وجه سفير فرنسا في لبنان برونو فوشيه رسالة إلى الجالية الفرنسية في لبنان جاء فيها: «إلى فرنسيي لبنان، نعيش الآن فترة استثنائية يطلب فيها من الجميع بذل الجهود. اتخذت الحكومة اللبنانية يوم الأحد 15 آذار إجراءات صارمة لكنها بالنسبة إلينا، مسؤولة وملائمة من أجل مكافحة انتشار فيروس كورونا. تم حظر التجول على كافة الأراضي، باستثناء حالات الضرورة القصوى. تم إغلاق المتاجر باستثناء الصيدليات ومحلات المواد الغذائية. تم إغلاق مطار بيروت الدولي حتى 29 آذار على الأقل. منذ حوالى شهر، تم إغلاق المدارس والجامعات ودور الحضانة. أعلم أن هذه الإجراءات صعبة، لكنني أطلب منكم احترامها لأنها تشكل اليوم الرادع الوحيد ضد الانتشار السريع لفيروس كورونا الذي قد يفوق قدرات الخدمات الصحية اللبنانية. أناشد مسؤولية الجميع، فرديا وجماعيا، يجب أن تكون الجالية الفرنسية في لبنان مثالية».

أضاف «في مواجهة هذه «الحرب العالمية» كما سماها الرئيس ماكرون، علينا فرنسيين ولبنانيين أن نقف جنبا إلى جنب للانتصار. من هذا المنطلق كانت فرنسا أول دولة ترسل معدات طبية للحماية من فيروس كورونا إلى لبنان في 9 آذار، وسنواصل الوقوف إلى جانب أصدقائنا اللبنانيين بروح الصداقة التي تربط بلدينا. أود أيضا تذكيركم بالتعليمات العامة البسيطة اليومية لوقف إنتشار هذا الفيروس: فلنحترم السلوكيات الضرورية لحمايتنا وحماية الأشخاص حولنا. إذا كان لديكم أعراض مثل الحمى أو السعال أو صعوبة التنفس، أو إذا كنتم على اتصال وثيق مع شخص مصاب بالفيروس، ابقوا في المنزل، لا تذهبوا إلى غرفة الطوارئ أو عيادة الطبيب، ولكن اتصلوا بطبيبكم أو بالخط الساخن لوزارة الصحة عبر الرقم 1214».

وتابع «كما تعلمون، اتخذت فرنسا أيضا إجراءات صارمة جدا لمكافحة الفيروس على أراضيها. وبالتالي، وكما أشار وزير الخارجية، يجب تجنب الحركة غير الضرورية للمواطنين الفرنسيين الذين يعيشون في الخارج خلال الأيام الثلاثين المقبلة. يعد الحد من سفرنا الدولي قدر الإمكان أحد أفضل الطرق لوقف انتشار الفيروس. أيضا، أيها الفرنسيون القاطنون هنا في لبنان، لا يسعني إلا أن أشجعكم على تقييد سفركم الدولي قدر الإمكان. ومع ذلك، إذا شعر أحدكم بضرورة العودة إلى فرنسا، خاصة إذا الامر يتعلق بحالتكم الصحية، فيرجى إبلاغ القنصلية العامة. وبالنسبة إلى الفرنسيين المتواجدين مؤقتا في لبنان والمرغمين على البقاء بسبب تعليق الرحلات الجوية إلى فرنسا وإغلاق مطار بيروت، من المهم أن يقوموا بإبلاغ القنصلية العامة. ادعوكم أيضا الى تسجيل أنفسكم عبر شبكة «Ariane» على موقع الخارجية الفرنسية. يعمل فريقنا على دراسة كيفية تنظيم العودة عن طريق الرحلات الجوية التجارية مع شركات الطيران ذات الصلة».

وأردف «أيها الفرنسيون، في هذه الأوقات الصعبة، كونوا اكيدين أن السفارة الفرنسية والقنصلية العامة تعملان بشكل خاص للاجابة على أسئلتكم ومساعدتكم قدر الإمكان. ففي مواجهة هذا الوباء، دعونا نكون منضبطين وقبل كل شيء، دعونا نقف معا! خلينا بالبيت!».