرنسية في كنيسة القديس انطونيوس البدواني – سن الفيل، حضره القنصل العام الفرنسي السيد جان مارك سيمون ممثلا السفير الا وجمع غفير من الفرنسيين واللبنانيين.
رحبت رئيسة اتحاد الفرنسيين في الخارج السيدة كريستيان كامران بالحضور واوضحت ان البازار يهدف الى التعريف باعمال الجالية الفرنسية في لبنان. وتمنى القنصل العام النجاح للمعرض.
وتجدر الاشارة، الى ان اتحاد الفرنسيين في الخارج هو الذي نظم المعرض للمرة الاولى في لبنان. وتأسس الاتحاد سنة 1927، مركزه باريس، واهدافه غير سياسية بل جمل كل الجاليات الفرنسية المنتشرة في العالم، وتوطيد العلاقات في ما بينها وبين الوطن الام فرنسا.

ندوة في الحكمة بعنوان قراءة قومية في عقدة الشرقية

"الديار"
دعت ندوة الفكر المسيحي اللبناني الديموقراطي للمشاركة في ندوة فكرية سياسية تحت عنوان قراءة قومية في عقدة الشرقية، تقام الرابعة بعد ظهر اليوم في صالة محاضرات مدرسة – الحكمة الاشرفية.

شؤون وشجون
صدفة

ثمة من يعتقد انها المصادفة، ويعتقد آخرون ان الاقوياء يصنعون مصادفتهم، ويجزم كثيرون ان ما حدث ليس صدفة ولا مصادفة.
في تشرين الثاني 1989، وبعد سنوات طويلة من العمل السياسي حمل مجلس النواب الرئيس رينيه معوض الى كرسي الرئاسة وصار اسمه فخامة الرئيس، فحمل مكاتبه الى القصر الحكومي في الصنائع مؤقتاً بانتظار الوصول الى قصر بعبدا. وجاءت اليد الآثمة السوداء التي تعمل في الظل والعلن والخفاء، وحملته اشلاء الى زغرتا نكاية بالجميع.
في تشرين الثاني 1989، وقبل ان يرقد فخامة الرئيس في مثواه الاخير، حمل النواب زميلهم الياس الهراوي الى كرسي الرئاسة، ومنحوه لقب فخامة الرئيس نكاية باليد السوداء وبالجميع، فحمل مكاتبه الى شتورا "بارك اوتيل" وعينه دامعة على سلفه معوض، والعين الثابتة دامعة تجاه قصر بعبدا، وثم حمله مكاتبه لاسباب امنية الى ثكنة ابلح بانتظار الوصول الى قصر بعبدا.
في تشرين الثاني 1989، وقبل ان يستوي الرئيس الهراوي في كرسي الرئاسة، تحول قصر بعبدا الى قصر الشعب وبتعبير اخر تحول الى بيت المعتصمينن كل الطبقات، فصار مزاراً وصار حجاً، وصار حكاية صعبة.
في تشرين الثاني 1989، هدد الرئيس باقتحام قصر بعبدا اذا لم يمتثل العماد عون لاخلاء القصر. ولكي يصبح التهديد شرعياً عينت الحكومة الجديدة العميد العميد اميل لحود قائداً للجيش الذي ورث اللقب الجديد ولم يتسلم التركة. وصار الجنرال عون ضابطاً عاديا في الجيش اللبناني، وفي نظر الكثيرين ضابطاً متمرداً.
في تشرين الثاني 1989، صار الضابط المتمرد عون على كل شفة ولسان، وصار ليس جنرالاً وحسب بل مثلا اعلى، وصارت صوره على السيارات والصدور وصار اسمه اشعاراً وقصائد واغنيات.
في تشرين الثاني 1989، وقبل ان تنتهي مهلة اخلاء قصر بعبدا صار هذا القصر ملكا لحوالي نصف مليون نسمة .. وصار قرار الاخلاء لا يشمل العماد عون وحده، بل يشمل انصاره الذين افترشوا الطرقات ولبسوا الليل والمطر، وهتفوا مؤيدين له، منددين بكل الاوامر متمردين على كل القرارات..
في تشرين الثاني 1989، انقضت المهلة، ومددت لمهلة جديدة ولم تنته التظاهرات، ولم تفك الاعتصامات، ولم يحدث الاجتياح وظلت بعيدا تحمل الولاء للعماد عون، وظلت ابلح وثكنتها تستضيف الرئيس الهراوي.
في تشرين الثاني 1989.. اعلن الرئيس الهراوي حرصه على ان لا تراق نقطة دم في الشرقية وحرص الهراوي ترافق مع حشود بشرية وعسكرية على خطوط المواجهة ولم تحدث المواجهة، وثمة من يقول انها لن تحدث، وثمة من يعتقد انها حاصلة لا محال، وثمة من يجزم ان الساعات القليلة القائمة ستحمل مكاتب الهراوي من ابلح الى بعبدا، والساعات نفسها ستحمل الجنرال عون الى المنفى..
في المقابل..
انهالت التأييدات على الرئيس الهراوي، كما انهالت من قبل على الشهيد معوض..
وترافقت التأييدات برسائل الى جميع العسكريين والمدنيين بتأييد الرئيس الجديد والانصياع له..
وتزامنت المطالب الاميركية والسوفياتية والاسرائيلية والاوروبية.. والعربية مع نصائح الى العماد عون بالقبول بالامر الواقع.. لكن الامر الواقع اصعب من ان يترجم بساعات، وان اخلاء قصر بعبدا يلزمه اكثر من 48 يوماً ليعود ناس القصر الى منازلهم..
ثمة من يقول انها ارادت الدول الكبرى .. وثمة من يعتقد ان الدول الكبرى تأخذ قراراتها على الورق دون الرجوع الى ارادات الناس، دون العودة الى الشعوب الصغيرة.. والاكيد، حتى قبل تشرين الثاني 1989 كان ان حقوق الدول الصغيرة صغيرة هي الاخرى، وان الشعوب الصغيرة لا تملك بناء حاضرها ومستقبلها الا بمقدار..
لكن المعادلة الجديدة ظهرت على الجميع..
فاجأت الجميع، ناسا ودولا وانظمة..
لكي تزيح عون، يجب ان تزيح معه نصف مليون حنجرة غنت حريتها، وحبها للوطن، والولاء لبعبدا، ولساكن بعبدا، ولضيق الوقت، تحول ضيف بعبدا الى المجأ وتحول الناس الى حمايته باجسادهم، بسياراتهم باصواتهم..
قلبوا المعادلة..
اثبتوا ان شعوبا صغيرة عاندت وانتصرت.
اثبتوا ان مصائر الشعوب لا تقررها اتفاقات خارجية، ولا مصالح خارجية ولا تقاطع في المصالح، ولا الوعود، ولا التأكيدات.
في السنة التي قد تشهد تقرير مصير السلام وملامحه في منطقتنا..
في السنة التي شهدت سلاما في بقاع لم تكن على علم بنكهة السلام..
في السنة التي انهار فيها جدار برلين والتي تحولت فيها الشيوعية الى كتب عتيقة ونظارات سميكة ومبادئ باردة..
في السنة التي قد تشهد مصير الحرب عندنا.. في هذه النقطة الحائرة على الخريطة التي تحوات الى بركان.. واخافت انظمة وقلبت معادلات، وبدلت مواقف..
فليستعبدنا مصيره
ولنتذكر ان تأجيل الاسئلة يؤجل القيامة.
فليخرج الجميع من ذاكرتهم المثقلة.
ان القبور امتلأت ودماء ساكنيها تصرخ من اجل ايقاف موسم الموت الطويل، وهو رقيق يغفر ويسامح وحضنه يتسع لكا عشاقه والمتعبين. اذا تأخرنا فقد يموت. يومها ستنفسخ في الغربة فلتنزل الاسئلة العيون والعقول والقلوب والارقام.
حسين عبدالله

• الا تشعر مثلنا ان لا معنى للربح في وطن خسران، ولا معنى للكرامة في وطن ممتهن، وان لا معنى للقوة في وطن منهك ... وان لا معنى للكتب في وطن يهتدي بالطلاسم؟

العدد الاول للدفاع الوطني

اصدرت قيادة الجيش اللبناني – مديرية التوجيه، العدد الاول من مجلة الدفاع الوطني. وفي محتويات المجلة كلمة للرئيس العماد ميشال عون عن اسباب السقوط والنجاح في اتفاقات المفصل الاستراتيجي، ومقالات للدكاترة فريد الخازن، داود الصايغ، وملحم شاوول، عن لبنان والشرق الاوسط في متغيرات الدول الاقليمية والدولية.
وفي موضوع ثلاث دراسات لكل من الدكتور انطوان مسرة، البروفسور الياس الحسواني، والدكتورة فاديا كيوان.
وفي موضوع الوجود السوري، مقالات للدكتورة مرغريت حلو والعميد الركن اديب سعد، اضافة الى مقالات متفرقة لكل من العميد الركن فؤاد عون، العميد الركن رينيه السمراني، الدكتور عصام خليفة، الدكتور جورج المر، الاستاذ ريكاردوس الهبر، الدكتور متري بولس، الدكتور ميشال نعمة، والنقيب انطوان نجم.
ونص كلمة مديرية التوجيه المقدم الركن عزت الحداد على الآتي:
لماذا الدفاع الوطني اللبناني؟
لماذا مجلة جديدة يحضر لها اشهرا عدة بكثير من الصبر والدقة والحكمة والاصرار؟
هل هي مجلة اخرى في خضم المجلات المتنوعة والمتخصصة التي تصدرها مؤسسات غنية وترعاها دول قادرة؟
لا. لان الدفاع الوطني اللبناني ضرورة ملحة في هذه المرحلة الحساسة والمصيرية من عمر وطننا والمنطقة والعالم باسره الذي يمر بانتفاضات مهمة ومتسارعة تقلب المقاييس وتغير المفاهيم في ميادين الستراتيجيا والسياسة والاجتماع والفن.. ولا يجوز ان يقف المثقف اللبناني متفرجا على هذه المتغيرات وعلى الازمات والنزاعات التي تعترض كوكبنا، فلا يتناولها بالبحث متصديا للاسباب التي ادت الى نشوئها، محللا حيثياتها وابعادها، محاولا استشفاف تأثيراتها وعواقبها. كل ذلك في اطار منهجي واكاديمي صرف، علمي وموضوعي بحيث تشكل الدفاع الوطني اللبناني للمشاركين في تحرير مواضيعها متنفسا لآرائهم ومساهمة قيمة في المسيرة الفكرية الرائدة التي هي قدر هذا الوطن، وتشكل لقرائها معينا لمواضيع رصينة متنوعة تبقيهم على ارتباط وثيق بشؤون وشجون وطنهم والعالم القريب والبعيد.
وقد استعانت مديرية التوجيه لاصدار عددها الاول الذي هو بين ايديكم بفريق من البحاثة شكلوا باشرافها هيئة استشارية وعملوا وسهروا على اخراج المجلة بهذا العمق وهذه الرصانة وهم: د. داود الصايغ، د. ميشال نعمه، د. فريد الخازن، د. مرغريت حلو، العميد الركن المتقاعد اديب سعد، المحامي هيام ملاط.
ان غاية المؤسسة العسكرية ان تكون مجلة الدفاع الوطني اللبناني منبرا للفكر الحر والمتحرر، وهي من هذين المنطلق والتوجه تفتح صفحاتها امام الاقلام الوطنية التي تؤمن بتأثير الفكر على مستقبل الاوطان.

اطلاق نار خلال تظاهرة في برمانا

اطلق جنود حاجز الجيش اللبناني في برمانا مساء امس اعير نارية من اسلحتهم الرشاشة في الهواء لابعاد تظاهرة عن الحاجز. وفي التفاصيل ان متظاهرين وصلوا مساء قرب حاجز الجيش في برمانا وكانوا يرفعون فوق السيارات صورا لقائد القوات اللبنانية الدكتور سمير جعجع وترجلوا من السيارات واقتربوا من الجنود حيث كانوا يرددون شعارات مؤيدة للدكتور جعجع. وعندها اطلق جنود الحاجز عيارات نارية في الهواء لتفرقة المتظاهرين واقفلوا الطريق لفترة قصيرة ثم اعادوا فتحها.