استقبل رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب صباح امس في السراي الحكومي، نقيبة الممرضات والممرضين الدكتورة ميرنا أبي عبدالله ضومط، وجرى البحث في الشؤون المتعلقة بمهنة التمريض، خصوصا في هذه المرحلة الاستثنائية التي يمر بها لبنان والعالم، وفي التحديات التي يعاني منها العاملون في هذا القطاع.

ووضعت ضومط كل إمكانات النقابة بتصرف رئيس الحكومة.

ووعد دياب بـ«اتخاذ إجراءات حاسمة لحماية حقوق الممرضين ودعمهم وتشجيعهم على الاستمرار في خط الدفاع الأول لأنهم يشكلون حجر الأساس في النظام الصحي في لبنان».

وكان الرئيس دياب أصدر قرارا حدد بموجبه الإجراءات والتدابير الملزمة للمؤسسات المستثناة من الاقفال، بموجب مرسوم التعبئة العامة.