صفحة 4 – السبت 28 كانون الثاني 1989

منبر المحرّر
لماذا لا نلتقي عندنا؟
في غمرة الاحداث المتسارعة التي تمر بنا، منها الايجابية ومنها السلبية، يبقى اللبناني حابسا انفاسه تجاه ما يجري، يرتقب الحلول الآتية من الشام ومن تونس ومن بلاد العجم ومن عواصم العالم، ولا يلتفت، بل لا يفكر بحلول قد تأتي من خلال اجتماع زعماء هذا البلد المشلع المخلع، ومن دون وسطاء خارجيين، فكأنه فقد الثقة بل فقد الامل من زعمائه وبات يأمل بالغرباء.
وليس غريبا ان ينسى اللبناني زعماءه بعد ان مضى عليه اكثر من خمسة عشر عاما يعاني من مرارة الاحداث ويقاسي الاهوال والمصاعب والنكبات، ويحمل دمه على كفه كيفما توجه واينما ذهب، من دون ان يلتفت اليه القيمون على مصالحه والموكلون برعايته وصيانة امنه وحماية سلامته ولقمته. فكلما كانت تشرق على اللبناني بارقة امل، تأتي عواصف الخيبة وتمسح كل شيء فلا تبقي الا على ما خلفته وراءها من اشلاء بيوت وبقايا حديد، تشهد على ما اصابنا من دمار وخراب وبؤس وانتهاك.
انها الحرب ونكتفي... ونروح ننظّر... كلٌ من متراسه، وما اكثر المتاريس التي قامت ولا تزال تقام، حتى تحول الوطن كله الى خطوط امل بالحياة، وما زلنا ننظّر. هنا في هذا البلد يحلو التنظير، فلا يخطو واحدنا خطوة واحدة في ميدان العمل البطولي فيموت... نعم يموت ولكن من اجل الوطن ومن اجل القضية!
سياسيونا اصابهم الطرش والعمل واصابهم الغثيان، الا الخرس فلم يصبهم، فظلوا يتكلمون وينظّرون ويغدقون على الشعب الوعود بغدٍ مشرق وقريب، وما زال الشعب ينتظر حتى راح ينشد مع المتنبي:
اصبحت اروح مثرٍ خازناً ويداً
انا الغني واموالي المواعيد
نعم لقد اصبح الشعب غنيا بالوعود، ولكن هذا الغنى لم يحل مشكلته وينتشله من مصائبه حتى كفر ونفر وراح يتطلع الى ابعد من حدود الوطن ينتظر الفرج الآتي من ظلمة الغيب ومن وراء الغيوم. اولم يكن ذلك كافيا لأن يحمل اشلاء الخيبة في اعماقنا وتتجه افكارنا الى غير من فشل وسقط؟ وهل ادل على الفشل والسقوط من توجه زعمائنا بمعظمهم الى هذه الدولة او تلك، يلتمسون منها الحل لقضيتهم ولمشاكل وطنهم؟ ويا ليتهم يفلحون! وانى لهم ان يفلحوا ما دامت النوايا غير صافية، والضمائر غافية. انى لنا يا سادة ان ننجح في مساعينا ونحن لم نقتنع بعد رغم ما اصابنا ورغم ما حل بنا بأننا نحن الخصوم والحكام وليس الغرباء عن هذا الوطن هم الحكام. انى لنا ان ننجح في حل قضيتنا طالما نحن نجتاز المسافات البعيدة بدعوة من هنا او من هناك لنلتقي مع بعضنا ونتفاوض على طاولة فلان او فلان، بينما نرفض ان نلتقي في وطننا وعلى طاولتنا، ولا يفصلنا عن بعضنا سوى متراس هزيل او حاجز تراب مصطنع او معبر اقفله باص مزقه الرصاص.
اما حان لنا ان نفهم ان الامن الآتي من بعيد ديمومته قصيرة، وان الحل الموحى به من فرنسا او من اميركا او من الفاتيكان او من تونس او من سوريا او من اي مكان آخر، لا يمكنه ان يكون افضل من الحل الذي نبتكره نحن لقضيتنا ولمشاكلنا، مع تقديرنا لجميع المبادرات الطيبة التي تبديها بعض الدول. طبعا اننا دولة من دول هذا العالم ودولة من الدول العربية، ومن الطبيعي ان نلتمس مساعدة الاخوة والاصدقاء في اوقات الضيق وحالات النكد، ولكن اوليس من الافضل والاجدى، ونحن اصحاب القضية، ان نلتقي في ما بيننا وفي وطننا ونضع جانبا كل حساسياتنا الدينية والعقائدية والحزبية، ونفكر لمرة واحدة بالوطن؟
يا سادة ذهبتم الى لوزان والى جنيف التقيتم وتحدثتم وتناظرتم ونظّرتم ولكنكم عدمتم بخفي حنين، والآن انتم ذاهبون الى تونس لتلتقوا هناك، وكنا نفضل الف مرة ان تلتقوا هنا، فهل ستعودون الينا مثلما عاد من سبقكم من لوزان ومن جنيف؟
ويا سادة لقد ذهبتم الى الشام مرات ومرات، ولم تعودوا من الشام الا بالاستفهام؟؟ وها انكم تصرون على ذهابكم الى الشام، بل انكم في الشام اليوم تعرضون مشكلتكم ومشكلة قتالكم فيما بينكم، ومن خلالها قضية الجنوب الكئيب الذي مزقته احقادكم والتزاماتكم الخارجية، وكأنكم لستم اخوة، وكأن القضية ليست قضيتكم، وكأن الجنوب ليس من لبنان ولا للبنان!!
يا سادة اننا نشعر بالخجل ونحن نكتب هذه الكلمات، فهلا افقدتمونا هذا الشعور...
خليل الخوري «البجاني»


التوازن السياسي بين امل وحزب الله طرح خطير
قبلان: الحل لم ينجح لعدم الاخلاص في النيات
المجلس الشيعي هو المخول رعاية شؤون الطائفة
اكد المفتي الجعفري الممتاز الشيخ عبد الامير قبلان ان المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى هو المؤهل الوحيد والمخول رعاية شؤون الطائفة الشيعية. وعلى الجميع احترامها والالتزام بمقرراتها. واشار الى ان المحاولات التي تبذل لحل النزاع بين امل وحزب الله لم تؤت ثمارها بسبب عدم الاخلاص في النيات معتبرا ان مساعي ايران وسوريا لا بد ان توصلنا الى الغاية التي نطمح اليها بتجنيب عودة الجنوب الى ما قبل 82 وحفظ المقاومة.
القى قبلان خطبة الجمعة امس وركّز على النزاع بين حركة امل وحزب الله فأكد ان المساعي التي تبذل حاليا، وفي مقدمها الجهود المخلصة التي تقوم بها كل من الدولتين العزيزتين سوريا وايران، لا بد من ان توصلنا الى الغاية التي نطمح اليها جميعا، والتي لم تعد خافية على احد وهي تجنيب عودة الجنوب الى ما كان عليه قبل عام 1982 وحفظ المقاومة من السقوط في المزايدات والمساومات السياسية.
ورأى ان الجنوب اليوم مهدد والمواقف غير المدروسة التي لا تنسجم مع الواقع الاقليمي والدولي. من شأنها ان تضيع الفرص والمحاولات الخيرة الهادفة الى انقاذ الوطن والعباد، ومن هنا تبرز ضرورة معالجة المحنة التي نعيش ظروفها بحكمة وتعقل مبتعدين عن كل شطط وتهور وارتجال في اتخاذ المواقف والمبادرات.
الفتنة الشيعية
ان الفتنة الأليمة التي يعيشها لبنان عموما والطائفة الشيعية خصوصا لتدمي القلوب وتربك النفوس وتجعلنا نقف امامها في حال من اليأس والدهشة على الرغم من المحاولات العديدة التي بذلت في هذا الاتجاه ولكن للأسف الشديد لم تؤت ثمارها بسب بعدم الاخلاص في النيات والابعاد الخفية التي تبطنها هذه الفتنة، والايدي المخربة والمتضررة من اي حل يمكن التوصل اليه ومرد ذلك هو رغبة البعض في التسلط على القرار والهيمنة عليه وعدم افساح المجال امام الآخرين لمشاركتهم في الحل والربط، وحول هذا الموضوع بالذات نحن نقول ان المشاركة حق مشروع للجميع ويجب عليهم ان يتعاونوا ويتكاملوا ويتفاعلوا مع بعضهم بعضا، على ان تكون المشاركة منسجمة مع تطلعات الناس وطموحاتهم وترعى مصالحهم وتؤمن لهم العيش بحرية وكرامة، حرية الرأي والتعبير والمعتقد. حرية الطرح والمناقشة والمحاورة لا ان تكون عنوانا او شعارا يطرح هنا او هناك لغاية تخدم هذا الفريق على حساب الفريق الآخر.
نريد المشاركة على اساس انه لا يوجد فريقان في لبنان نريد المشاركة على قاعدة ان هناك مجتمعا لبنانيا واحدا ووطنا واحدا، ونرفض المشاركة التي تنطلق من مبدأ التوازنات بين تجمعات من هنا وهناك، فيكف يمكننا القبول بوجود تجمعات ضمن الطائفة الواحدة والمذهب الواحد.
وتساءل ان اي صلح لا يرتكز على مبدأ التوازن السياسي بين امل وحزب الله غير مقبول، وهل يعني ان المقصود وفرز الطائفة الشيعية وخلق تيارين لكل منهما اهدافه وغاياته، مؤكدا ان هذا الامر مرفوض واتمنى على الذين ينادون به ان يعيدوا النظر فيه، لأنه طرح خطير ولا يساعد على تهدئة الاجواء وتنفيس الاحتقان ولملمة الشمل.
اللجنة العربية
واعتبر ان التفرّد هو الذي اوصلنا الى ما نحن عليه من فرز وانحلال وانهيار، نحن بحاجة الى التجاوب مع كل الدعوات والمساعي المخلصة لا سيما منها لتي تبذل على صعيد جامعة الدول العربية والنتائج المرتقبة التي قد تظهر من خلال المشاورات التي ستجريها اللجنة السباعية في تونس مع المعنيين اللبنانيين آملين ان يكون العرب قد تحسسوا مسؤولياتهم تجاه بلد فاعل ومؤسس وعضو في جامعة الدول العربية.
وجدّد تأكيده ان النزاع القائم بين حركة امل وحزب الله يجب ان ينتهي والمنطلقات الاساسية لحل هذا النزاع باتت معروفة وتجاوزها امر مرفوض، ومصلحة الجميع تفرض الالتفاف حولها لأنها مبادئ اصبحت مسلمات والمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى هو المؤهل الوحيد والمخول رعاية شؤون الطائفة واتخاذ ما يراه مناسبا فهو المؤسسة الأم الحاضنة للجميع وعلى الجميع ان يحترموها ويلتزموا بمقرراتها.
تأبين عنصر من امل في البيسارية
قبلان: هوة بين الشيعة وحزب الله
صالح: شعب الجنوب مع الحركة
اعلن المفتي الجعفري الممتاز الشيخ عبد الامير قبلان ان الهوة كبيرة بين حركة امل وحزب الله وبين الشيعة وحزب الله مؤكدا الرغبة السورية في حل هذا النزاع.
اقامت حركة امل قبل ظهر امس مهرجانا خطابيا في بلدة البيسارية في ذكرى اسبوع مسؤول غرفة العمليات في افواج المقاومة اللبنانية نبيل حجازي نضال العاملي شارك فيه المفتي الجعفري الممتاز الشيخ عبد الامير قبلان ورئيس الهيئة التنفيذية في الحركة الدكتور ايوب حميد، وقاضي صيدا الجعفري السيد محمد حسن الامين ونائب رئيس التنظيم الشعبي الناصري الدكتور اسامة سعد وعضو المكتب السياسي في الحركة عبد المجيد صالح، وممثلون عن الاحزاب الوطنية والتقدمية والفصائل الفلسطينية.
سبق المهرجان مسيرات كشفية واستهل نشيد الحركة وقدم الخطباء المسؤول الاعلامي للحركة في الجنوب المحامي ملحم قانصو.
والقى السيد الامين كلمة اعتبر فيها ان ما جرى في اقليم التفاح لم يكن مؤامرة على حياة الناس واستقرارهم فحسب، انما مؤامرة على المآثر التي حققها جهاد الناس وصمودهم في الجنوب، داعيا الى تبني وتنفيذ مبادرة المفتي قبلان التي تعطي دفعة لمتابعة مسيرة التحرير.
ثم تحدث الدكتور سعد فأشاد بالشهداء الذين حولوا الارض الى نار وجعلوا الصخور قذائف وواجهوا المتآمرين الذين يعملون لجعل لبنان مرتعا لمؤامراتهم.
واكد السيد عبد المجيد صالح التزام الحركة بوقف الحملات الاعلامية لأن السباب والشتائم لا تصنع النصر، وبمبادرة المفتي قبلان والهيئة الشرعية للمجلس الاسلامي الشيعي الاعلى في حين انها لم تلق آذانا صاغية من الآخرين. وشدد على ان الامن في الجنوب ليس منة من احد انما شعب الجنوب الذي وقف مع الحركة بكل تاريخها مسلم الامن الى الحركة.
ورأى المفتي قبلان ان الهوة كبيرة وعميقة بين حركة امل وحزب الله وبين الجنوبيين وحزب الله وبين الشيعة وحزب الله، ولكن ارفض السباب والشتائم والاعتداء على اي كان. واكد ان الشام عاصمة القرار ومحط الانظار وموئل الثوار وعرين الاحرار وان المبادرة التي اطلقها تحفظ المقاومة الاسلامية وعندما طالبنا بتنفيذها وعودة الامور الى طبيعتها كانوا يقولون نريد ضمانات.
ولفت المفتي قبلان الى ان هناك رغبة ملحة لحل النزاع بين امل وحزب الله من الرئيس حافظ الاسد الى كل المسؤولين فيها الذين يسهرون الليل ويقدمون الاقتراحات لحل المشكلة الشيعية. والكل جادون بالمصالحة ووضع حد لهذه الحرب المهزلة المحرمة. ودعا المتواجدين في اقليم التفاح من حزب الله ليتركوا البلاد لأهلها ويجلسوا في الثغور لأن قتال اسرائيل لا يكون بالتواجد في جباع وعين بوسوار.


المبادرة العربية فرصة لإصلاح النظام
صباغ: صراع امل وحزب الله مدمر
رأى رئيس حركة الوحدويين الناصريين الدكتور سمير صباغ ان المبادرة العربية فرصة يقف فيها العرب الى جانب لبنان واصلاح نظامه الداخلي. واسف للصراع بين حركة امل وحزب الله واعتبره صراعا حول مواضيع هامة ومصيرية.
وامل لاجتماعات تونس النجاح، لأن الازمة اللبنانية هي ايضا ازمة عربية وتمنياتنا هذه التي نجهد ونبذل كل ما في وسعنا من اجل توصلها الى تقديم الخير للبنان، هو لأنها مبادرة عربية تقدم حلولا عربية لبلد كان يفكر بعض ابنائه بالبحث عن حلول تأتي من جهات غير عربية.
ووجد في المبادرة العربية فرصة هامة لأخوتنا العرب للاطلاع مباشرة على حقيقة الازمة اللبنانية شكلا وجوهرا، وسوف يرون من خلال الاتصالات الهادئة التي سيباشرون بها انه مهما كانت العوامل الخارجية هامة ومؤملة، فإن السبب الاصلي لهذا التعقيد وهذه التشابكات يعود الى عوامل داخلية تكمن في طبيعة النظام اللبناني اي الى اسباب لبنانية داخلية.
ورأى صباغ المبادرة العربية فرصة يقف فيها العرب الى جانب لبنان واصلاح نظامه الداخلي باتجاه اقامة نظام عربي ديموقراطي في لبنان يؤمن المساواة والعدالة لجميع ابنائه، فيقدم الضمانات من خلال هذا النظام لمن يسعى اليها هنا وهنالك ويطرح التحالفات والصيغ المعادية لوحدة لبنان، ويرفع الغبن عمن يناضل من اجل استعادة حقوقه وانها فرصة ينبغي التقاطها من قبل الاخوة العرب لمساعدة الاطراف اللبنانية على اخراج لبنان من ازمته.
واعتبر ان ما يجري في الجنوب من صراع بين حركة امل وحزب الله هو صراع مدمر من شأنه اذا ما استمر واستفحل ان يضعف المواجهة مع العدو ومع حلفائه في داخل لبنان، وهو صراع ليس صراعا سطحيا او جانبيا بل هو صراع حول مواضيع هامة ومصيرية. ولها ارتباطات بقضايا محلية واقليمية ودولية خاصة وانه يحتدم في منطقة هي احد المراكز الاساسية في الصراع الدائر في هذه المنطقة من العالم. فهو صراع على السلطة في الجنوب على طريقة واسلوب مواجهة العدو الصهيوني وهو صراع على التمثيل الشيعي في لبنان وهو صراع على كيفية وعلى عمق الصراع الدائر في لبنان وهو بذلك صراع له صفة الصراع الشامل على الصعيد الايديولوجي والسياسي والعسكري. لذلك نحن نحذر من استمراره ونأمل ان تخرج المناطق الوطنية منه بشكل نهائي وهذا لا يمكن ان يكون الا بتوصل الطرفين الى حل سياسي يتناول خلفيات الصراع واوجهه واهدافه.


جائزة كسروان – الفتوح لعامي 87 و88
دعا مجلس كسروان – الفتوح الى المشاركة في احتفال تسليم جائزة كسروان – الفتوح لعامي 87 و88 الخامسة مساء الجمعة 10 شباط في صالة المؤتمرات في اقليم كسروان الفتوح، يتضمن برنامج الاحتفال:
النشيد الوطني، كلمة مجلس انماء كسروان – الفتوح للمحامي جورج كساب، كلمة نقابة الصحافة لفاضل سعيد عقل، كلمة الرابطة المارونية للمحامي شاكر ابو سليمان، كلمة للمطران بشارة الراعي.
اما الجائزة فتقدم حسب الآتي:
العام 1987 الادب والشعر الشاعر جوزف ابو ضاهر، الحقل العام المحامي نهاد نوفل، الادب والعلوم الاباتي بطرس فهد، الاعلام الصحافي بشارة البون، الفنون نادي احياء الرياضة.
عن العام 1988 الادب والشعر للشاعر هنري زغيب، الحقل العام الاب غي نجيم، الادب والعلوم المحامي فريد الزغبي، الاعلام الصحافي جورج سعادة، الفنون الموسيقي اميل غصن.


حبيس اجتمع بأعصاء السلك القنصلي
اجتمع عميد السلك القنصلي في لبنان السيد جوزف حبيس ظهر امس بأعضاء الهيئة التنفيذية والجمعية العامة للسلك، وبحث معهم في الامكانات التي يمكن او يوظفها السلك في هذه المرحلة لخدمة لبنان والدول التي يمثلها القناصل، وطلب حبيس تعميم التقرير الشامل الذي وضعه بعد جولته الاخيرة على الدول التي يمثلها اعضاء السلك.
ثم اقام حبيس والسيدة عقيلته مأدبة غداء لجميع القناصل في لبنان وعقيلاتهم.


لجنة الاتصالات الداخلية
عودة المهجرين مبادرة توحيدية
عقدت لجنة الاتصالات الداخلية المنبثقة عن مؤتمر بيت الدين اجتماعا في منزل الوزير السابق سامي يونس في بيروت حضره النائب زاهر الخطيب، الاب يوحنا الحلو ممثلا المطران ابراهيم الحلو، والارشمندريت عصام بيطار ممثلا المطران جورج خضر وعضو المكتب السياسي في الحزب التقدمي الاشتراكي السيد انطوان الاشقر.
واكد بيان صدر اثر الاجتماع اهمية وضرورة المبادرة التوحيدية في ابعادها الانسانية والاجتماعية والوطنية، وتم التوافق على الانطلاق من هذه المبادرة لمحو الآثار الاليمة للأحداث التي ادت الى الفرز السكاني والديموغرافي بإيجاد القاعدة المادية للحالة التقسيمية الراهنة فإن المبادرة تشكل بواقعيتها وجديتها خطوة اولى بالاتجاه المعاكس لهذه الحالة المشؤومة وتوفر الشروط لاستعادة وحدة الجبل وصولا الى استعادة وحدة لبنان وتحمل معها الكثير من الايجابيات على المستويات السياسية والانسانية والاقتصادية.
دعا امل وحزب الله الى الحوار
الغريّب: الاصلاح قبل الانتخابات
وعلى اللجنة العربية عدم الانحياز
اعتبر رئيس المكتب السياسي في الحزب السوري القومي الاجتماعي «الطوارئ» السيد انطوان الغريب ان اجراء الانتخابات الرئاسية قبل الاتفاق على اصلاح لا طائفي. مطالبا اللجنة العربية بالعمل على تحقيق اتفاق على مشروع اصلاحي شامي.
ودعا قادة امل وحزب الله الى معالجة التناقضات بينهما بالحوار الايجابي.
اشار الغريب الى ان الخطر الذي يتهدد مهمة اللجنة يكمن اولا في ان يستهويها المنحى الحيادي السلبي في التعاطي مع الحالتين الواقعتين حالة استمرار الشرعية وحالة المنحى العسكري الميليشيوي. اذ بذلك تساوي بينهما، وان تنحاز الى الطرح التقسيمي الداعي الى اجراء الانتخابات قبل الاصلاح.
وطالب اللجنة العربية بالعمل على تحقيق اتفاق على مشروع اصلاحي شامل تحدد آلية تنفيذه ومن ثم يصار الى انتخاب رئيس ملتزم بتنفيذ هذا الاصلاح حسب الآلية المتفق عليها مسبقا.
فإجراء الانتخابات الرئاسية قبل الاتفاق على الاصلاح يعني التهرّب من تحقيق اي اصلاح لا طائفي للنظام، وبالتالي تكريس الواقع التقسيمي المفروض بقوة السلاح.
ورأى ان ابشع انواع الاقتتال هو بين ابناء البيت الواحد والبلدة الواحدة، كالذي يجري بين امل وحزب الله.
ودعا قادة الطرفين الى معالجة التناقضات بينهما بالحوار الايجابي وازالة كل الحساسيات والحزازات التي نشأت بينهما، وبالتالي توحيد البندقية المقاومة ضد العدو الاسرائيلي حصرا، وهذا ما نأمل التوصل اليه نتيجة المساعي التي ترعاها دمشق والتي تشارك فيها ايران.


الاشتراكي المسيحي
يدرس اوضاع الديمقراطية والاعلام
كلف المكتب السياسي للحزب الديموقراطي الاشتراكي المسيحي لجنة من اعضائه مؤلفة من السيد سهيل الديك رئيسا وعضوية السيدين ادهم منصور واميل فرج لوضع تقرير شامل عن الديمقراطية والاعلام ووسائل تطبيقها، وكيفية تطويرها ويستمع المكتب في اجتماعه المقبل الى تقرير هذه اللجنة.


التنظيم: التحرير قبل الانتخابات
وسوريا هي المشكلة باستمرار احتلالها
اكد حزب التنظيم التمسك بمطلب التحرير واسترداد السيادة قبل اي انتخابات او اصلاح، مشيرا الى ان الجميع بات يدرك ان سوريا هي في حد ذاتها المشكلة من خلال استمرار احتلالها لمناطق واسعة، معربا عن امله في ان تدرك اللجنة العربية حقيقة الدور السوري كي تأتي طروحاتها على مستوى طموحات الارادة اللبنانية.
ترأس المحامي جورج عدوان امس الاجتماع الاسبوعي للهيئة التنفيذية للتنظيم وتم خلاله عرض التطورات الراهنة. وصدر بيان اثر الاجتماع اشار الى ان المجتمعين توقفوا عند اقتراب موعد انعقاد اللجنة العربية في تونس وسط محاولات تقف وراءها سوريا، وتهدف الى التركيز على اولوية الاصلاحات السياسية، واعتبروا ان اي اصلاح غير ممكن حاليا في ظل وجود جيش محتل، وان استمرار مناداة البعض بالإصلاح قبل الانتخابات يدعونا الى التمسك بمطلب التحرير واسترداد السيادة قبل اي انتخابات او اصلاحات.
ورأى البيان ان سوريا من وراء دفعها البعض الى التمسك بالإصلاح، انما تهدف الى اظهار الخلاف وكأنه فقط لبناني – لبناني فضلا عن اظهار المناطق اللبنانية الحرة بمظهر المعرقل للحل ولتسهيل مهمة اللجنة العربية، في وقت بات يدرك الجميع ان سوريا هي بحد ذاتها المشكلة من خلال استمرار احتلالها لمناطق لبنانية واسعة وتدخلها في شؤون غيرها ومحاولة استئثارها بالقرار اللبناني.
من هذا المنطلق يأمل المجتمعون ان تدرك اللجنة العربية حقيقة الدور السوري وتفاعلاته في الازمة اللبنانية حتى تأتي توصياتها ومقرراتها على مستوى طموحات الارادة اللبنانية الحرة وعلى قدر من المسؤولية حتى تنفضح الممارسات السورية امام الرأي العام وتبدأت مرحلة العد العكسي لاستبعاد سوريا من لبنان.
وجدد الحزب دعمه المطلق لحق المهجرين الطبيعي في العودة الى بيوتهم وقراهم وارضهم في الجبل واقليم الخروب وشرق صيدا والضاحية وكل المناطق المهجرة. مطالبا بتوفير الاجواء والمتطلبات الضرورية لضمان مستقبل العائدين وامنهم، معلنا انفتاحه على كل خطوة في هذا المجال داعيا القيادات المسيحية الى توحيد الكلمة والصف تجاه هذه القضية.


سليمان طوني فرنجية في المانيا وفرنسا
زار السيد سليمان طوني فرنجية المانيا وفرنسا حيث اجرى سلسلة اتصالات ولقاءات مع بعض المسؤولين، ومن المتوقع ان يعود الى لبنان في اليومين المقبلين.


خطار شبلي:
الجو مؤات للحل
اكد رئيس المجلس العام الماروني الدكتور خطار شبلي لوكالة الانباء الصحافية امس ان الجو مؤات لاتفاق اللبنانيين وايجاد الحل، مما يمكن الدول العربية من مساعدتنا ضمن اطار الوحدة والعيش المشترك والمساواة والاصلاح.
واعرب عن تضامنه مع مبادرة عودة المهجرين الى قراهم ضمن شروط معينة للتنفيذ العملي على الارض.


نقابتا الصحافة والمحررين
تستنكران الاعتداء على منزل ابو معشر
استنكر كل من نقيب الصحافة محمد البعلبكي ونقيب المحررين ملحم كرم الاعتداء الذي تعرّض له منزل الزميل جورج ابو معشر ليل اول من امس في جونية على يد عناصر مسلحة
واكد البعلبكي ان الصحافة اللبنانية لا تستطيع ان تتساهل مع مثل هذا الحادث الذي عرض حياة احد الزملاء للخطر واوقع اضرارا مادية بالغة في منزله وسيارته. واعرب عن يقينه بأن معشر لم يتعرض لهذا الاعتداء الا لما يمكن ان يكون قد ابداه من رأي في بعض الشؤون.
ورأى ان للحادث خلفياته التي تنتهك حرية الصحافة، وطالب جميع المسؤولين في اي موقع كانوا العمل سريعا على كشف هوية الفاعلين والقاء القبض عليهم ومعاقبتهم بما يستحقون.
وصدر عن نقابة المحررين بيان ضمنته استنكار نقيب المحررين للاعتداء الذي حصل اخيرا ضد منزل الزميل جورج ابو معشر. وجاء في البيان: ان نقابة المحررين اذ تأسف ان ينحدر مستوى التعامل مع رجال الصحافة والقلم الى هذا الدرك، تعلن تضامنها وتعاطفها مع الزميل ابو معشر. وتدعو السلطات المختصة والفاعليات على الارض الى تقصي الفاعلين واعتقالهم ليلقوا ما يستحقوه من قصاص رادع.


لسنا متفائلين باللجنة العربية ولا مانع مع تجربتها
فضل الله: على امل وحزب الله الالتزام بوقف النار
الاجتماع من دون شروط وخلق ارضية صالحة للحل
دعا العلامة السيد محمد حسين فضل الله المتقاتلين في الضاحية وبيروت واقليم التفاح الى الالتزام بوقف النار والمحافظة على وقف النار الاعلامي والاجتماع حتى يمكن خلاله التحدث عن الشروط، مشددا على خلق الارضية الصالحة للوصول الى نتائج تغلق الملف نهائيا، ومشيرا الى وجود فرص كبيرة تحقق نتائج ايجابية.
ورأى ان ما من مشكلة من التجربة مع اللجنة العربية ولكننا لسنا متفائلين بها.
والقى فضل الله خطبة الجمعة امس في مسجد الامام الرضا في بئر العبد وتحدث فيها عن يوم المرأة المسلمة الذي جدده الامام الخميني، حتى تنطلق المرأة في كل حياتها من خلال هذه الشخصية الاسلامية لتكون القدوة لكل امرأة في عملها وايمانها وصدقها وعفتها.
وثم انتقل الى الفتنة العمياء التي لا تزال اثارها تفتك بالواقع الاسلامي من خلال الخلاف حول الخلافة، والتي نعيشها في لبنان، مشيرا الى ان اسرائيل دخلت على الخط واصبحت تتحدث بأسلوب، تقول فيه للجميع ان خلافكم مع بعضكم فيه مصلحة لإسرائيل وان اسرائيل لأية قوة تريد ان تقاتلها، لهذا فليجمد الجميع الخلافات ما داموا يريدون ان يقاتلوا اسرائيل كما يقولون.
امل وحزب الله
واكد ان هناك اكثر من جهة في المنطقة تريد ان تستفيد من هذه الفتنة وقد اصبحت هذه الفتنة التي يقف في عنوانها طرفان تنظيميان، من الفتن التي تتحرك فيها كل قضايا المنطقة واصبحت الاروقة السياسية الظاهرة والكواليسية تتحدث عنها في حجم القضايا والصراعات السياسية على مستوى اقليمي ودولي. ولهذا اصبح هناك متحمسون لهذه الحرب وهذا ما يفسر التعقيدات التي تحصل، واصبح الاعلام يتحرك بطريقة لا يحاول ان يبحث فيها عن الدقة في الامور بل في طريقة الشحن والانفعال.
ولهذا نقول اسقطوا سلاحكم، ونقول للذين يتحركون لإغراق هذا الملف الا تفرضوا على بعضكم شروطا للاجتماع لماذا تريدون ان تتفاوضوا كما لو كنتم تتحاربون، نقول لكل الذين يرفضون الاجتماع اجتمعوا وبالاجتماع تتحدثون عن شروطكم لأننا اذا فقدنا القدرة على الاجتماع فكيف يمكن ان نتحدث مع بعضنا. بعض اسباب المشكلة اللبنانية ان الناس في الشرقية لا يجتمعون مع الناس في الغربية والعكس. لهذا نحن غير قادرين على الاجتماع في سباق الخيل ولا في سباق الحمير. ولهذا يجتمعون في تونس تحت رعاية جامعة الدول العربية.
لهذا لا بد من ان لا تكون هناك موانع او حواجز عن الاجتماعات حتى يعرف كل واحد وجهة نظر الآخر بدون وساطة، فقد تعقد الوساطة المحادثات، لأن الوسيط قد لا يعرف ماذا تريد وماذا يريد الآخر.
وشكر كل الجهود التي انطلقت في هذا السبيل ولا نزال غير متشائمين ونتصور ان هناك فرصا كبيرة للوصول الى نتائج ايجابية وعلينا ان نواكب هذا الواقع بأن نخلق الارضية للوصول لنتائج تغلق الملف نهائيا.
وقف النار
ودعا المتقاتلين في الضاحية او بيروت او اقليم التفاح الى الالتزام بما تعاهدوا عليه من وقف النار، لأن على الانسان اذا كان منفتحا على ربه ان يفي بعهده، فإذا كان الجميع يتحدثون بلغة الايمان فلا بد من الوفاء بالعهد، ربما يقول الفريق هذا بأن ذاك بدأ او العكس، ولكن الله يقول ها انتم هؤلاء جادلتم عنهم في الحياة الدنيا فمن يجادل عنهم في الآخرة.
لهذا علينا ان نحافظ على وقف النار، واطلاق النار الاعلامي ثم لا بد للناس جميعا ان يتذكروا كل ما جاءنا من الله من العفو والتسامح والصلح. هذه القيم التي نسيناها في دائرة التقاتل، يجب ان نعيدها لهذا نحاول ان نهيئ الجو ونضغط في سبيل ان يصل الجميع الى نتائج ايجابية لإغلاق هذا الملف نهائيا.
نحن مشغولون بهذا الجو، واسرائيل بدأت ابعاد الجنوبيين عن ارضهم لأنهم لا يتجاوبون مع مخططاتها تحت امرة ما يسمى بالجيش الجنوبي او ربما تتسع هذه الامور ولهذا علينا ان نتعاون لنواجه كل هذه المخططات.

اللجنة السباعية
واشار الى ان هناك شغلا لإنتاج لبنان جديد، هناك مخطط هناك لجنة سباعية عربية وهناك اوضاع دولية تخطط للمسألة الفلسطينية واذا كنا مشغولين بالحرب بهذا المستوى لا سيما في الجنوب كيف يمكن ان نواجه التحديات والتخطيطات التي تأتي. فهذه المرحلة من اصعب المراحل وان كنا نتمنى ان الجامعة العربية وغيرها يكتشفون ثغرة مسدودة في كل هذا الوضع ولكن نحن ليس عندنا تفاؤل كبير باللجنة العربية، لأننا جربنا اللجان العربية لكن لا مشكلة من التجربة، ولكن علينا ان نكون واعين لأنه قد تأتي المسألة على حساب الشعب اللبناني.
وختم الخطبة بالوضع الاسلامي في افغانستان داعيا الافغانيين الى ان يجددوا وحدتهم وبناء دولة اسلامية. مشيرا الى وجود مؤامرات لمحاصرة الانتفاضة واسقاطها.


نريد علاقات جيدة مع كل الدول
سعد: نعمل لإطلاق الرهائن بجدية وهدوء لأي جنسية انتموا
اكد رئيس التنظيم الشعبي الناصري المهندس مصطفى سعد ان الاتصالات قائمة مع جميع الاطراف بهدوء لإطلاق جميع المخطوفين الاجانب، من تيري ويت واندرسون والصحافي البريطاني، وكل المخطوفين على الساحة اللبنانية. ورفض اسلوب الخطف من اية جهة اتى، مشيرا الى اننا نقوم بالضغط والاتصالات اللازمة للإفراج عن جميع المخطوفين في لبنان.
واشار المهندس سعد في تصريح ادلى به امس الى احدى الوكالات الاجنبية الى اننا لا نزال نقوم باتصالاتنا مع جميع الاطراف على الساحة اللبنانية، بهدوء لإطلاق جميع المخطوفين الاجانب من تيري ويت واندرسون والصحافي البريطاني وكل المخطوفين على الساحة اللبنانية، لأننا نريد ان تكون علاقاتنا جيدة مع كل دول العالم. ورفض اسلوب الخطف من اية جهة اتى. ولهذا نقوم بالضغط والاتصالات اللازمة للأفراد عن جميع المخطوفين في لبنان واشار الى اننا قمنا بعملنا جديا.
وبالنسبة الى اطلاق موظفي الأونروا وموظف الصليب الاحمر الدولي السويسري ومنظمة الاوكسغام، اوضح لا زلنا مستمرين في عملنا لإطلاق جميع المخطوفين في بلادنا. ولا شك ان هذا يتطلب عملا هادئا، ومرنا ويجب دائما ان نتحلى بالإيجابية وان نكون دائما متفائلين.
وحول ما اثير عن الافراج عن الرهائن البريطانية قال: نحن نرحب بكل القوى التي تعمل للإفراج عن المخطوفين، اكانوا بريطانيين ام من جنسيات اخرى لأننا كمنا قلت نرفض اسلوب الخطف. ولا شك توجهنا ونتوجه دائما الى ان هذا العمل لا يمكن ان يجدي ولا يمكن ان يقدم اي شيء على صعيد السلام في لبنان او على صعيد المنطقة، وكلنا يريد ان يكون لبنان لكل بنيه من كل الطوائف والمذاهب ولكل اصدقائنا من دول العالم جميعا.
وعما اذا كان يتوقع الافراج عن الرهائن في المدة القريبة، اجاب سعد: نحن دائما كما قلنا متفائلون.
واكد ردا على سؤال حول الاتصالات القائمة في هذا المجال، قال: لا شك ان الاتصالات مستمرة، ونحن ميزتنا اننا نعمل بهدوء.
وحول مصير الرهينة الايرلندية والاتصالات في هذا الشأن اجاب: نحن نقوم بالاتصالات اللازمة لإطلاق جميع المخطوفين على الساحة اللبنانية لأي جنسية انتموا.