أفادت وكالة كيودو اليابانية للأنباء أمس الإثنين إنّ اليابان ستبلغ اللجنة الأولمبية الدولية بأنها مستعدة لقبول قرار التأجيل إذا اتخذ في ظل تفشي فيروس كورونا سريع الانتشار.

ومن المقرر إقامة الدورة ما بين 24 تموز والتاسع من آب لكن هناك مطالبات متزايدة بتأجيل الحدث بسبب الوباء.

وقال يوشيرو موري رئيس اللجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو الاثنين إنّ منظمي الدورة سيبحثون خيار تأجيل الحدث الرياضي الكبير ضمن عدة سيناريوهات مختلفة يسعون إلى إعدادها في غضون أربعة أسابيع لكن الإلغاء غير مطروح.

وكانت اللجنة التنفيذية للجنة الأولمبية الدولية أوضحت في بيان أنّها «ستبدأ، بالتنسيق الكامل والشراكة مع اللجنة الأولمبية المنظمة لطوكيو 2020، السلطات اليابانية وحكومة مدينة طوكيو، بنقاشات مفصّلة لاستكمال تقييمها للتطور السريع للوضع الصحي عالمياً وتأثيره على الألعاب الأولمبية، بما يشمل سيناريو التأجيل» للألعاب التي من المقرر أن تستضيفها العاصمة اليابانية بين 24 تموز والتاسع من آب.

وأضافت «اللجنة الأولمبية الدولية واثقة من أنها ستكون قد أنجزت هذه النقاشات خلال الأسابيع الأربعة المقبلة»، مشددة في الوقت ذاته على أن «إلغاء ألعاب طوكيو 2020 لن يحل أي مشكلة أو يساعد أي كان. لذا، الإلغاء ليس مطروحاً على جدول الأعمال».

ويأتي ذلك بعدما واجهت اللجنة الدولية والمسؤولون اليابانيون انتقادات واسعة على خلفية موقفهم المعلن بمواصلة التحضيرات لإقامة الألعاب في موعدها المقرر، واعتبار الرئيس الألماني للجنة الدولية توماس باخ أن التقرير حالياً بشأن الألعاب لا يزال خطوة سابقة لأوانها.

} كو: إقامة الأولمبياد

في موعده غير ملائم }

الى ذلك، طلب رئيس الاتحاد الدولي لألعاب القوى البريطاني سيباستيان كو من اللجنة الأولمبية الدولية إرجاء أولمبياد طوكيو الصيفي 2020، معتبرا أنّ إقامته في موعده «غير ملائمة وغير مرغوب بها» في ظل تفشي وباء كورونا.

وجاء هذا الطلب في رسالة حصلت وكالة فرانس برس على نصها الإثنين، بعث بها كو الى رئيس اللجنة الأولمبية الدولية الألماني توماس باخ الأحد، قبل إعلان اللجنة الدولية أنّ خيار إرجاء الألعاب المقررة بين 24 تموز والتاسع من آب بات خياراً مطروحاً، على أن يتم اتخاذ القرار النهائي بشأنه في غضون أربعة أسابيع.

.