الصفحة 5 – الاثنين 3 تموز 1989

وقف النار وانتشار سوري في اماكن القتال
قتلان و17 جريحا وحركة نزوح كثيفة
في اشتباكات بين «أمل» و«حزب الله»

ملف الصراع بين «امل» و«حزب الله» عاد مجددا الى الواجهة. وتشير الاشتباكات التي اندلعت فجأة بين الجانبين في بيروت الغربية وبلغت بسرعة حدا كبيرا من العنف. الا ان المظلة التي اريد لها ان تردم الهوة بين الجانبين اي «اتفاق دمشق»، ما زالت مخلّعة وتتلاعب بها رياح التداخلات المحلية والخارجية.
واكدت مصادر في حركة «امل» ان اسباب الاشتباكات امس لم تعرف بعد انما قد تكون امتدادا للاشكال الذي حصل منذ يومين في منطقة زقاق البلاط وامتد الى المصيطبة.
واشارت هذه المصادر الى محاولة هجوم فاشلة قام بها «حزب الله» على المصيطبة وانطلقت عناصره من محور المستشارية الايرانية برج ابي حيدر.
وفي المقابل افاد شهود عيان في مناطق الاشتباكات وموالون لـ«حزب الله» ان الاشتباكات اندلعت فجأة، وكشفوا عن خطة اعدتها حركة «امل» للهجوم على منطقة فتح الله في البسطا التي هي معقل رئيسي لـ«حزب الله»، وذلك عن محور المصيطبة وحوض الولاية، مستعملين السلاح الثقيل والراجمات الصاروخية التي قصفت من امام مدرسة «مدام بعيني» في المصيطبة مناطق سيطرة «حزب الله».
وفي الوقائع الامنية فقد تجددت الاشتباكات بين حركة «امل» و«حزب الله» السابعة والدقيقة 45 صباح امس، بعد ست ساعات من الهدوء الحذر في مناطق زقاق البلاط، البسطاالتحتاوالفوقا، الخندق الغميق، جسر سليم سلام، محطة النويري، المستشارية الثقافية الايرانية، المصيطبة.
وعند الثامنة صباحا جرت اتصالات حسب مصدر في حركة «امل» مع اللجان الامنية المؤلفة من حركة «امل» و«حزب الله» والسوريين، وسيرت دوريات الثامنة والنصف للعمل على تثبيت وقف النار في مناطق الاشتباكات.
وكانت الاشتباكات بين مسلحي «امل» و«حزب الله» اندلعت حوالى العاشرة من ليل اول من امس في مناطق الخندق الغميق وزقاق البلاط، ثم امتدت الى مناطق المصيطبة ومحيط جسر سليم سلام والبسطة الفوقا والبسطة التحتا، وحي مار الياس وزقاق البلاط ووادي ابو جميل، والنويري، ومحيط المستشارية الثقافية الايرانية وكانت تعنف حينا وتخف احينا اخر.
وقبل ظهر امس، عنفت الاشتباكات، وتحدثت مصادر امنية في غربي بيروت عن عمليات دهم واحراق لمنازل عناصر من الطرفين في محيط حي اللجا وجسر سليم سلام حيث سجلت محاولات اختراق للاحياء، من قبل الطرفين، واضافت المصادر الامنية، ان مسلحين من الطرفين يقيمون حواجز خطف طيارة في الاحياء التي لم تشهد اشتباكات، مما دفع بالقوات السورية الى تسيير دوريات مكثفة سيارة وراجلة في هذه الاحياء، خوفا من امتداد الاشتباكات اليها. كلما تحدثت المصادر عن نزوح سكاني كثيف في اتجاه الاحياء الآمنة.
واوضحت المصادر نفسها ان «امل» التزمت بوقف اطلاق النار المقرر التاسعة صباحا والذي امر به رئيس «الحركة» الوزير نبيه بري.
«اللجنة الامنية المشتركة»
وعقدت اللجنة الامنية المشتركة لحركة «امل» و«حزب الله» اجتماعا في فندق البوريفاج الحادية عشرة والنصف قبل ظهر امس في مكتب رئيس المراقبين السوريين العميد علي حمود لاقرار وقف اطلاق النار ووقف الاشتباكات الدائرة وسحب مسلحي الطرفين من الشوارع ونشر القوات السورية في مناطق التوتر.
واعلن الطرفان قرابة الظهر القبول بوقف النار، وتوجهت اللجنة الامنية المشتركة الى اماكن الاشتباكات حيث بدأت تخف حدتها تدريجا.
الراسي
وكان الدكتور عبد الله الراسي قد اجرى اتصالات مكثفة مع الفرقاء كافة للعمل على تهدئة الامور ووقف النار.
بري
ومن دمشق وجه رئيس حركة «امل» الوزير نبيه بري نداء قبل ظهر امس الى عناصر حركة «امل» كافة بضرورة «الالتزام بوقف النار، وعدم الرد والانجرار لهذه الفتنة، وضرورة العمل على سحب المسلحين والافساح في المجال امام القوات العربية السورية والقوى الشرعية المولجة حفظ الامن على اعادة الامور الى حالتها الطبيعية والحفاظ على حياة المواطنين وممتلكاتهم».
ومن جهته افاد مصدر في «حزب الله» بأن اوامر واضحة اعطيت وتقضي «بضرورة تجنب اي قتال لأنه لا يخدم العمل المشترك في مواجهة المرحلة المصيرية، وان اي اقتتال لا يخدم سوى العدو الاسرائيلي وحلفائه المحليين».
وكان الوزير بري عقد اجتماعا مساء اول من امس مع نائب الرئيس السوري عبد الحليم خدام ومن ثم اجتمع مع الوزير وليد جنبلاط وممثلين عن «الاحزاب والقوى الوطنية» جرى فيها التطرق الى الاوضاع على الساحة الوطنية.
ومن جهة اخرى سجلت حركة نزوح كثيفة من مناطق الاشتباكات باتجاه الاحياء الآمنة في بيروت الغربية وباتجاه الجنوب والبقاع.
المحاور
وتوزعت الاشتباكات ليل اول من امس وقبل ظهر امس على المحاور الآتية:
- رأس النبع، عمر بن الخطاب (حزب الله) – بربور (امل) اشتباكات عنيفة امس.
- النويري (حزب الله) – بربور (امل).
- مسجد سليم سلام (امل) – المستشارية الايرانية (حزب الله).
- زقاق البلاط – جامع الزهراء (منطقة متداخلة حسمت بعد الاشتباكات لمصلحة «حزب الله»)
- وادي ابو جميل (حزب الله) – حي الكنيسة (امل).
المواقع
اما المواقع فقد حددتها جهات امنية في غربي العاصمة كالآتي:
حيدر لجهة فتح الله – المستشارية الايرانية ومحيطها في اول برج ابي حيدر – النويري – وادي ابو جميل –البسطاالفوقاوالتحتا.
حركة «امل»: برج ابي حيدر لجهة بربور – زقاق البلاط – الخندق الغميق–المصيطبة– محيط منزل الوزير بري – حي الكنيسة في وادي ابو جميل.
ويعتبر محيط جسر سليم سلام وحي اللجا خطي فصل وتماس بين الطرفين المقاتلين.
الاصابات
وفي محصلة اولية للاشتباكات تبين ان هناك قتيلين هما: هدى فواز وعلي حمية، و11 جريحا نقل منهم الى مستشفى الجامعة الاميركية حسن شقير، محمد مقلد، نعمت بدران، علي المقشر، علي برادعي، سامي قندر، نهاد قانصوه، محمد قرقماز.
ونقل الى مستشفى المقاصد: محمود المدهون ورياض الغزالي.
كما نقل سبعة جرحى الى مستشفى الرسول الاعظم لم يعلن عن اسمائهم.

العلاقات اللبنانية – المصرية
بين الاستئناف والتطبيع

الخميس 29 حزيران 1989 صدر عن وزارتي الخارجية اللبنانية والمصرية البيان الرسمي الذي يعلن «استئناف العلاقات الديبلوماسية الكاملة بين البلدين»، بعد قطيعة دامت احدى عشرة سنة، على اثر زيارة الرئيس المصري انور السادات الى القدس في تشرين الاول 1978.
ما الذي جعل هذه العودة ممكنة اليوم؟ وهل تغيرت الظروف و«السياسات» التي تسببت بانقطاعها؟
يؤكد مصدر ديبلوماسي عربي مطلع ان عودة العلاقات بين مصر ولبنان ما كانت لتتم لولا عودة مصر الى الجامعة العربية، لكن عند تعذر الاجماع وتعثر الاتفاق على الامر تركت حرية اتخاذ القرار لكل دولة بحسب ما تراه مناسبا بالنسبة اليها. وعلى اثر ذلك اعادت دول الخليج علاقاتها رسميا واستأنفتها طبيعيا معها.
واليوم، اعاد لبنان، على رغم واقعه السياسي، علاقاته الديبلوماسية الكاملة مع مصر من دون اي تنسيق مسبق مع اي دولة عربية. ويرجع المصدر نفسه الامر الى ان مصر هي الآن على محور عربي – دولي سلمي. وموضوع اعادة العلاقات معها من قبل اي دولة عربية لم يعد يثير حساسية سوريا، لان الصراع السوري – العراقي يحتل اليوم صدارة اهتماماتها العربية وله الاولوية والافضلية على اي موضوع عربي اخر حتى موضوع عودة العلاقات مع مصر. كما ان المصالحة السورية – المصرية والليبية – المصرية والاجماع الاخير الذي حصل في قمة الدار البيضاء الاخيرة ازال من امام الدول العربية، ولا سيما منها لبنان، نظرا الى وضعه السياسي العربي الحاضر، كل عقبة في اعادة العلاقات. وختم انه بعد قرار الاعادة ستعود العلاقات تدريجيا الى التطبيع، فتعود المؤسسات الى ما كانت عليه على جميع المستويات من دون ان يثير ذلك حساسية اي دولة تجاه لبنان.
مي عبود

اشبتاكات على محاور السوديكو
وقصف على سوق الغرب وشاطئ جبيل

سجل الوضع الامني امس جولة من القصف المدفعي والصاروخي صباحا طاول سوق الغرب والكحالة وعاريا والجمهور والحازمية والمونتيفردي وبيت مري والمنصورية، في حين استمر القصف وبشكل متقطع على شاطئ جبيل.
وشهدت محاور السوديكو– البرجاوي اشتباكات ادت الى جرح احد المواطنين.
اشارت التقارير الامنية الى قصف استهدف سوق الغرب والجمهور الثامنة الا عشر دقائق صباحا، وتوسع الثامنة والنصف ليشمل احياء سوق الغرب والكحالة وعاريا والمنصورية والموتيفردي وبيت مري واستمر متقطعا حتى التاسعة والنصف وطاول الفنار والحازمية والفياضية وبعبدا.
واستهدف شاطئ جبيل بقصف مدفعي الحادية عشرة قبل الظهر حددت الجهات الامنية مصدره بمنطقة الشمال.
وشهدت محاور السوديكو– البرجاوي اشتباكات الحادية عشرة والثلث، استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة والصاروخية وجرح خلالها المواطن انطوان ريمون الشويري الذي نقل الى مستشفى رزق.
وتجدد القصف المدفعي على شاطئ جبيل الحادية عشرة والنصف. وفي هذه الاثناء افادت معلومات امنية ان الجيش اللبناني رد على مصادر النار في الجبل.
من جهة اخرى حلق الطيران الحربي الاسرائيلي امس في الاجواء اللبنانية وخرق جدار الصوت في الثانية عشرة ظهرا في ثناء تحليقه فوق العاصمة والجبل.

شهيد للجيش

وزعت قيادة الجيش مديرية التوجيه النبذة الآتية عن حياة المؤهل اول الشهيد سيمان نهرا:
مواليد 14-7-1936 – بفروه – قضاء النبطية.
تطوع في الجيش بتاريخ 28-6-1954
من عداد مقر عام منطقة جبل لبنان
رقي لرتبة عريف بتاريخ 1-5-1957
رقي لرتبة رقيب بتاريخ 1-8-1967
رقي لرتبة معاون بتاريخ 1-1-1972
رقية لرتبة معاون اول 1-7-1975
رقي لرتبة مؤهل بتاريخ 1-1-1984
رقي لرتبة مؤهل اول بتاريخ 6-1-1987
حائز على تنويه العماد قائد الجيش وتهنئة قائد المنطقة
حائز على الوسام التذكاري، وسام الاستحقاق والبرونزي والفضي
الميدالية العسكرية
متأهل وله سبعة اولاد
استشهد بتاريخ 1-7-1989 متأثرا بجراحه.

«أمل» أحيت مهرجانا في صور
شمس الدين: المقررات غير منصفة

صور - «الديار»
احيت حركة «امل» امس مهرجانا شعبيا في «مؤسسة جبل عامل» المهنية في البرج الشمالي لصور لمناسبة الذكرى الثامنة لوفاة الدكتور مصطفى شمران وذكرى انطلاقة حركة «امل» وذكرى يوم شهيد حركة «امل»، حضره ممثل الرئيس حسين الحسيني السيد غسان ابو خليل ونائب رئيس المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ محمد مهدي شمس الدين، مطران صور للروم الكاثوليك الاب يوحنا حداد، مفتي صور وجبل عامل الشيخ نجيب سويدان، العلامة السيد علي الامين، محافظ النبطية بالتكليف حسين قبلان، مدير عام وزارة الاعلام الدكتور ايوب حميد، مسؤول العلاقات الخارجية لحركة «امل» الدكتور حسن يوسف، وفد الجمهورية الاسلامية الايرانية برئاسة المهندس مهدي شمران، مسؤول فتح في صور سلطان ابو العينين وممثلو «الفصائل والقوى الوطنية والاسلامية والفلسطينية» ومسؤولون عن «اللجان الشعبية» في المخيمات وعدد من مسؤولي «امل».
عرّف الاحتفال الشيخ حسن المصري، وكلمة «مؤسسة جبل عامل» السيد حسن الحسيني ثم القى المطران حداد كلمة ذكر فيها «بالاعتصام التاريخي للامام الصدر ورفضه التام للفتنة الطائفية التي دبرها اعداء لبنان بغية تثبيته دويلات».
والقى النائب زاهر الخطيب كلمة اكد فيها ان «القمة الاستثنائية جاءت لتطيل من عمر الازمة اللبنانية عدة اشهر ولكن اين نحن من الازمة التي تستعصي يوما بعد يوم». واكد على «التزامن بين الامن والسياسية وان الساحة لم تعد تحتمل تفجيرا». ودعا «الوطنيين والمستضعفين والمحرومين لتعزيز الساحة حول القضية والجنوب والرسالة».
والقى المهندس شمران كلمة اكد فيها على «صلة اخيه الوجدانية بتراب الجنوب».
اما الدكتور حميد فدعا الى «انهاء الازمة اللبنانية وتعايش اللبنانيين في لبنان الجديد على اساس الاصلاح والوفاق».
رأى الشيخ شمس الدين «اننا ممن لا يعتبر ان قرار القمة الاستثنائية في الدار البيضاء قرار منصف تماما، لأن القرار المنصف في نظرنا هو التغيير الكامل الشامل لهذا النظام وهو اعادة توحيد لبنان وتكميل الدولة على اسس جديدة تماما ولكن مراعاة للظروف وانسجاما لرغبة الاخوة العرب واستعجالا لانهاء الحرب الاهلية، باعادة توحيد لبنان وتكوين الدولة في لبنان وخوفا على الوحدة قلنا لا مانع ورحبنا بقرار قمة الدار البيضاء المتعلق بلبنان ولكن فوجئنا بالرفض يأتي من المتمسكين بهذا النظام وبالتخريب يأتي من بعض القوى في العالم العربي التي تريد ان تستمر اذاعاتها العربي بدعم اللبنانيين المسيحيين في لبنان، كما فوجئنا بعد قمة وهران بالقصف والتفجير لأن هناك قوة وطموحا شخصيا في فرض حكم عسكري على هذا البلد، لأن هؤلاء يريدونه ان يستمر هذا النظام بما فيه من ظلم وهيمنة ورجعية».
ونصح «كل القيمين على الحكم بأن يقبلوا مقررات قمة وهران وان يسلموا بالاصلاح السياسي». وحمل على «دور اميركا غير المشرف في لبنان»، ونصحها «بتصحيح دورها لأنها تستطيع ان تشعل الفتنة في لبنان على الصعيد السياسي والمناطقي والطائفي ساعة تريد». واستغرب موقفها حين «تستنفر قواها قبل اشهر لانقاذ ستة حيتان في المتجمد الشمالي وتسكت حينما يحاصر 80 بالمئة من الشعب اللبناني وتنكر عليهم ابسط حقوق الانسان وهو ان يكون اللبنانيون متساوين في ما بينهم».

تصويب
ورد في عدد «الديار» الصادر امس ان اسم رئيس جمارك الشمال فكتور مكربل والصحيح هو فؤاد مكربل، لذلك اقتضى التنويه.

مؤتمر صحافي للمبعدين في عين الحلوة:
13 الف معتقل في اسرائيل
وهبه: عملية اسرائيلية خلال 72 ساعة

صيدا – غسان الزعتري
عقد المبعدون الفلسطينيون الثمانية الذين ابعدتهم السلطات الاسرائيلية مؤخرا الى لبنان مؤتمرا صحافيا في مخيم عين الحلوة بحضور امين سر «قيادة العمل الوطني الفلسطيني» ومسؤول الاعلام الموحد في منظمة التحرير الفلسطينية السيد زايد وهبه وعدد من ممثلي «الفصائل الفلسطينية» في المنطقة ومسؤولي «اللجان الشعبية» و«الاتحادات النقابية الفلسطينية» ومسؤولين من فتح ومن «الجبهة الديموقراطية لتحرير فلسطين».
استهل المؤتمر بترحيب من مسؤول «اللجان الشعبية» ابو يوسف ثم تحدث المبعد الفلسطيني السيد عطا محمد ابو كرش عن ابعاد الانتفاضة الفلسطينية واهميتها والتعاطف الدولي مع ابناء الشعب الفلسطيني الذي «يواجه وحيدا اعتى قوة عسكرية تمارس اجراءاتها واساليبها المستنكرة ضد الاطفال والنساء والشيوخ لا لذنب سوى انهم قالوا لا للاحتلال... نعم لتقرير المصير وتحقيق الاستقلال»...
واشار الى ان «الشعب الفلسطيني بدأ يسير خطوات متقدمة على طريقالاكتفاء الاقتصادي الذاتي وتطوير هذه الوسائل ليستقل عن الاقتصاد الاسرائيلي وذلك في سبيل تحقيق خطوة نوعية متقدمة على طريق تحقيق اهداف الانتفاضة».
ثم تحدث المبعد الفلسطيني السيد محمد للبدي عن «سياسة الابعاد التي اتخذتها السلطات الاسرائيلية بحق من ظنتهم بأنهم قادة الانتفاضة وانه بإبعادهم فإنها ستتوقف الا ان قادة العدو الاسرائيلي لاحظوا انهم على رغم سياسة الابعاد لهؤلاء فإن الانتفاضة ما زالت مستمرة وبزخم اقوى من السابق». ورأى انه «منذ بدء الانتفاضة ابعدت السلطات الاسرائيلية 57 فلسطينيا من اصل 62 اتخذت بحقهم قرار الابعاد، وتوقع ان «تقدم اسرائيل على ابعاد الخمسة الباقين في غضون الايام او الاسابيع القليلة القادمة بالرغم من الاستنكارات الدولية لهذه السياسة».
وتناول المبعد الفلسطيني السيد عاكف حمد الله «خطة شامير» واعلن ان «شعب الانتفاضة الذي يلتف حول القيادة الوطنية الموحدة يرفض هذه الخطة»، واكد ان «الشعب الفلسطيني يحب الديموقراطية وهو مع الانتخابات الديموقراطية ولكن في ظل المقومات التي طالبت بها واشترطتها القيادة الموحدة والتي هي:
الانسحاب الاسرائيلي من الاراضي المحتلة.
الاشراف الدولي على عملية الانتخابات.
ان تكون الانتخابات ضمن حل شامل للقضية الفلسطينية وحق تقرير المصير على الارض الفلسطينية».
واخيرا تناول المبعد الفلسطيني السيد تيسير نصر الله «مسألة الاعتقالات. والظورف التي يمر بها المعتقل الفلسطيني في السجون الاسرائيلية». واشار الى وجود نحو «13 الف معتقل فلسطيني داخل المعتقلات الاسرائيلية، وهم يواجهون شتى انواع التعذيب النفسي والجسدي وان هؤلاء هم بحالة الخطر لان اعمال التصفيات الجسدية وبتر الاعضاء وشل الاعصاب قائمة دونما ضمير رادع من هؤلاء الجلادين الذين يتلقون اوامرهم من قادة العدو».
وذكر بأن نحو 50 الف فلسطيني دخلوا الى المعتقلات منذ بدء الانتفاضة ولاقوا الذل والتعذيب قبل ان تقوم السلطات الاسرائيلية باطلاق سراحهم.
وطالب الهيئات والمنظمات الانسانية والدولية بالتدخل لوضع حد لهذه الممارسات البربرية بحق شعب يناضل من اجل حريته واستقلاله.
واختتم المؤتمر بكلمة امين سر «قيادة العمل الوطني الفلسطيني» ومسؤول الاعلام الموحد في منظمة التحرير الفلسطينية السيد زيد وهبه، الذي اكد «اننا نستقبل اليوم ابطال شعب فلسطين كما سبق ان استقبلنا بالامس عشرات من ابطال الانتفاضة ضد العدو الاسرائيلي.
اننا في هذا المجال نقول لشامير وحكومته انكم لم تبعدوا مناضلا عن وطنه، ولا عن انتفاضته لان لبنان وجنوبه امتداد طبيعي لهذه الانتفاضة، واننا هنا في لبنان، لبنانيين وفلسطينيين نسير معا في دعم الانتفاضة ومواجهة العدو والخصم، نحمل السلاح ونقول الكلمة الجريئة».
واعتبر ان «العدو حاول قبل سياسة الابعاد القتل الافرادي والجماعي، كما حاول عبر غاراته اليومية على لبنان وصولا الى تونس ان يدمر شعبنا ومجتمعاتنا، لانه يعي بأن منظمة التحرير الفلسطينية وسياستها الواعية والشجاعة تقود هذا الشعب الفلسطينية بأسره.. كما يعي بأن صمود الشعب الفلسطيني داخل الاراضي المحتلة وخارجها هو صمود الابن الشرعي لهذه الثورة».
واعلن «اننا نقول لشامير ان هؤلاء المبعدين هم متواصلون مع الانتفاضة والشعب داخل الاراضي المحتلة، مع المناضلين اللبنانيين والفلسطنيين سيحملون السلاح للنضال في سبيل تحرير الارض المغتصبة».
واشار الى «الامتحان والاختبار الجديد لاميركا في اجتماع مجلس الامن الدولي، واننا نتساءل عن موقف اميركا وهل ستقوم بوضع فيتو ضد ادانة سياسة الابعاد الاسرائيلية بحق شعبنا، علما بأن اميركا كانت لها مواقف ضد سياسة الابعاد.. هذا ما ننتظره غدا (اليوم) واننا نطالب الرأي العام العالمي ان يقول رأيه في هذه المسألة».
وختم قائلا: «اننا منذ العام 1965 ونحن نقاتل هذا العدو الذي قام بإبعاد ملايين الفلسطينيين العام 1948 واننا من هنا في لبنان ومن مخيمات الصمود نحذر قادة العدو ونقول لهم بأن الانتفاضة زادت زخما وقوة ولم تتوقف باغتيال ابو جهاد وهي لن تتوقف بابعاد المناضلين، بل انها ستتسع اكثر واكثر لتشمل الجليل ايضا حيث سيتفكك هذا المجتمع القائم على الصهيونية من الداخل وهذا ما نلمسه من قبل التصريحات اليومية المناوئة لسياسة شامير الارهابية».
من جهة ثانية كان وهبه ادلى بتصريح الى الوكالات الاجنبية توقع فيه حصول «عملية اسرائيلية واسعة على الجنوب والبقاع خلال 72 ساعة القادمة تستهدف اولا «ضرب المبادرة السلمية للسيد ياسر عرفات وثانيا ضرب الانتفاضة وتحويل الانظار عنها وثالثا ضرب الجهود العربية والدولية لحل الازمة اللبنانية، وخلط الاوراق من جديد». ورأى ان «الدوافع الاسرائيلية في رفضها المطلق للانتخابات في الداخل والغارات المتكررة على لبنان وسياسة الابعاد وتحدي القرارات الدولية».
وتوقع ان «يدين مجلس الامن اسرائيل لسياسة الابعاد التي تتخذها بحق الشعب الفلسطيني وان لا تستخدم اميركا حق النقض مما سيزيد من عزلة اسرائيل ويضطرها الى القيام بمثل هذه العمليات العسكرية».
واكد ان هناك «اكثر من مصدر وجهة وصديق محلي واقليمي ودولي اكدوا هذه المعلومات حول نية اسرائيل بالقيام بعملية عسكرية».

مؤتمر لانماء البقاع
في «مركز عمر
المختار التربوي»

عقد ظهر امس رئيس المركز الثقافي العربي عبد الرحيم مراد مؤتمرا صحافيا في مركز «عمر المختار التربوي» طرح فيه برنامج المؤتمر الاول «لانماء البقاع لكشف الاهمال المقصود الذي مورس بحق هذه المحافظة المعطاء في مجالات الصحة العامة والتربية والتعليم والكهرباء والماء والهاتف والزراعة والصناعة ومختلف شؤون الخدمات».
وتلا السيد مراد برنامج المؤتمر الذي سيستمر يومي السبت والاحد في 8 و9 تموز في مركز «عمر المختار التربوي» حيث ستلقى محاضرات حول «مشاريع الانماء المتوجب تنفيذها في البقاع في المجالات الانمائية والاجتماعية والاقتصادية والتربوية وغيرها يلقيها عدد كبير من الاساتذة والمختصين».

شؤون وشجون
صباح الاثنين

على الحكومتين..
على الجيشين..
على البيروتين..
على الموتين..
على الرغيفين، على الجوعين، على الوجعين..
على كل رمز صار رمزين.. وعلى الوطنين..
على كل وحدة صارت وحدتين.. وكل قوة صارت ضعفين..
على كل طائفة صارت طائفتين، ومذهب صار مذهبين، ومنزل صار منزلين..
على كل شمال صار شمالين، وجنوب صار جنوبين، وبقاع صار بقاعين، ومتن صار متنين، ووطنية صارت وطنيتين..
على جواز السفر الذي صار مضروبا باثنين..
على حدود القهر التي تجمع بين البيروتيين..
على الوجع المنتشر عند حدود الضفتين..
***
على النظرتين..
على الرأيين..
على المدفعين..
على الدمين اللذين انهارا في صفوف الوطنين...
على العاصمة التي صارت فاجرة مرتين..
وعلى النعم التي صارت لاءين..
وعلى اللا التي صارت نعمين..
صباح الاثنين..
على العلمين.. على الكتابين.. على المدرستين..
على النعشين.. على الحصارين.. على الذلين..
على العينتين اللتين تنظران نظرتين لكل شيء قسم الى اثنين..
على الجنديين في الجيش الواحد..
على الراتب الواحد من الحكومتين..
على مصرف لبنان الذي يضخ لادارتين..
على النسختين اللتين قدمها السفير الفرنسي الجديد..
على الدينين، والكتابين، والمفتيين.. والبطركين.. وكل كلمة مضروبة باثنين..
صباح اللهجتين.. صباح الاذاعتين.. صباح النشرتين..
صباح الموت المحبب في احدى البيروتين للضفة الاخرى والعكس صحيح..
صباح الشماتة بين جوعانين الى الرغيف والى البنزين..
صباح الرمال الفاصلة بين الضلعين.. والهينين والقلبين..
صباح الفكرتين.. والرأيين.. والحكمين.. والقرارين..
صباح الخطين المتوازيين..
صباح التعبين في كل انسان.. تعب الخبز وتعب الحياة..
صباح الحياتين بين عتمة الضوء وعتمة الليل.
صباح النومتين بين الفراش والدرج والزاوية..
صباح الشاطئين الجميلين..
صباح النكهتين الباردتين..
صباح الوجهين، واللسانين، والحذائين..
صباح العيدين.. والمأساتين، والدفنين..
صباح العرسين، والاحتلالين، والمقاومتين..
صباح التحريرين من الغريب ومن القريب ومن الشعبين..
صباح الاخين، والشقيقين، والسكينين والرقبتين..
صباح التحريرين من الغريب ومن القريب ومن الشعبين..
صباح الاخين، الشقيقين، والسكينين والرقبتين..
صباح الغرامين، والولاءين، والانطباعين.
صباح العذابين، والمشقتين، والدين الذي وحده لم يصر دينين..
***
انه الاثنين..
حكم الاثنين..
حكم الرأسين..
حكم الحلين.. واحلاهما مر..
حكم الرمزين المتناقضين..
وحكم العكسين في كل ما يقال ويجري..
وبين المزدوجين نعيش على هامشين.. في المنطقتين.. بين موت من قذيفة وبين موت من شظية..
بين مزدوجين اثنين.. نموت بقذيفتين.. بلونين.. ونلبس الاسود مرتين.. مرة على الجسد ومرة على النفس..
بين هامشين ضيقين نعيش على حد السيف، على القاطعين..
***
ويطلبون منا الوحدة..
وكيف تكون الوحدة اذا كانت هناك من وحدتين..
كيف تكون الوطنية اذا كانت مضروبة باثنين..
كيف تكون الطبخة اذا كانت من طباخين..
كيف تكون النومة اذا كانت على سريرين..
كيف تكون الوجبة اذا كانت على دفعتين..
كيف تكون البطولة اذا كانت خيانة في احدى الجهتين..
كيف يفر الشهيد في المنطقة الغربية بالعدو، والشهيد في الشرقية بالكافر..
كيف يكون هناك من عدوين، وحليفين، وكلمتين..
قبل كل شيء..
طالما العدو سيظل عدوين..
والحليف سيبقى حليفيني..
والرأي سيظل رأيين
لا فائدة من البكاء على الوطنين.. ولا على البرجين.. ولا على الساحتين، ولا على البيروتين.. ولا على الضفتين..
حسين عبد الله
* «مهداة الى الرأيين، والولاءين، والحكمين، والموتين، والنعشين، والبطلين، والحكومتين، والجيشين.. والضفتين» وغدا صباح الاثنين.. صباح التعب..

اشتباكات على محاور شرق صيدا
واصابة عنصرين من «الجنوبي» بعبوة

شهدت محاور كفرفالوس– لبعا – عين المير اشتباكات عنيفة صباح امس بين مواقع «جيش التحرير الشعبي – قوات الشهيد معروف سعد» ومواقع «جيش لبنان الجنوبي»، استخدمت فيها الاسلحة الرشاشة والصاروخية ومدافع الهاون. وتعرضت بعض الاحياء السكنية في شرق صيدا لسقوط عدد من القذائف.
من جهة اخرى، انفجرت عبوة ناسفة على مدخل موقع لـ«الجنوبي» في تلة الشومرية في وقت مبكر من صباح امس ادت الى تدمير الية واصابة عدد من العناصر داخل الموقع. وعلى الاثر قصفت مدفعية «الجنوبي» زوطر الغربية حيث اصيب المواطن عبد النبي علاو بجراح وزوطر الشرقية وقعقعية الجسر وفرون ومجرى نهر الليطاني.
وهاجم رجال «المقاومة الوطنية» صباح امس موقعا لـ«الجنوبي» في تلة عين المير.
وكان طيران حربي اسرائيلي حلق عند الثامنة والنصف من صباح امس على علو مرتفع فوق صيدا والمخيمات في مهمات استطلاعية.

عملية في انان للمقاومة
الوطنية

اصدرت «جبهة المقاومة الوطنية اللبنانية» بيانا اعلنت فيه «يان مجموعة الشهيد خلدون دالنغ– قوات الشهيد معروف سعد ومجموعة الشهيد خالد ابو عيشة – قوات الشهيد وديع حداد قامتا بنصب كمين لدورية لقوات العميل لحد في موقع انان – روم عند الساعة التاسعة والنصف من صباح اليوم (امس) الاحد. ولدى مرور الدورية فحت المجموعتان نيران اسلحتهما الرشاشة والصاروخية عليها واشتبكتا معها وتمكنتا من تدمير آلية وسقوط من فيها بين قتيل وجريح. وما لبثت ان قامت قوات العميل لحد بتمشيط المنطقة والهبت خطوط التماس في جبهة كفرفالوس بالقصف المدفعي. وقد اعترفت اذاعة الميليشيات بسقوط جريحين.