حسن: ازدياد الحالات الايجابيّة من المخالطين مؤشر جيد.. 227 محضر ضبط والجيش وأمن الدولة في الميدان

بعد التشدد في إجراءت التعبئة العامة، يترقّب اللبنانيون المنحى الذي سيتّخذه انتشار كورونا، بناءً على معدّل ارتفاع الإصابات اليومي، لا سيما وأن التخوّف من تفلّت الأمور ازداد في الأيام الأخيرة نتيجة التزايد الملحوظ في الأعداد والذي وصل إلى 256 حالة مثبتة خلال 32 يوما.

} التقرير اليومي }

وجاء في تقرير وزارة الصحة اليومي عنCovid-19 حتى تاريخ 23 آذار 2020، اصبح عدد الحالات المثبتة مخبريا في مستشفى الحريري الجامعي ومختبرات المستشفيات الجامعية المعتمدة 256 بزيادة 8 حالات عن امس الاول.كما وردت 11 حالة من مختبرات غير معتمدة من قبل الوزارة وتحتاج إلى إعادة التأكيد في مستشفى الحريري.

وحرصا منها على اتخاذ اقصى درجات الحيطة والحذر في التعاطي مع هذا المرض، تشدد وزارة الصحة العامة على جميع الحالات التي تم فحصها في مختبرات خاصة غير معتمدة وجاءت نتيجتها إيجابية ولا يعاني اكثرها من عوارض مرضية، التزام الحجر الصحي المنزلي التام ريثما يتم تأكيد التشخيص او نفيه.

كذلك، تشدد على تطبيق جميع الإجراءات الوقائية ولا سيما الالتزام بالحجر المنزلي التام الذي أضحى مسؤولية أخلاقية فردية ومجتمعية واجبة على كل مواطن وتذكّر بأن أي تهاون في تطبيقها سيعرض صاحبها للملاحقة القانونية والجزائية».

} وزير الصحة }

ترأس وزير الصحة العامة الدكتور حمد حسن إجتماع اللجنة الوطنية للأمراض الانتقالية في حضور مدير عام وزارة الصحة الدكتور وليد عمار وممثلة منظمة الصحة العالمية الدكتورة إيمان الشنقيطي، والأطباء الإختصاصيين أعضاء اللجنة، وتم البحث في سبل اعتماد مستشفى حكومي في كل محافظة لجمع العينات المخبرية للمصابين أو المشتبه بإصابتهم بالفيروس وإرسالها لاحقا الى مستشفى الحريري الحكومي والى المختبرات الجامعية الخاصة المعتمدة، على أن يتم توقيع عقد مع هذه المختبرات لاجراء الفحوصات المخبرية مجاناً بناءً على معايير علمية لاجراء الفحص. كما تم عرض نماذج لمعدات السلامة الواقية ذات الصناعة المحلية حيث شجع الحاضرون اعتماد الصناعات المحلية في توفير هذه المعدات.

كذلك طرحت مسألة انشاء غرفة عزل سلبي على الأقل في المستشفيات الحكومية المرجعية في المناطق، بحيث يتم تثبيت أنبوب التنفس للمريض فيها قبل نقله الى غرفة العناية الفائقة أو تحويل كامل العناية الفائقة الى ضغط سلبي.

وكان حسن إستقبل وزيرة الشباب والرياضة فارتينيه أوهانيان، وتم البحث في سبل التعاون مع وزارة الصحة في هذه المنطقة وتعزيز مستوصفاتها بالتجهيزات الطبية الضرورية لمواجهة هذه المرحلة الصعبة.

من جهة ثانية، اشار حسن الى أن «هناك مشكلة في كل العالم بالمستلزمات الطبية والحكومة تُدير الازمة بكل جدّية»، معتبراً في تصريح أن «ازدياد عدد الحالات الايجابية من المخالطين مؤشر جيد ووجود أقل نسبة من الحالات المجهولة المصدر تدل على العمل بطريقة صحيحة».

مستشفى سيدة المعونات

أعلنت إدارة مستشفى سيدة المعونات الجامعي في جبيل ببيان، عن «شفاء خمسة أفراد من طاقمنا التمريضي بعد إعادة إجراء الفحوص المخبرية لهم وظهورها سلبية. وغادر المعنيون الجناح المخصص لمرضى كورونا في المستشفى، بعد أن أمضوا فيه ما يزيد عن 15 يوما».

أول إصابة لجندي

في اليونيفيل

وفي السياق، أعلن الناطق باسم اليونيفيل اندريا تيننتي أن «الفحوصات أظهرت أن جنديا من حفظ السلام التابع للأمم المتحدة مصاب بفيروس «كورونا». وتم عزله بشكل كامل في مستشفى اليونيفيل في الناقورة، واتخذت جميع الإجراءات الاحترازية لمنع انتشار الفيروس».

أضاف في بيان «كان المصاب عاد من إجازة في 15 آذار الجاري، ووفقا لإجراءاتنا الطبية المعتمدة والجديدة الخاصة بالعائدين من الاجازات، تم وضعه على الفور في الحجر الصحي في مستشفى اليونيفيل. ويذكر أن المريض لا يعاني من أي اعراض وبصحة جيدة. كذلك، وُضع أربعة جنود آخرين كانوا على اتصال مباشر مع هذه الحالة المؤكدة في الحجر الصحي منذ عودتها من إجازتها. وأتت نتيجة الفحوصات سلبية لثلاثة منهم، في حين أن نتيجة فحص الجندي الرابع لم تظهر بعد. وسيظل الأربعة في الحجر وفقا للإجراءات المعتمدة في اليونيفيل».

وتابع «وكانت اليونيفيل قد اتخذت منذ البداية كل التدابير الاحترازية واتبعت البروتوكول المعتمد، بما في ذلك الحجر الصحي والعزل بما يتماشى مع المبادئ التوجيهية لمنظمة الصحة العالمية. ونحن على اتصال مع السلطات الصحية اللبنانية والقيادة اللبنانية ومع مقر الأمم المتحدة في نيويورك للقيام بما يلزم».

} نموذج أول لجهاز تنفس }

أعلن النائب نعمة افرام عن «انجاز نموذج أول لجهاز تنفس بالمواصفات الطبية اللازمة لمواجهة «كورونا» في «مجموعة اندفكو» خلال أيام. وسننطلق في مرحلة إنتاج نحو 500 جهاز بعد الانتهاء من التجارب، كذلك لدينا القدرة على انتاج غرف عزل وغرف عناية فائقة وعمليات جاهزة ومصنعة مسبقا في حال دعت الحاجة»، مضيفاً «نحن في صدد تطوير آلة إنتاجية لتصنيع كمامات طبية متخصصة تساعد في تأمين حاجة الطاقم الطبي والمرضى والسوق المحلي، وستكون جاهزة خلال شهر للإنتاج».

} وزارة الصناعة }

دعت وزارة الصناعة في بيان، «أصحاب المبادرات الصناعية والابتكارية، مجموعات وأفرادا»، إلى التواصل معها، من أجل «التنسيق وتوحيد الجهود في ما خص المبادرات الصناعية والابداعية المرتبطة بالأخص بمحاربة كورونا».

وشجعت «اللبنانيين الذين يعملون على تصنيع الأجهزة التنفسية الاصطناعية أو أي تجهيزات ومعدات ومعقمات ومواد يمكن استخدامها مباشرة أو غير مباشرة، أو التي تشكل اضافات أو مكملات لمنتجات وأدوات أخرى تستخدم في الانتاج والاستهلاك عموما، ولا سيما في الأزمة الصحية الطارئة الناجمة عن كورونا».

} ادارة مرفأ بيروت }

عقد امس في مكتب المديرالعام لمرفأ بيروت حسن قريطم، اجتماع موسع، ضم المدير العام للنقل وممثلين عن مخابرات الجيش والأمن العام في حرم مرفأ بيروت، بالإضافة إلى مسؤولة الحجر الصحي في المرفأ وممثلين عن الإدارة، وذلك لاتخاذ كل التدابير الإحترازية لمواجهة كورونا. وتم اتخاذ تدابير فورية من جانب إدارة المرفأ أهمها طلب إدراج الموظفين والعمال المولجين بتأمين شحنات الغذاء والدواء والذين يثبت خلوهم من أي إصابة ضمن الطواقم المسموح لها بالتنقل، خدمة لانتظام العمل في المرفق العام ولإستمرارية حركة الشحن في البلاد.

هذا وقد التزمت إدارة المرفأ تأمين الكمامات ومستلزمات الوقاية كافة من كفوف وموازين حرارة لفحص الداخلين الى حرم المرفأ، على أن يفرض وضع الكمامة لكل من يدخل إلى حرم المؤسسة.

} محافظ جبل لبنان }

ترأس محافظ جبل لبنان القاضي محمد المكاوي، اجتماعا لمجلس الأمن الفرعي في المحافظة بواسطة تطبيق سكايب، متابعة للاجراءات التنفيذية لقرار اعلان التعبئة العامة الصادر عن مجلس الوزراء، وقرارات وزير الداخلية والبلديات ذات الصلة، وتبعا لمقتضيات الرقابة والمتابعة.

بعد ذلك تبادل المجتمعون المعلومات المتعلقة بتنفيذ الاجراءات حتى الآن لضمان التوقف عن العمل، ومدى تقيد المؤسسات المستثناة بموجب قرار مجلس الوزراء بشروط السلامة والصحة العامة.

ثم أطلع المحافظ المجتمعين على التدابير الفورية التي باشر اتخاذها لقمع اي مخالفة باصداره قرارات اقفال بعض المؤسسات المخالفة وختمها بالشمع الأحمر، وكرر طلبه الى الأجهزة الامنية التشدد في ضبط أي نوع من المخالفات وابلاغه فور حصولها بواسطة اي من وسائل التواصل ضمانا للسرعة.

} محافظ بعلبك الهرمل }

ترأس محافظ بعلبك الهرمل بشير خضر إجتماعا عبر «السكايب» لغرفة إدارة الكوارث والمخاطر في المحافظة، وقال: «عممنا على البلديات الإيعاز للنازحين السوريين بعدم التنقل بين البلدات، والالتزام بالتعاميم بشأن التعقيم وأساليب الوقاية، كما أن فوج الحدود البرية الثاني في الجيش يتشدد في موضوع منع الدخول خلسة إلى لبنان، وكذلك البلديات عليها تحمل مسؤولياتها وتتشدد بالطلب من النازحين الإلتزام في مخيماتهم، وإننا بدورنا نطلب من المفوضية العليا لشؤون اللاجئين تكثيف حملات التوعية للنازحين بأن هذه الإجراءات هي لحمايتهم وضمان سلامتهم وحماية وسلامة المجتمع المضيف، مع التأكيد على الاهتمام بتوزيع مواد وأدوات التعقيم في المخيمات كافة».

} إقفال متاجر وحواجز ودوريات

تستجيب لمنع التجول }

في اليوم الثاني من الخطة الهادفة إلى «قمع» مخالفات قرار الحكومة بالتعبئة العامة في مواجهة كورونا، استمرت الأجهزة الأمنية في اتخاذ التدابير الآيلة إلى تحقيق الهدف القاضي بمنع المواطنين من الخروج من منازلهم إلا في حالات الضرورة القصوى لمنع انتشار الفيروس، في وقت لا تزال خروقات مهمة تسجل ميدانيا، وثقت قوى الأمن الداخلي، حتى أمس الاول، 227 منها في محاضر ضبط طالت المخالفين.

وفي السياق، وفي وقت واصل الجيش اللبناني إجراءاته الميدانية وسط «تجاوب المواطنين، كما جاء على حسابه الرسمي على «تويتر»، وأعلنت المديرية العامة لقوى الامن الداخلي- شعبة العلاقات العامة عبر «تويتر» أيضا ان قوى الأمن سطّرت 227 محضر مخالفة لقرار التعبئة العامة في تاريخ 22/3/2020.

ميدانيا وفي الجنوب، واصلت دوريات من المديرية العامة للأمن العام - شعبة الجنوب في دائرة الأمن القومي، اشرافهاعلى تعقيم مجمعات للنازحين السوريين في صيدا، حيث عملت على تعقيم مجمعي النداف والإيمان، اللذين يضمان زهاء 57 عائلة و230 فردا، وذلك بالتعاون مع الجمعية الطبية الاسلامية. والتزمت صيدا بقرار التعبئة العامة بنحو تسعين بالمئة، حيث تسير القوى الامنية دوريات للتأكد من التزام السوق والمؤسسات والمطاعم والمقاهي بالأقفال التام، فيما يلازم المواطنون منازلهم ولا يغادرونها الا للضرورة.

اما بقاعاً، واصلت عناصر الدفاع المدني في البقاع، بمساعدة البلديات رش وتعقيم القرى وقاية من كورونا،

كما واصلت عناصر فوج التدخل السادس في الجيش ومديرية المخابرات اجراءاتهم المشددة لتطبيق مفاعيل ومقررات التعبئة العامة، حيث انتشرت العناصر على طول الطرقات الرئيسية في قرى البقاع الأوسط وسير دوريات مؤللة وراجلة داخل احياء البلدات واقام حواجز تنبيهية توعوية وتحذيرية، واعطى توجيهاته عبر مكبرات الصوت لجهة الإلتزام في المنازل حرصا على سلامة وصحة المواطنين، كما نفذ الجيش عمليات اقفال لعدد من المحال والمؤسسات غير المسموح الاستمرار بعملها».

ونفذت عناصر الشرطة البلدية لكافة البلديات مع متطوعين من ابناء البلدات حملات تعقيم للسيارات والكشف الحراري على الركاب، وشددوا على ضبط حالات التنقل وتطبيق الحجر المنزلي الالزامي، لمنع انتشار فيروس كورونا.

وفي بيروت، بعد توجيه عدد من الانذارات الى احدى المقاهي في شارع ا لشيخ راغب حرب بمنطقة حارة حريك لعدم التزامها بالشروط الصحية ومعايير السلامة العامة الخاصة بفترة الطوارئ الصحية التي كانت قد اعلنت من قبل مجلس الوزراء، توجهت دورية من مفرزة الشرطة في بلدية حارة حريك واتحاد بلديات الضاحية الجنوبية بمؤازرة من قوى الامن الداخلي مع دورية لمخابرات الجيش اللبناني وقامت باغلاق الموسسة بالشمع الاحمر.