قامت الجهات الحكومية في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا بتنفيذ خطة واسعة النطاق لمنع حصول أي إصابة بفيروس كورونا في المحافظة، تزامناً مع إعلان حظر للتجوال.

وبدأت الجهات الحكومية في محافظة الحسكة شمال شرق سوريا بفرض اجراءات تأتي في اطار العمل على خلق بيئة مقاومة لفايروس كورونا في حال ظهور اصابات داخل سوريا، تفادياً حصول أي إصابة

بالفايروس في ظل انخفاض مستوى الخدمات الطبية ونقص في الكوادر نتيجة الحرب المفروضة على البلاد.

وامتدت الإجراءات لتشمل مجلس مدينة الحسكة الذي بدأ تنفيذ خطة شاملة لتعقيم المقارّ الحكومية ودور العبادة من مساجد وكنائس ومدارس، إضافةً إلى إغلاق المقاهي والمطاعم بهدف التخفيف من التجمعات العامة.

فيما نشرت مديرية الصحة فرقاً لتقصي الوباء مع رفع جاهزية غرف العناية المشددة وتجهيز مركزين للحجر في كل من القامشلي والحسكة لاستخدامهما في الحالات الطارئة.

بالتوازي، تأتي الخطوات الحكومية مع خطوات مماثلة للإدارة الذاتية التي بدأت خطةً للتعقيم في مناطق سيطرتها مع إغلاق معبر سيمالكا الحدودي مع العراق حتى إشعار آخر.

من جهة أخرى، أوقفت تركيا ضخ المياه في محطة علوك بريف رأسِ العين ما أدى إلى انقطاع المياه عن مدينة الحسكة واريافها في سوريا. كما افيد بأن الجيش التركي قطع مياهَ الشربِ عن محطة علوك التي توفّر مياه الشرب لأكثر من 600 الف نسمة في الحسكة ومحيطها.