اسم البلدة
بقرزلا
الحاكور
عكار العتيقة
رحبة
برقايل
بزبينا
شدرا
مشتى حسن
منيارة
بينو-قبولا
عندقت
حلبا
القبيات
فنيدق
جديدة الجومة
ببنين
بيت ملات
تكريت
جبرايل
الشيخ طابا
الشيخ محمد
تل بيرة
البيرة
تل عباس الغربي
برج العرب
الحيصة
عيدمون شنجلار
بزال
تلمعيان
التليل
جديدة القيطع
الحميرة
دير جنين
ذوق الحصنية
سيسوق
شربيلا
الزواريب
العبودية
عيات
كوشا
مجدلا
مشحة
مزرعة بلدة
النفيسة
كرم عصفور
سفينة الدريب
مشمش

المادة الرابعة والعشرون:
يتألف المجلس البلدي من:
أ- 9 اعضاء للبلدية التي يقل عدد اهالها المسجلين عن الـ2000 شخصا.
ب- 12 عضوا للبلدية التي يتراوح عدد اهاليها المسجلين بين 2001 و4000 شخصا.
ج- 15 عضوا للبلدية التي يتراوح عدد اهاليها المسجلين بين 4001 و12000 شخصا.
د- 18 عضوا للبلدية التي يتراوح عدد اهاليها المسجلين بين 12001 و24000 شخصا.
هـ - 21 عضوا للبلدية التي يزيد عدد اهاليها المسجلين عن 24000 شخصا، باستثناء ما هو وارد في الفقرة «و» من هذه المادة.
و- 24 عضوا لبلديتي بيروت وطرابلس.
المادة الخامسة والعشرون:
1- على كل من يرغب في ترشيح نفسه لعضوية بلدية ما ان يقدم الى القائمقامية او المحافظة في مراكز المحافظات قبل موعد الانتخاب بعشرة ايام على الاقل، تصريحا مسجلا لدى الكاتب العدل ينطوي على اسمه وعلى اسم البلدية التي يريد ان يرشح نفسه فيها.
يستوفي الكاتب العدل رسما مقطوعا مقداره عشرة الاف ليرة لبنانية عن كل تصريح.
2- لا يقبل الترشيح الا اذا كان المرشح ناخبا مدونا اسمه في القائمة الانتخابية الخاصة بالبلدية التي يرغب في ان يكون عضوا في مجلسها، وأودع تأمينا قدره خمسماية الف ليرة لبنانية وتتوافر فيه اهلية العضوية للمجالس البلدية المنصوص عنها في المرسوم الاشتراعي رقم 118/77 (قانون البلديات).
3- يعطي القائمقام او المحافظ ايصالا يثبت تقديم طلب الترشيح.
على هذا الأخير وخلال ثلاثة ايام من تقديم طلب الترشيح ان يصدر قرارا معللا بقبول الطلب او برفضه، والا اعتبر سكوته، بانقضاء هذه المدة، قرارا ضمنيا بالقبول.
يعلق قرار قبول او رفض الترشيح، فور صدوره على باب دار القائمقامية او المحافظة، وينظم بهذا الأمر محضرا يوقعه الموظف المختص.
4- يحق للمرشح بخلال مدة اسبوع من تاريخ صدور القرار القاضي برفض ترشيحه، مراجعة مجلس شورى الدولة، باستدعاء غير خاضع للرسـم او اية معـاملة اخرى.
وعلى المجلس ان يفصل بالاعتراض نهائيا بخلال مهلة خمسة ايام من تاريخ تسجيله في قلم المجلس والا اعتبر ترشيحه مقبولا.
5- تنشر اسماء المرشحين الذين قبلت طلبات ترشيحهم بلا إبطاء على باب البلدية التي رشحوا أنفسهم فيها.
6- يعاد التأمين لصاحب العلاقة اذا رجع عن ترشيحه بتصريح مسجل لدى كاتب العدل يقدم الى القائمقامية او المحافظة قبل موعد الانتخاب بخمسة ايام على الأقل.

عكار : 47 بلدية ــ 9 قائمة و10 منحلة و26 مستحدثة
قرى محرومة ومهملة... والأهالي ينتظرون الاستحقاق «على نار» !!

السبت 28 شباط 1998
بلديات
10
حرية ... ديموقراطية ... انتخابات

كيف يمكن ان تستقيم الديموقراطية في الدولة اللبنانية، اذا كانت الارادة الشعبية في قاعدة هرم السلطة، المطلوب منها اختيار ممثليها في الادارات المحلية، معطلة، او مغيّبة، او مصادرة، من سلطات اعلى، يقوم بها المحافظون او القائمقامون، احيانا، بعد ان غيبت، او غابت، لأسباب «قاهرة» الانتخابات البلدية والإختيارية، كل هذه السنوات الطويلة..
واذا كانت مسـألة تعديل قانون الانتخابات الجديد الذي بموجبه سيجري اتمام هذا الاستحقاق عرفت كل هذه التجاذبات السياسية بين اقطاب الحكم، الى ان عرف القانون الجديد طريقه الى التبلور، والاقرار، الا ان حسابات حقل السياسيين الكبار قد لا تتطابق مع حسابات بيدر الارادة الشعبية، في القرى والبلدات، وحتى في المدن الكبيرة، نظرا لوجود عوامل ومؤثرات عديدة محلية قد «تخربط» حسابات جميع «النافذين» الخائفين على تضرر مصالحهم من اتمام هذا الاستحقاق في موعده المقرر..
من هنا يعتقد البعض ان نسبة الـ1% التي المح اليها وزير الداخلية ميشال المر والحائلة دون اتمام هذا الاستحقاق الانتخابي في الموعد المعلن، والذي قد تفرضه تطورات اقليمية او «مبررات» داخلية مستقبلا مرهون الى حد ما بعودة خلافات الترويكا في تقاسمهم لحصص البلديات، مع ان المناخ الشعبي بدأ يعد العدة لخوض غمارها، وايصال المعبّرين عن ارادته المغيّبة زمانا طويلا الى واجهة العمل والتحرك، وان كانت الامور لم تأخذ طريقها بعد، وفي كل المناطق الى العلن والوضوح الكلي، لان الكثيرين من السياسيين والطامحين ما زالوا يعملون وراء الكواليس، ولا يريدون كشف كل اوراقهم قبل تبيّن «الخيط الابيض من الخيط الاسود» في هذا الاستحقاق المنتظر. ومع ان رئيس الجمهورية ورئيس الحكومة وحتى رئيس المجلس النيابي اكدوا، وفي اكثر من مناسبة على ان هذه الانتخابات حاصلة في مواعيدها، مئة بالمئة، ولا تأجيل لها، ايا كانت الظروف، الا ان التأجيل السابق لها ترك العديد من المواطنين الذين يهمهم اتمام هذا الاستحقاق في موعده، حائرين، او متريثين، لكي لا يصدمهم التأجيل مرة اخرى، اذا ما حصلت «ظروف قاهرة» دون اتمامه!..
ومع ان للعديد من السياسين مصالح في دعم اجراء الانتخابات البلدية والاختيارية لكي يكون لهم في كل قرية ودسكرة ومدينة مرشحين «مفاتيح» يتبادلون معهم الخدمات والمصالح والتأييد، في معارك انتخابية نيابية قادمة، الا ان للعائلات والاحزاب والفاعليات الاجتماعية ايضا طموحاتها في ايصال من تتوسم فيهم الخير والعمل للصالح العام وفرض النفوذ، وعدم التهميش، من اجل التنمية المحلية والمناطقية، خاصة في المناطق التي حرمت من الخدمات العامة الاساسية، بعد ان تعطل وجود البلديات، في معظم المناطق اللبنانية، لاكثر من ثلاثة عقود، مضت، فيما عرفت هذه المناطق ازديادا في عدد السكان ونموا في العمران، يستلزم مواكبة الخدمات لمثل هذا النمو، في جميع مناطق لبنان.
وحرصا من الديار على مواكبة التحضيرات الجارية على مستوى الهيئات المحلية داخل القرى والبلدات، ولمواكبة الاجراءات العملية التي تقوم بها الاحزاب الفاعلة في الوسط الشعبي تفتح اليوم ملف الانتخابات البلدية، رغم عدم وضوح الصورة بشكل نهائي حول حصولها او عدمه..
ولكن «تفاءلوا بالخير تجدوه»..

انتخابات
بلدية

اعرف
القانون

ايام زمان، في القرى التي يتألف سكانها من عائلات عديدة، وقبيل اعلان موعد الانتخابات البلدية والاختيارية، يتفق «شيوخ» العائلات مع بعضهم، وفي سهرات تعقد لهذا الغرض، على تناوب رئاسة البلدية مداورة بين من تختاره هذه العائلات لتمثيلها، ويوم الاقتراع يتقيد الجميع «بكلمة الشرف» فلا لوائح ولا صراعات ولا دفع اموال لتأمين «فوز» المرشحين!...
اما اليوم، فانك تكاد تصاب بعسر الهضم، ومهما كانت معدتك «قطّيعة» بسبب كثرة اسماء الطامحين من «المرشحين» في كل قرية ودسكرة ومدينة، لأن الهدف لم يعد خدمة المصلحة العامة، واختيار «الأنسب» بل التسابق على الوجاهة وتأمين المصالح الفردية الضيقة للمرشحين!..
في احدى السهرات، عقدت حلقة تفاخر «بأمجاد» الأهل بين الحاضرين، وكان من بينهم ابن رئيس البلدية، الذي ابدى اعتزازه بكرم والده، اذ اضطر لبيع كل ما يملك من اراض، لكي يبقى منزله «مأوى للضيوف» الذين يؤمّون القرية، وبذل المال من جيبه الخاص لتأمين الخدمات لابنائها. واليوم يتساءل الكثيرون في مواسم الانتخابات وما رافقها من دفع اموال وشراء ضمائر و«محادل» ساحقة عند تركيب اللوائح، ترى هل تغير الناس على مشارف نهاية القرن، أم تغيرت القناعات في النظر الى مواسم الانتخابات?






لم تكن الانتخابات البلدية والاختيارية تستوجب كل تلك الضجة والتحضيرات التي تأخذها اليوم، لأن معظم اهالي البلدات والقرى كانوا يتفقون على شخص معين، يكون محبوبا من الكل، فيعينونه «مختار الـصلح»، دون الحـاجة الى التصويت في صندوق الاقـتراع، حـتى انه في احدى القرى، اخـتار الاهالي شخصا معينا، واتفق انه كان ذاهبا للحراثة في ارضه، «فندهوا» له واخبروه بنتيجة الاختيار، فأجاب بصوت عال: «علقوا لي الختم على باب الدار، وسأعود مساء لاستلمه.
ما يعني ان مهمة المختار الاساسية لم تكن فقط ختم الاوراق الرسمية، بل تتعداها لتكون مهمة جمع القلوب، وتصفية النفوس وتعميم الصلح، فهو مختار الـصلح كما يسمونه في البلدة، اذ لم يكن بحاجة الى دفع الرسوم في القائمقامية ليعلن ترشيحه.
كما جرت العادة، ان تتفق العائلات على اختيار شخص معين ومن عائلة محددة ليكون مختارا، وقد استمرت العادة على هذه الحال، فالأب علّم ولده، وسلّمه الختم ليعلّم ابنه، حيث يتحول يوم الانتخاب الى يوم «نقل الورثة» من الاب الى الابن او الى افراد العائلة.
ونلاحظ اليوم في معظم البلدات، ان المخاتير المسنين سلموا الختم لأولادهم لاكمال المسيرة، دون تفويض رسمي من الجهات المعنية. وهم بأغلبهم لا يتقاضون رسوما معينة على تصديق معاملة او ختم صورة شمسية، لأن مختار المخاتير هو مركز اكثر مما هو مهنة مربحة وذلك لأن سكان البلدة كلهم اقارب ومعارف. الا في بعض المدن الكبرى، فالمختار يتقاضى رسما محددا على كل المعاملات.
كما نشهد احيانا منافسة بين المرشحين في تلك المدن، اذ يضطر احدهم يوم الانتخاب لارسال طائرة الى الكويت لاصطحاب شخصٍ او اكثر ليكفل نجاحه ولو بفارق صوت واحد.


رئيس
بلدية
ايام زمان


قرى
وبلديات
بلدة ببنين

بلدة القبيات
جهاد نافع
تولي القوى السياسية والشعبية في عكار اهمية بالغة للانتخابات البلدية والاختيارية، معتبرة ان عكار وعلى مدى 33 سنة هي الاكثر تضررا بين الاقضية من عدم اجراء هذه الانتخابات.
فمنذ العام 1963 تغيّرت الاوضاع الديموغرافية في عكار حيث شهدت خارطتها تقلبات وتغييرات عدة، كما فقدت معظم المجالس البلدية شرعيتها بسبب الوفاة او الاستقالة فباتت هذه البلدات خالية من اي ادارة محلية لتسيير دفة الانماء وتحقيق التطور فيها، اضافة الى فقدان عنصر الشباب في هذه المجالس الباقية.
والجدير ذكره هنا، ان مساحة قضاء عكار البالغة 742 كلم2 تشكل نسبة 7 % من مساحة لبنان وفيها اكثر من 150 بلدة وقرية يفوق عدد سكان البلدة الواحدة منها الـ2000 نسمة واكثر من 75 بلدة اقل من الفي نسمة اضافة الى قرى صغيرة نشأت طوال السنوات الاخيرة. وقد وصل عدد البلدات والقرى العكارية الى 256 بلدة وقرية شاملة تلك القرى المستحدثة نتيجة للنمو السكاني المطرد فيما بعضها لم يسجل رسميا ويفتقد الى سجلات نفوس ومخاتير وبلديات.
كما يبلغ عدد البلديات حاليا 47 بلدية منها تسع بلديات قائمة هي بلديات: بينو- منيارة- رحبة- بقرزلا- برقايل- الحاكور- بزبينا- شدرا- مشتى حسن- وعشر بلديات منحلة هي بلديات: عندقت- حلبا- القبيات- فنيدق- بيت ملات- جديدة الجومة- ببنين- جبرايل- الشيخ طابا- الشيخ محمد و26 بلدية مستحدثة هي بلديات: تل بيره- تل عباس الغربي- بزال- تلمعيان- التليل - جديدة القيطع - الحميرة- دير جنين- زوق الحصنية- الزواريب- سيسوق- شربيلا- العبودية- عيات- كوشا- مجدلا- مشحة- مزرعة بلدة- النفيسة- كرم عصفور- سفينة الدريب- مشمش- عيدمون- برج العرب- البيرة- الحيصة.
وتوجد لجنة دعم بلدية في فنيدق برئاسة احمد عبدو البعريني.
كما يوجد 92 مختاراً من أصل 145 مختاراً.
والجدير ذكره ان مجالس البلدية المنحلة والمستحدثة هي برئاسة قائمقام عكار او رئيس قسم القائمقامية، والمعروف ان انتخابات عام 1963 اثمرت 22 بلدية هي بلديات: حلبا- ببنين- برقايل- بزبينا- بيت ملات- بينو- قبولا- بقرزلا- تكريت- جبرايل- جديدة الجومة- الحاكور- رحبة- شدرا- الشيخ محمد- الشيخ طابا- عكار العتيقة- عندقت - عيدمون- فنيدق- القبيات- مشمس- منيارة. ثم ارتفع العدد الى 47 بلدية عقب المرسوم الاشتراعي رقم 118/77 في حين بقيت بلدات هامة في عكار محرومة من البلديات ولم تستحدث فيها اي بلدية بالرغم من الحاجة الملحة اليها، وبالرغم من حيازتها كامل الشروط الواردة في قانون البلديات، كمنطقة جبل اكروم ووادي خالد وخريبة الجندي وبلدات في سهل عكار.
تاريخ استحداث البلديات في القضاء
لقد شهدت عكار سنة 1909 ولادة اول بلدية في بلدة حلبا تنفيذا للقانون العثماني الصادر في 27 رمضان سنة 1294 هجرية. ولكن سنة 1918 نشأت في عكار خمس بلديات اخرى هي: حلبا- بينو- القبيات- منيارة- وبرقايل وفي سنة 1926 الغيت بلدية برقايل بضغط من المرحوم عبود بك عبد الرزاق لانه اعتبرها يومئذ عائقا في وجهه. ثم بقيت هذه البلدة بدون بلدية حتى العام 1963.
وفي سنة 1921 اصدر حاكم لبنان الفرنسي ترابو امرا قضى بحل جميع بلديات عكار ودعا الى انتخابات بلدية جديدة حدد موعدها في 18 نيسان 1921 وقد صدرت الاوامر يومها باعداد لوائح باسماء الذين يودون ترشيح انفسهم مع الاشارة الى الذين عرفوا بميلهم الى فرنسا.
اما في العام 1963 فقد ارتفع عدد البلديات الى 22 بلدية كما جرى ذكرها آنفا.
الحاجة الى بلديات جديدة ومخاتير
واليوم تحتاج عكار الى اكثر من 175 بلدية والى حوالى 250 مجلسا اختياريا ومخاتير وتبدو الحاجة ملحة الى استحداث بلديات في منطقة وادي خالد المؤلفة من 18 قرية وبلدة متباعدة جغرافيا عن بعضها والى استحداث بلديات في جبل اكروم المؤلف من ثماني بلدات كبرى فيما يتراوح عدد سكان كل بلدة ما بين 1000 و1500 نسمة.
وتجري محاولات حثيثة لانشاء بلديات في كل من المنطقتين المذكورتين اكروم ووادي خالد على اعتبار انهما من المناطق النائية في عكار وبالتالي ولبعدهما عن اي مشروع انمائي، الامر الذي يتطلب بالحاح بلديات تشكل ادارة انمائية محلية ترفع عن كاهل اهاليها الاهمال والحرمان اللاحق بها تاريخيا.
ويشير بعض الاهالي باستغراب الى استحداث بلدية واحدة لكل من جبل اكروم وبلدية واحدة لكل منطقة وادي خالد باعتبار ان هذه البلدية لا تستطيع ان تدير دفة الادارة المحلية بفعالية في منطقة واسعة كوادي خالد. ويقدم الاهالي امثلة كمشروع الانارة الاخير الذي طال البلدات التي تضم بلديات فقط في حين حرمت باقي البلدات والقرى من الانارة العامة لشوارعها وذلك لعدم مستحقاتها المالية من موازنات عامي 1995 و1996.
وتلفت مصادر مطلعة الى ان هذه الاعتمادات وزعت ايضا باسلوب يخلو من العدل والمساواة بين البلدات بحيث حظيت بلدات بنسبة عالية وحرمت اخرى وهي تحتاج الى نسبة اكبر من المبالغ المالية وقد شكل الامر استغرابا لاسلوب وذهنية التعاطي التي لا تزال سائدة كما في السنوات الماضية وعلى سبيل المثال فان بلدة مثل ببنين يتجاوز عدد سكانها الـ20 الف نسمة بلغت مخصصاتها عام 1995 (891ر46 مليونا) فيما تناقصت في العام 1996 لتصبح (530ر43 مليونا) بينما تحظى بلدات القبيات- رحبة- منيارة بمخصصات عالية جدا بالرغم من ضآلة عدد سكان رحبة ومنيارة مقارنة مع سكان ببنين.
كما ان بلدية بينو وهي من اهم بلديات الجومة لم تحظ من المخصصات الا بـ533ر6 ملايين عن عام 1995 و065ر6 ملايين ليرة عام 1996 وهي اصغر مخصصات بين مخصصات البلديات كما قد بلغ مجموع حصص البلديات الـ47 مليار و312 مليونا و711 الف ليرة لبنانية عن سنة 1995 وحوالى مليار و219 الفا عن سنة 1996 وفق توزيع عائدات البلديات من الرسوم المشتركة ورسوم المحروقات عن سنتي 95-1996.


احزاب... وبلديات

الكتائب : استعداداتنا للانتخابات متوفرة
البحث بالتحالفات لم نبدأ به بعد


توضيح

جاءنا من امين سرّ بلدية شمسطار عبده الحسيني ما يلي:
«نشرت جريدتكم في عددها تاريخ 26/2/1998 (الصفحة 10) تحقيقا لمراسلها حسن رامح حمية، تحت عنوان: شمسطار تتهيأ لمرحلة «التغيير البلدي».. جاء فيه:
(...) وعلى كل حال لم تكن البلدية، على مدى نصف قرن مضى من عمرها، موضعا لثقة ورضا الاهالي، في شمسطار وجوارها، خصوصا وان واحدا منهم لن ينسى بعد انها كانت، قبل ان تؤول لرئيسها الحالي، موضع صراع عائلي انتج في بعض مراحله سلبيات. اضف الى ذلك، ان حضور البلدية في العقدين الاخيرين لم يكن عاملا ايجابيا على صعيد انماء البلدة ورفع مستوى المرافق والخدمات فيها، اللهم الا قيامها منذ اكثر من ثلاثين عاما بتحصيل مبلغ خمسين مليون ليرة سنويا من الدولة، نظير صيانة وتنظيف «نهر الكويف» الذي طاف مؤخرا واغرق شوارع البلدة بالمياه والوحول».
واظهر في نفس الصفحة صورة فوتوغرافية لمبنى دار البلدية في شمسطار.
وبما ان هذا الخبر عارٍ عن الصحة جملة وتفصيلا، كما الاخبار التي دأب المراسل المذكور على تزويد صحيفتكم بها، حول كل ما يتعلق بهذه البلدية ونشاطاتها، خصوصا وانه لا علاقة للبلدية، من قريب او بعيد، «بنهر الكويف» او صيانته التي تعود الى وزارة الموارد المائية والكهربائية.
وبما ان الصورة الفوتوغرافية انما تمثل المبنى الذي شيّده «رئيس البلدية الحالي» على حد تعبير المراسل المذكور «على نفقته الخاصة كهبة منه للمنطقة البلدية، حيث بلغت تكاليفه /362143795/ ليرة لبنانية. (ربطا صورة عن قرار قبول الهبة).
وبما انه اذا كان من حق المراسل ان يعبّر عن آرائه ولكن لا يمكن لهذا الحق ان يجيز له اختلاق وقائع لا تمتّ الى الحقيقة بصلة.
لذلك، وعملا باحكام قانون المطبوعات، نطلب نشر كتابنا هذا ومرفقاته».

بلديات عكار القديمة
والمستحدثة واسماء القائمين بأعمالها

اسم رئيس البلدية
سركيس مرقص
روفايل شما
قائمقام عكار
جورج جريج
نور الدين الحسن
فريد فياض
قائمقام عكار
مصطفى خالد
فؤاد الصراف
فارس فارس
قائقمام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
احمد عبدو البعريني
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار
قائمقام عكار


وضع البلدية
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة
قديمة مجلس مستحدث
قديمة-مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
قديمة مجلس منحل
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة
مستحدثة

فيرا سركيس
منطلقان اثنان سيأخذهما حزب الكتائب بالاعتبار في الاستحقاق البلدي هما: مراعاة الوحدة الوطنية وتمثيل العائلات المحلية.
المحامي منير الحاج اعتبر ان حرارة الانتخابات البلدية لم تنبعث بعد في الاوساط السياسية ونحن منها وذلك لسببين اساسيين.
اولاً: التشكيك بأمر حصولها.
ثانياً: للإنهــماك بمشــاغل واستحقـــاقات اخـــرى، كالاستــحقاق الرئاسي مثلاً والوضع الاقتصادي الاجتماعي الضاغط، يضاف اليها استحقاق انتخاب قيادة جديدة في اواخر الشهر المقبل.
اضاف: «على كل حال اذا شعرنا بأن الانتخابات ستجري في المواعيد التقريبية التي يتــكلم عنها المــسؤولون، فـان استــعداداتــنا لخوضها متوفرة اصلاً بحكم تنظيم صفوفنا الداخلية الذي يحول دون اعتبار اي استحقاق بمثابة المفاجأة، وكذلك بحكم تواجدنا في جميع المناطق وجميع القرى، وكذلك بحكم سعينا المستمر لتفعيل الحوار مع الجميع ورفع مستواه حتى الى الامور التي هي اهم من الانتخابات البلدية. اذ نعتبر انفسنا وبحكم موقعنا الوطني اننا بحالة حوار دائم مع جميع الفئات».
لجهة التحالفات اشار الحاج الى ان القرار المبدأ في هذا المجال هو عدم وضع اي «فيتو» بوجه اي فريق والاعتماد على براغماتية سياسية يمكن ان تتبدل من مكان الى آخر بحيث ننظر الى التحالف من منظار مصلحة كل قرية لا تتأمن الا بانتخابات يمكن ان ترتدي طابع التوافق والتآلف الوطني من جهة، وخيار العناصر المؤهلة والكفوءة والمخلصة والمستعدة للتضحية من اجل المصلحة التي اشرنا اليها.
كما اكد ان البحث بالتحالفات لم نبــدأ به بعد غير اننـا نقوم حالياً بعملية جس نبض الحالات السياسية والعائلية في المناطق كافة لدرس كيفية صياغة تحالفات يمكن ان تتضمن اهدافنا، منـوِّهاً بالتنظيم المركزي للانتخابات الذي يتشعب على تنظيمات اقليمية تقوم بدورها بصورة مستمرة ودونما انتظار الاستحقاقات، لهذا السبب نؤكد بأن الانتخابات لا يمكن ان تفاجئ حزب الكتائب المشهود له بدقة تنظيمه وبماكينته الانتخابية المعروفة.


مختار
المخاتير !