تعقيباً على التحقيق التلفزيوني الصادم حول الاكتظاظ الفوضوي في شارع العطارين في طرابلس، ودون التقيد بالحد الادنى من شروط التعبئة العامة، قال «غريب أن بعض الأثرياء من سياسيي المدينة كانوا يزودون المقاتلين، أثناء الجولات الدموية بين جبل محسن وباب التبانة، بالاسلحة والذخائر والأجور، واليوم يبدون وكأنهم في المريخ ولا علاقة لهم بفقراء المدينة» .