حذر مستشار الرئيس الاميركي بالامن القومي جون بولتون تركيا من اضطهاد او ذبح او قتل او التعرض لاكراد سوريا بعد اكتمال انسحاب القوات الاميركية وربط الانسحاب بالحصول على ضمانات بعدم ضرب الاكراد وذبحهم او اضطهادهم الموجودين في سوريا.

وكان بكلامه هذا يتوجه الى تركيا فادت تصريحات بولتون الى اثار تركيا التي ردت ان هذا الكلام لا يتقبله عقل، لكن بولتون ربط بين انسحاب القوات الاميركية والتوصل الى اتفاق مع تركيا بعدم استهداف المقاتلين الاكراد الذين دعمتهم الولايات المتحدة ضد داعش.

أتلانتا، الولايات المتحدة الأمريكية (CNN)-- ربط مستشار الأمن القومي الأمريكي جون بولتون، الأحد، انسحاب القوات الأمريكية من سوريا بالتوصل إلى اتفاق مع تركيا لعدم استهداف المقاتلين الأكراد، الذين دعمتهم الولايات المتحدة ضد تنظيم "داعش".

وقال بولتون، خلال زيارته لإسرائيل ضمن جولته بالمنطقة، إنه "لا نعتقد أن الأتراك سيقومون بعمل عسكري دون تنسيق كامل وموافقة من الولايات المتحدة، على الأقل حتى لا يعرضون قواتنا للخطر، وأيضا حتى يلتزمون بمتطلبات الرئيس (دونالد ترامب) بعدم تعرض قوات المعارضة السورية التي قاتلت معنا للخطر".

وأضاف بولتون أن "الولايات المتحدة ستجري محادثات مع أنقرة لمعرفة أهدافها وقدراتها". وتابع بالقول إن "موقف ترامب يتمثل في أنه يجب ألا تقتل تركيا الأكراد، وأن الانسحاب الأمريكي لن يحدث دون الاتفاق على ذلك"، وفقا لما نقلته "رويترز".

من جانبه، قال المتحدث باسم الرئاسة التركية إبراهيم قالن إن "ادعاءات استهداف تركيا للأكراد أمر لا يتقبله العقل"، مضيفا أن تركيا تستهدف تنظيمات تصنفها "إرهابية"، وهي "داعش" و"وحدات حماية الشعب الكردية" و"حزب الاتحاد الديمقراطي" و"حزب العمال الكردستاني".

وتابع قالن بالقول إن "الادعاء بأن تنظيما إرهابيا يمثل الأكراد، هو في المقام الأول إساءة لإخوتنا الأكراد"، مؤكدا أن تركيا عازمة على "مواصلة بذل مساعيها من أجل إنها الحرب في سوريا وتحقيق الأمن وتطبيق مرحلة الانتقال السياسي"، وفقا لما نقلته وكالة أنباء "الأناضول" التركية الرسمية.