قال زعيم حركة أنصار الله عبد الملك الحوثي، في كلمــة بمناسبة « اليوم الوطني للصمود»، إن «العدو فشل في كل أنواع المؤامرات التي حاول تحقـيقها، وتكبّــد الكثير من الخسائر كما اعترف بهزائمه»، في إشارة إلى عدوان التحالف السعودي الذي دخل عامه السادس.

وخاطب الحوثي التحالف السعودي قائلاً «استمراركــم في العدوان لن يوصلكم إلى أهدافكم، وصمود شعبنا وتماسكه هو إلى تصاعد»، داعياً «دول العدوان لأن تقيّم واقعها، بعد فشلها في تحقيق غــاياتهـا من حربها على اليمن».

وكشف أن مصادر الحركة «تؤكد لنا انتشار وباء كورونا في جبهة ميدي وبأعداد كبيرة»، موضحاً أن «ما يخفيه الخونة وتحالف العدوان هو انتشار وباء كورونا بين أوساط الخونة في عدد من الجبهات والمحاور».

من جهة أخرى، أعلن الحوثي «الاستعداد التام للإفراج عن أحد الطيارين الأسرى مع 4 من ضباط وجنود المعتدي السعودي، مقابل الإفراج عن المختطفين من حركة حماس». وأضاف «النظام السعودي يحاكم المختطفين الفلسطينيين بتهمة دعم جهة إرهابية ويقصد المجاهدين». وأكد جهوزيتهم التامة «لإنجاز عملية تبادل الأسرى التي دأب العدوان على التنصل منها».

الحوثي توعد أن العام السادس للعدوان سيكون مليــئاً «بمفاجآت لم تكن في حسبان تحالــف العــدوان وبقدرات عسكرية متطورة وانتصارات عظيمة»، معلناً عــن استعدادهم «لخيار السلم ووقف الحرب إذا اتجه العدوان بقرار جاد لوقف العدوان والحصار».

وقال الحوثي «إنكم تجنون المزيد من الفشل كلما استمر عدوانكم على اليمن» مضيفاً أن «أميركا وإسرائيل ترغبان في أن تقدّم دول عربيـة صورةً، بأنها أكثر وحشية منهما».