أوضح حاكم مصرف لبنان رياض سلامة أن الهدف من التعميم (اليوم) امس هو مساعدة اللبنانيين خلال المرحلة الصعبة وحتى لا تضطر المؤسسات إلى إقفال أبوابها والاستغناء عن موظفيها.

واشار سلامة إلى ان «لبنان عاش 3 صدمات في الفترة الأخيرة الأولى في تشرين مع اقفال المصارف والثانية مع التخلف عن الدفع والثالثة بسبب «كورونا»، مضيفا: «ما نبتغيه من التعميم هو أن تتمكن المؤسسات من دفع رواتب الموظفين وسداد ديونها كما مساعدة كل من لديهم قروض مدعومة مثل السكن أو الصناعيين أو غيرهم على تأجيل ديونهم المستحقة خلال الـ3 أشهر المقبلة من خلال تقسيطها لخمس سنوات مع فائدة صفر في المئة».

وأوضح ان كل الإجراءات التي اتخذت في الأشهر الأخيرة ضمنت عدم تحويل الدولار الذي يخرج من مصرف لبنان إلى خارج البلاد، ما أدى الى مرونة في ظل اقتصاد مدولر».