كشف تقرير صحفي إسباني، أن الفرنسي صامويل أومتيتي، مدافع برشلونة، قد يلعب دورا في عودة نيمار دا سيلفا نجم باريس سان جيرمان إلى النادي الكاتالوني.

ولعب نيمار بقميص البلوغرانا في الفترة من 2013 حتى 2017، قبل أن ينتقل لباريس سان جيرمان في صفقة بلغت 222 مليون يورو وهي قيمة الشرط الجزائي في عقده مع البارسا.

وذكرت صحيفة «سبورت»، أن برشلونة يحاول إعادة نيمار منذ الصيف الماضي، موضحة أن البارسا قد يتحدث مجددا مع إدارة باريس في فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وأشارت إلى أنه رغم الإعلان عن إمكانية إدخال إيفان راكيتيتش أو أرتورو فيدال أو فيليب كوتينيو كجزء من الصفقة إلا أن أومتيتي قد يلعب الدور الأكبر في صفقة نيمار، خاصة بعد تهميشه في برشلونة.

وعانى أومتيتي من قلة المشاركة مع برشلونة في ظل الاعتماد على الثنائي جيرارد بيكيه وكليمونت لينغليت، بجانب الإصابات الطويلة التي يعاني منها اللاعب الفرنسي، التي جعلت البارسا يفكر في الاستغناء عنه والتعاقد مع إيميريك لابورت مدافع مانشستر سيتي.

} شتيغن }

الى ذلك، كشف تقرير صحفي عن تأجيل المفاوضات بين برشلونة وحارس مرماه مارك أندريه تير شتيغن، على تجديد التعاقد بين الطرفين.

وذكرت صحيفة «سبورت» أن المفاوضات بين النادي الكتالوني وشتيغن، توقفت بالتزامن مع تفشي فيروس كورونا المستجد في إسبانيا.

وأضافت أن برشلونة يريد ربط الحارس الألماني لفترة طويلة، حيث ينتهي عقده الحالي في عام 2022، إلا أن البارسا يرغب في بقاء الألماني حتى عام 2024.

وأشارت إلى أن شتيغن يعطي أولوية للبقاء في برشلونة لسنوات عديدة، إلا أنه يريد التقدير المادي من النادي.

ولفتت إلى أن العرض الأخير الذي قدمه برشلونة في آذار الجاري، تضمن تجديد العقد حتى 2024، يحصل فيه اللاعب على 6.5 مليون يورو صافي لكل موسم، إلا أن تير شتيغن رفض العرض.

} برشلونة يمنح ديمبلي فرصة جديدة }

من جهة أخرى، أكد تقرير صحفي إسباني، أن برشلونة حسم بالفعل مصير لاعبه الفرنسي عثمان ديمبلي، من الرحيل خلال فترة الانتقالات الصيفية المقبلة.

وبحسب صحيفة «سبورت»، فإن برشلونة لا ينوي طرح عثمان ديمبلي للبيع خلال الميركاتو الصيفي المقبل.

ولفتت إلى أن الأمانة الفنية لنادي برشلونة، وكذلك كيكي سيتين المدير الفني للفريق، يعتبران أن ديمبلي لا يزال لديه الكثير من الجودة للنجاح داخل ملعب الكامب نو.

وأضافت الصحيفة أن إدارة البارسا تعتقد أن ديمبلي لديه القدرة على أن يصبح لاعبًا مهمًا وحاسمًا، حيث سيمنحه النادي فرصة جديدة لإثبات ذاته.

ومنذ انضمامه لبرشلونة في صيف عام 2017، عانى عثمان ديمبلي من الدخول في دائرة من الإصابات المتلاحقة، التي منعته من اللعب باستمرار مع الفريق الكاتالوني.