على امتداد عقود طويلة من السنين واظبت عدة اجيال من المستعربين الروس والسوفياتيين على جمع ودراسة المخطوطات العربية القديمة۔ وهناك اليوم في موسكو وكييف وباكو وطشقند وسمرقند ودوشنبه ومدن الاتحاد السوفياتي الاخرى، مجموعات كبيرة من مخطوطات الشرق القديم۔ على ان اكمل هذه المجموعات واكثرها شهرة وسط الباحثين السوفياتيين والاجانب هي مجموعة الفرع اللينينغرادي لمعهد الاستشراق لدى اكاديمية العلوم السوفياتية۔
فالمخطوطات العربية المحفوظة في لينينغراد كانت قاعدة للدراسات التي اجراها العلماء امثال: كراتشكوفسكي وبوريسوف وبارانوف ويبيليايف وغيرهم۔ وقد استأثرت باهتمام المصادر العربية في تاريخ شعوب وقبائل اوروبا والقفقاس واسيا الوسطى، وكذلك المعلومات عن مختلف البلدان والمدن والطرق التجارية والبضائع والحروب والحملات۔ واستخدمت هذه المخطوطات ايضا في الدراسات التي تبحث في تاريخ العرب والادب العربي۔ وجرى نشر مقتطفات معينة منها في نصها الاصلي ومترجمة ونشرت التعليقات عليها مرارا عديدة۔
اعد المستعربون اللينينغراديون في العام 1986 «فهرست» يقع في مجلدين ويمشل جميع المخطوطات العربية المحفوظة في معهد الاستشراف لدى اكاديمية العلوم السوفياتية۔ ويجري الان وضع «فهرست» مماثل للمخطوطات المحفوظة في جامعة لينينغراد۔ وبعد صدور هذين الفهرسين سوف تبدأ مرحلة جديدة في دراسة التراث المدون للشرق العربي، اذذ سينفتح الطريق سواء لدراسة المخطوطات في مختلف المواضيع او القيام بدراسة معمقة للبعض منها۔