ظريف: لا يمكن لأي وباء أن يوقف بروباغندا بومبيو

فرضت الولايات المتحدة عقوبات على 15 إيرانيا وخمس شركات في إطار «برنامج لمكافحة الإرهاب».

ووفقا للمنشور على موقع الخزانة الأميركية، فإن العقوبات تتعلق بشركات في مجالات الشحن والتجارة والبناء والكيماويات.

وحددت وزارة الخزانة الأميركية لمراقبة الأصول الأجنبية في بيانها، 20 شركة مقرها إيران والعراق، إضافة إلى كبار المسؤولين وشركاء أعمال، يقدمون الدعم إلى فيلق القدس التابع للحرس الثوري الإيراني، أو يتصرفون لصالحه أو بالنيابة عنه.

«وأشار البيان إلى أن الجهات تنقل المساعدات الفتاكة الى الميليشيات الإرهابية المدعومة من إيران في العراق مثل كتائب «حزب الله».

وفي وقت سابق، كتب الرئيس الإيراني حسن روحاني، في رسائل موجهة إلى قادة عدة دول، بأن العقوبات الأميركية تسببت لإيران بخسائر بقيمة 200 مليار دولار، وأن أثرها يمنع العالم من التعامل مع الوباء. وأشار روحاني إلى أن إيران تواجه قيودا شديدة تتعلق بالعقوبات الأميركية وسياسة الضغط الأقصى على طهران.

من جهة أخرى، قال وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو: أن حملة الضغط مستمرة على إيران لضمان عدم امتلاكها سلاحاً نووياً».

وجاء رد وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف عبر «تويتر» إنه «لا يمكن لأي وباء أن يوقف بروباغندا بومبيو ذات الدرجة الثالثة»، مضيفاً أن «هناك سؤالاً مهماً يخطر بالذهن، عما إذا كان وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو وزيراً للخارجية أو وزيراً للكراهية».