صفحة 5 - الاربعاء 11 كانون الثاني 1989

«أمل» شيّعت 10 من عناصرها بينهم مسؤولها في كفرحتى
الاشتباكات تركزت بين جباع وعين بسوار وعمليات دهم وتمشيط
«فتح تؤكد حيادها واتصالات في البقاع الغربي لمنع انتقال العدوى»

الجنوب - «الديار»
أ.ن.ن - تراجعت حدة الاشتباكات امس على محاور قرى اقليم التفاح بين حركة «امل» و«حزب الله»، بعدما تمكنت «امل» من استعادة سيطرتها على قرى كفرحتى وكفرملكي وكفرفيلا وعين قانا ومعظم بلدة جباع، بينما يسيطر «الحزب» على قسم من جباع وعلى عين بوسوار وجرجوع وعلى قريتي جبل صافي واللويزة.
وسجلت امس معارك عنيفة في بلدة جباع وتخومها وأطراف عين بوسوار لجهة جرجوع، بالاسلحة المدفعية والصاروخية.
وذكرت مصادر امنية ان مسلحي «امل» اقتحموا منازل وصادروا اسلحة، وقاموا بأعمال تفتيش في الاحياء التي تمت السيطرة عليها.
بعد هدوء حذر خيم في الصباح على محاور الاقليم تجددت الاشتباكات قرابة الحادية عشرة والنصف بالمدفعية الثقيلة والمباشرة. وذكر مصدر في حركة «امل» ان الاشتباكات تجددت بعدما أنهت «الحركة» سيطرتها الكاملة على بلدة جباع، فيما تحدث مصدر امني في «حزب الله» عن هجوم استهدف مواقعه في عين بوسوار عن طريق جرجوع، وانه افشل المحاولة. واشار الى ان بلدتي جباع وعين بوسوار تعرضتا لقصف مدفعي من مواقع «امل» في صربا والزهراني.
ونفى مصدر مسؤول في «المقاومة الاسلامية» ان تكون الحركة سيطرت على جباع.
وأفادت مصادر امنية ان الاصوات المدفعية والقذائف الصاروخية كانت تسمع من مناطق بعيدة عن خطوط التماس خصوصا في صيدا وجزين قبل الظهر، حيث كانت المعارك على اشدها، وشنت حركة «امل» تدعمها المدفعية ووسط حشود عسكرية مكثفة وبقوات مؤللة هجمات مجددة على جباع.
وذكرت المصادر نفسها ان نحو 500 عنصر من «أمل» نقلوا لتعزيز الطوق المضروب على مواقع «حزب الله» في مثلث اللويزة، النبي صافي وعين بوسوار، حيث تحدثت المعلومات عن قطع جميع خطوط الامدادات المؤدية الى مواقع «حزب الله» في المنطقة.
واشارت مصادر امنية وطبية الى سقوط نحو 85 قتيلا خلال الايام الثلاثة الاخيرة فيما زاد عدد الجرحى الى 160 جريحا توزعوا على مستشفيات صيدا، الصرفند، جبل عامل والنبطية.
وصرح مصدر في حركة «امل» انه جرى العثور على 13 جثة بعد معارك الاحد في جباع.
في اطار آخر افادت مصادر امنية في الجنوب ان طريق اقليم التفاح - القرية - عين الدلب لم تفتح تنفيذا لاتفاق «القوى الوطنية» وحركة «امل» و«الفصائل الفلسطينية» في شأن شرق صيدا بل فتحت لتسهيل نقل الجرحى والنازحين.
وافاد مندوبنا في صيدا ان حركة «امل» شيعت في كفرحتى عشرة من عناصرها ومن ابناء البلدة بينهم احد مسؤوليها ابو علي حمود، في حضور حشد من مسؤولي «الحركة» تقدمهم الحاج عاطف عون، والحاج خليل حمدان، والحاج ملحم قانصوه، والحاج محمد صالح اضافة الى العديد من المسؤولين العسكريين وحشد من المواطنين من ابناء كفرحتى علي مروة، حسن محمد حمية، محمد مقبل، محمد جزيني، رؤوف عسيران، حسن حسون وسمير سلمان.
ومن كفرملكي ابو علي حمود وشقيقه احمد وسار موكب التشييع داخل شوارع بلدة كفرحتى وردد المشيعون الهتافات المؤيدة لـ«امل» حتى المقبرة العامة التي ووري القتلى فيها.
ومن البقاع الغربي، اشار مندوب «الديار» الى ان المنطقة شهدت خلال اليومين الاخيرين سلسلة اتصالات ولقاءات شعبية وحزبية بهدف منع انتقال عدوى الاقتتال الذي استفحل اخيرا بين «امل» و«الحزب» في اقليم التفاح.
وفي هذا الاطار عقد اجتماع في حسينية سحمر ظهر امس حضره عضو المجلس الاسلامي الشيعي الاعلى الشيخ اسد الله الحرشي والسيد احمد عباس عن «الحركة والحاج غسان عن «حزب الله» ووفد من قرى قليا، زلايا، ويحمر. وصدر عن المجتمعين بيان جاء فيه:
«1- عدم السماح بأي توتير او تفجير امني يخل بأمن المنطقة والبلدة.
2- عدم الظهور والتظاهر المسلح وسيلة الفتنة.
3- عدم اذاعة بيانات من اي جهة ضد اي جهة اخرى على «الميكروفونات» او انعكاسها على الصحف ووسائل الاعلام.
4- يؤكد جميع اهالي البلدة كبارا وصغارا انهم ضد اي جهة تحاول الاخلال بأمن البلدة والمنطقة، وضد اي حشد مسلح من خارج المنطقة، ويطلبون من الجميع من اي جهة كانت تحمل مسؤولياتهم الدينية والانسانية امام الله والتاريخ فلا يخربون بيوتهم بأيديهم، ويعتبرون بما يحصل في المناطق الاخرى، والله من وراء القصد».
وعقد اجتماع مماثل في بلدة مشغرة ضم مسؤولين عن «امل» و«الحزب» بهدف وأد اي ظروف امنية.
ولاحظ مندوب «الديار» ان القوات السورية في المنطقة منعت اي ظهور مسلح، فيما تشهد المنطقة استقرارا يظهر من خلال الحال الطبيعية التي تعيشها المدارس والمؤسسات الرسمية والخاصة والمحال التجارية.
«امل»
اصدر المكتب الاعلامي المركزي لحركة «امل» الآتي:
«مرة جديدة يكشف اهلنا بدمائهم وأجسادهم المشوهة ادعاءات وأكاذيب حزب الخوارج بفضل الله ومقاومته الارهابية حول العملية الاجرامية التي قام بها في اقليم التفاح. ويبدو ان عملاء السافاك الذين اعتمدوا الاسلوب الارهابي الاسرائيلي في القتال، اعتمدوا ايضا اسلوبهم الدعائي الاعلامي، حتى في التدابير. فقوات الاحتلال الاسرائيلي، تتحدث عن عمليات دفاعية لحفظ امن الجليل، وبيانات الخوارج تتحدث عن عمليات دفاعية لحفظ امن المواقع. والهدف واحد وهو ارض الجنوب وقراره والقوات الاسرائيلية تتحدث عن انجازات امنية هامة في الشريط الحدودي للقرى المتاخمة، وبيانات الخوارج تتحدث ايضا عن انجازات امنية هامة في القرى المتاخمة لمواقع المقاومة الاسلامية والضحية ايضا واحدة دماء وأجساد اهل الجنوب وقراره.
ومن الواضح ان جماعات الخوارج يحاولون في بياناتهم الواهية تكذيب الوقائع فيدعون ان هذه العملية الدفاعية هي لفك الحصار عن المقاومة الاسلامية، خصوصا بعد الحشود والاستنفارات التي استقدمتها الحركة ضدهم حسب ادعائهم. ونحمد الله ان ايديهم تكذب اقوالهم فهاهم ينقضون على قرى بأكملها ويرتكبون فيها المجازر ولم يتعرضوا لكمين واحد. فأين الحشود والاستنفارات؟ ويوما بعد يوم تتضح الصورة اكثر فأكثر وينقشع الضباب من امام اعين اهلنا وجماهيرنا.
فبعدما فشلت هذه الجماعات في تمزيق الحركة من الداخل، اقدمت على اغتيال الاخوة القادة داود، فقيه وسبيتي، ظنا منهم ان الوقت قد حان لاستفراد الاخ رئيس الحركة عبر التركيز عليه، زوج اسمه في كل شاردة وواردة، هذا عاد عن الخطط والمشاريع للوصول اليه شخصيا. ومرة اخرى تلتقي الجماهير حول قيادة الحركة وعلى رأسها الأخ نبيه بري مؤكدة مواصلة الجهاد والنضال، حتى احقاق الحق وإزهاق الباطل. اننا نقول لمن ثاروا وانفعلوا يوم علموا بعملية ضرب مقر المارينز وغيرها، وقالوا هذا (حرام حرام) ولمن قالوا ايضا عند قدوم القوات المتعددة الجنسية الى لبنان (ان الناس تريد اميركا ونحن من الناس). نقول لهم ان قيادة الجماهير والحصول على ثقتهم لا تكتسب بقتل هذه الجماهير وتشريدها وتشويه مقاومتهم بعد صدها بالارهاب، ونهنئ آيات الله اخيرا كالعادة، ونبارك للخوارج مقاومتهم هذه العملية النوعية التي أزهقت ارواح المؤمنين واحيت ارواح الاسرائيليين.
قيادة الجنوب
وأصدرت قيادة «امل» في الجنوب البيان الآتي:
«يا اهلنا في الجنوب الصامد، يا اهلنا في اقليم التفاح، يا اهلنا في محور الصمود في كفرحتى، كفرملكي، كفركيلا، جباع وعين بوسوار، يا ابناء الامام الصدر، يا ابناء «امل» يا اخوة محمد سعد وبلال فحص وحسن قصير، يا اخوة داود ومحمود وحسن، يا اخوة ابو علي حمود، ان ارضكم وقراركم وبيوتكم وكراماتكم مهددة من زمرة مجرمة حاقدة على تاريخنا ارتكبت بالامس مجازر وحشية ذكرتنا بمجازر دير ياسين وصبرا وشاتيلا وبكربلائنا وبمجازر الزرارية وحومين ومعركة».
«ان حركتكم «امل» تدعوكم جميعا لأخذ دوركم على كل محور وفي كل موقع، ان المعركة التي تدور رحاها على ارضكم تستهدف كل فرد منكم من قبل مجموعات القتل التي سبق ووصفتكم قيادتها بأنكم الجماهير اليزيدية يوم تصديتم في النبطية والغازية لمحاولة استباحة الجنوب. فيا أهلنا انها محاولة لتغييب الجنوب استكمالا لجريمة تغييب الامام (السيد موسى) الصدر وصولا الى اغتيال المسلمين الشيعة في لبنان، وتحويلهم الى رهينة سياسية جديدة.
يا اهلنا في كل مكان وبلدة احفظوا الجنوب بوعيكم ودعمكم مدافعين عن قرار لبنان، قرار الجنوب، قرار «امل»».
المقاومة الاسلامية
وصرح مصدر مسؤول في «المقاومة الاسلامية» بالآتي:
«اننا نؤكد ان مجاهدينا لا يزالون في مواقعهم الاساسية وهم ثابتون في جباع وجرجوع وعين بوسوار ومليتا وجبل صافي واللويزة وكل ما يذاع عن تطهير بلدة جباع هو كذب وعار عن الصحة.
ويهمنا ان نؤكد ان الخطوة الدفاعية التي قام بها مجاهدونا لم يكن هدفها التمركز في القرى بل كانت عملية محدودة الهدف منها خلخلة الحصار المفروض على مواقع المجاهدين وتيسير ايصال المؤن لمحاور المقاومة الاسلامية في جبل صافي واللويزة.
اننا نعلن ان هذه الخطوة حققت اهدافها وان مجاهدينا عادوا الى مواقعهم الاساسية اللازمة للدفاع عن وجودهم. ونؤكد انه ما لم يفك الحصار عن مواقعنا بشكل كامل فإننا مضطرون لاتخاذ كل الخطوات الدفاعية المناسبة.
واما خسائرنا خلال اليومين الماضيين فبلغت شهيدين وستة جرحى خلافا لما يقال عن سقوط «خمسين شهيدا».
وأصدر الصليب الاحمر اللبناني البيان الآتي:
«ان الحوادث المفجعة التي المت بالجنوب منذ عدة ايام، كانت محور اهتمام الصليب الاحمر اللبناني الذي استنفر فرق المسعفين لتلبية كل طارئ».
«وضعت بعض المراكز الثابتة في الخدمة لتؤمن المناوبة في ترحيل الضحايا نخص بالذكر منها: مراكز البقاع وجنوب لبنان والضاحية في بيروت.
في فترة يومين تأمن نقل اثنين عشر جريحا منهم سبعة نحو العاصمة، اربع جثث قتلى سلموا الى ذويهم.
تسعة مراكز للاسعاف، اثنان وخمسون مسعفا، خمسة واربعون سيارة اسعاف ساهموا في تلك المهمة في ظروف امنية اكثر من حذرة».
ردود الفعل
استمرت امس ردود الفعل المستنكرة للحرب القائمة بين حركة «امل» و«حزب الله» والداعية الى وقف الاقتتال.
«فتح»
ادلى السيد عصام سالم ممثل رئيس اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية في لبنان بالتصريح الآتي:
«يستنكر بشدة ما يحصل من اقتتال داخلي بين ابناء الخندق الواحد في ساحتي الجنوب وبيروت في الوقت الذي ما يزال العدو الصهيوني يحتل جزءا عزيزا من جنوب لبنان حيث ان المستفيد الوحيد من هذا النزيف الدامي هو العدو المتربص بنا جميعا.
انطلاقا من اللحمة الاخوية والمصير المشترك، يهمنا ان نؤكد الآتي:
اننا لسنا طرفا مع فريق ضد آخر. ونناشد كافة الاخوة الى ضرورة توجيه البنادق كل البنادق ضد العدو الصهيوني واعتماد الحوار الديموقراطي وعدم اللجوء للعنف».
«جبهة التحرير الفلسطينية»
كما اصدرت جبهة التحرير الفلسطينية بيانا دعت فيه المتقاتلين من الطرفين «الى وقف الاقتتال فورا واللجوء الى القرار السياسي البناء لحل كل الاشكالات وكفى شعبنا في بيروت والجنوب الدمار والويلات التي لحقت به من جراء الاعتداءات الصهيونية والانعزالية لتتوج اخيرا باقتتال الاخوة».

«تجمّع انصار» عقد مؤتمرا صحافيا:
الخطر يزداد على حياة بشارة

عقد امس «تجمع معتقلي انصار» مؤتمرا صحافيا في مقر نقابة الصحافة حضره نقيب الصحافة السيد محمد البعلبكي ووالد الاسيرة سهى بشارة السيد فواز بشارة.
وبعدما ألقى النقيب بعلبكي كلمة رحب فيها «بالجهود المبذولة لإطلاق سراح المعتقلين الذين واجهوا الاحتلال الاسرائيلي» تلا عضو «التجمع» السيد قاسم سليم بيانا اشار في مستهله الى ان «الخطر يزداد على حياة البطلة بشارة» معتبرا ان عمليات الابعاد «اسلوب جديد في القمع والتعسف» ودعا الى «حملة تضامن لبنانية - عربية - دولية لإنقاذها واطلاق سراحها وسراح جميع المعتقلين» وطالب بالاستمرار «في تصعيد حملة التضامن عبر وضع برنامج موحد للتحرك من خلال انجاح اللقاء التضامني الموسع الذي دعا اليه التحالف النسائي الوطني اللبناني وتجمع معتقلي انصار» والذي سيعقد اليوم الاربعاء.
وفي ختام المؤتمر، وجه السيد فواز بشارة والد سهى نداء الى المنظمات الاجتماعية والانسانية في العالم جاء فيه ما يأتي:
«في السابع من تشرين الثاني 1988، الساعة الثامنة مساء وبدافع وطني نفذت ابنتي سهى بشارة حكم الاعدام بكبير عملاء اسرائيل الجنرال انطوان لحد الصادر عن «جبهة المقاومة الوطنية».
وعلى رغم مرور 63 يوما على اعتقالها لم يأتني اي جواب عن مصيرها، عبر الصليب الاحمر الدولي، وقد تقدمت بطلب المساعدة من مركزه في بيروت للبحث عن مصير ابنتي، والآن عرفت انها موجودة في معتقل الخيام الذي يقع في الاراضي اللبنانية التي تحتلها اسرائيل وتدار شؤونه من خلال ما يسمى بـ«جيش لبنان الجنوبي». وان هذا المعتقل قد استشهد فيه تحت التعذيب حتى الآن اربعة شهداء هم: حسين علي محمود، احمد فضل الله ترمس، لبيب فارس ابو غيدا وعبد الله غملوش. كما ان قريتي دير ميماس ما زالت بحكم المحاصرة اذ يمنع الدخول والخروج منها.
وانني عاجز عن الاتصال وحتى الاطمئنان عن صحة ابنتي كغيري من اهالي المعتقلين الذي يرنو عددهم على 400 معتقل.
من اجل هذا نناشدكم ان ترفعوا اصواتكم بوجه اسرائيل ومطالبتها بالافراج عن كل المعتقلين الوطنيين اللبنانيين وبينهم ابنتي سهى بشارة من المعتقلات والسجون التي تقيمها اسرائيل داخل اراضي فلسطين وفي المناطق المحتلة من الجنوب اللبناني.

احتفالات راديو بيبلوس في عيد الميلاد

اقام «راديو بيبلوس» حفلة ترفيهية للأطفال اصدقاء الاذاعة بمناسبة عيد الميلاد في مبنى الاذاعة في جبيل. وزعت خلال الحفلة الالعاب والهدايا لحوالى 200 طفل شاركت في الاحتفال السيدة اليس روجيه اده والمذيعة التلفزيونية ريما نجم شيري، وقدمت البرنامج مديرة البرنامج في الاذاعة السيدة نجاح مرعب، وأحيت الحفلة الفنانة الصغيرة كارلا رميا رافقها على الاورغ الفنان ميشال رميا.

مقتل مواطن
في زغرتا

زغرتا - «الديار»

أ.ن.ن - دخل مسلحون منزل بدوي حنا المكاري الثانية بعد ظهر امس واطلقوا النار عليه فأردوه. والقتيل اصيب بـ11 رصاصة. وعرف من المسلحين محمد عبود سلوم من الفوار.

شؤون وشجون
«شالوم».. لبرك الدم الفالتة!

انهم التقوا.
الذي مات دفاعا عن «نافذته». والذي مات دفاعا عن «حركته». والذي مات دفاعا عن «حزبه». والذي مات دفاعا عن «عشيرته». والذي مات دفاعا عن «طائفته». والذي مات دفاعا عن «حلمه»..
انهم التقوا.
الذي اختار الموت. والذي اختاروا له الموت. الذي اكل الموت عن سابق تصور وتصميم. والذي أكله الموت وشرب دمه. والذي فر من الموت الى الموت. والذي رأى في الموت جواز سفر الى الجنة. والذي تسلم المفاتيح قبل الذهاب الى الآخرة.
***
عراة كانوا الا من العشق.. لم يكن على زند واحدهم وشم.
عراة كانوا الا من الوعد.. لم يكن على صدر واحدهم شعار.
عراة كانوا الا من الفتوى.. لم يكن في دماغ واحدهم بعد نظر..
اختلطت اغانيهم. تقاطعت صرخاتهم. التقت اوجاعهم. انهمرت من خواصرهم الدماء. تآكلت جثثهم مع التراب والصخر والشجر..
لم يكن بينهم من مات دفاعاً عن «وطنه»..
لم يكن بينهم من مات دفاعاً عن «لبنانيته»..
كلهم ماتوا دفاعاً عن الآخرين.. عن سوريا.. عن ايران.. عن الجمهورية الاسلامية.. عن الجمهورية الثانية.. عن الدولة الفلسطينية..
.. والجمهورية اللبنانية، التي على ترابها يتقاتلون، ومن جسدها يأكلون، ومن ثدييها ينهبون.. لا تستحق الموت من اجلها..
***
وبموتهم..
انتعشت اسرائيل. ارتاحت من عناء مراقبة حدودها الشمالية. أعطت حراس الحدود اجازة مفتوحة في حرب الشيعة المفتوحة. شربت كؤوس الدم احتفالا بينما كنا نبكي قتلانا، ونصورهم شهداء الشهادة، وشهداء الاسلام، وشهداء الامام علي، وشهداء المستضعفين في العالم..
***
قرى الجنوب تتساقط.. الواحدة تلو الاخرى.
مرة في «لفاتهم».. وثانية في «حركاتهم».. وثالثهم في «فتاواتهم». ورابعة في ثاراتهم.. وخامسة على حد سكاكينهم..
ويهر التراب.. وتركم المنازل.. وتطفو القبور بجثثها..
ويعتدقون انهم ماتوا دفاعا عن الجنوب..
أي جنوب بربكم؟
جنوب ايران.. ام جنوب الحزام.. ام جنوب الجولان؟
اي جنوب يستحق ان تهدر الدماء الشيعية لتحريره.. هذه الدماء التي اعتقلته وساقته الى الذبح.. وأعفت القصابين في اسرائيل من ذبح ابنائه؟
لتحريره من من؟
من القامات الشيعية الوعرة، التي لو ارادت، تحرر العالم كله؟
ام من الاعمار الطرية.. التي تبني الاوطان والمعتقدات؟
لتحريره من من؟
من حزب الله.. أم من حركة أمل؟
الأكيد ليس تحريره من إسرائيل..
لأن إسرائيل شاهرة أنيابها.. جاهزة بطائراتها.. بأظافرها.. بمخالبها..
وحراس الثورة.. وحراس الرهائن.. وحراس الحلم الايراني الويل.. الحلم الفارسي القديم.. الحلم الاسرائيلي العتيق.. وحراس الحلم السوري القديم.. وحراس الجنة.. وحراس المفاتيح.. وحراس المصاحف.. وحراس قميص عثمان..
هؤلاء الحراس.. هم أرقام اللوتو الذي ربحته اسرائيل بعدما خسرت كل اوراقها ومالها في الانتفاضة..
ها هي اليوم تستعيد مجدها بقتال الشيعة..
ها هي اليوم تستعيد اوراقها.. استعدادا للصولد. والصولد لم يحن اوانه بعد.. والسبب ان «كمشة» اجانب وقعوا في الاسر.. واوقعونا في القبر!
***
اتركوا الجنوب قليلا.. يا قتلته..
اتركوه لنا.. للوطن.. للبنان..
عفوا. انتم لا تعترفون بلبنان، ولا بالنظام.. الحد الادنى هو الجمهورية الاسلامية.. والهدف والشعار «من اجل المستضعفين في العالم».. اتركوا شبابنا للجمهورية اللبنانية.. فهذه الجمهورية تستحق الموت من أجلها..
ومن يرد الموت دفاعا عن الجمهورية الاسلامية.. ليرحل الى طهران. الى مصنع مفاتيح الجنة.. ولا تستغربوا كثيرا اذا رأيتم اسرائيل تدير هذه المصانع..
«شالوم» للشهادة.. «شالوم» لبرك الدم الفالتة... «شالوم» لخطباء المساجد وخطباء الجمعة..
«شالوم» للضاحية واقليم التفاح.. «شالوم» ايضا وايضا.. للجولان والاخوان!
حسين عبد الله

لقاء في صيدا تضامناً مع ليبيا
وسعد غادر الى دمشق

صيدا - «الديار»
أ.ن.ن - دانت فاعليات وأحزاب مدينة صيدا و«الفصائل الفلسطينية» فيهما، «الاعتداء الاميركي على ليبيا». ووجهت برقيات الى الرئيس الليبي معمر القذافي، والى الامم المتحدة والجامعة العربية والمؤتمر الاسلامي ودول عدم الانحياز، اعلنوا فيها «تضامنهم مع الشعب الليبي»، واستنكارهم «للاعتداءات الاميركية».
بدعوة من رئيس «التنظيم الشعبي الناصري» المهندس مصطفى سعد وحضوره، عقد مساء اول من امس في مقر اللجنة المركزية لـ«التنظيم»، لقاء وطني لبناني - فلسطيني «للتضامن مع ليبيا في مواجهة العدوان الاميركي». حضره ممثل مكتب الاخوة الليبي في لبنان السفير عاشور القرطاس، النائب نزيه البزري، نائب الامين العام لـ«التنظيم» الدكتور اسامة سعد، قائد «جيش التحرير الشعبي» ابو درويش سكيني، رئيس اركان «جيش التحرير» «ابو جمال»، ممثلون عن كافة «الاحزاب والقوى الوطنية»، وعن «فصائل الثورة الفلسطينية»، شخصيات نقابية ووفد من «لجنة المبعدين الفلسطينيين».
وألقيت كلمات شددت على وحدة الكلمة، والوقوف الى جانب ليبيا، وطالبت الانظمة العربية «باتخاذ موقف واضح» وأشارت الى «أننا نواجه ونحن اقوياء بمثل هذه المظاهرات في لبنان، الذي اعطى للقضية العربية اكثر من اي بلد».
من جهة ثانية غادر الى دمشق صباح امس رئيس «التنظيم الشعبي النصاري» المهندس مصطفى سعد في زيارة التقى خلالها كبار المسؤولين السوريين لإجراء مباحثات حول الاوضاع على الساحتين اللبنانية والعربية. وقبيل مغادرته ادلى بتصريح رأى فيه ان الساحة اللبنانية «ليست ملكاً لطرف يملي شروطه ومفاهيمه وبرامجه على الجميع لا سيما اذا كانت منطلقة من مواقع المذهبية والطائفية».

التقرير الامني

اورد التقرير الامني اليومي الذي يعده مكتب العلاقات العامة في المديرية العامة لقوى الامن الداخلي الحوادث الامنية الآتية:
في بلدة برقايل - قضاء عكار اطلق مجهول النار من سلاح حربي على اسعد جميل اسعد فقتل.
ادعى لدى مخفر التل عامر وجدي ارسلان ان مجهولا دخل مكتبه المعد للتجارة وسرق كمية من الادوية بقيمة مليوني ليرة لبنانية.
ادعى لدى مخفر طريق الجديدة مروان محمد شهاب ان مجهولا أقدم على دخول معمله المعد لبيع وصناعة الألبسة وسرق كمية من الألبسة بقيمة مليون و700 الف ليرة لبنانية.
ادى لدى مخفر الاوزاعي نور الدين شريف عرابي انه اثناء عودته من طريق مطار بيروت الدولي استقل سيارة تاكسي، وبوصوله الى الاوزاعي لحقت به سيارة رينو 18 لون احمر وبداخلها بعض الاشخاص المسلحين فاطلقوا النار باتجاهه وأقدموا على سلبه مبلغ 3 آلاف دولار وجوازي سفر لبناني وكندي.
وفي زحلة محلة حوش الامراء اطلق معروف حسين حمية النار على محمود علي حمية وأرداه قتيلا.