أجرى نادي يوفنتوس، فحوصات طبية على جميع لاعبي الفريق بعد إثبات إصابة ثلاثة لاعبين في البيانكونيري بفيروس كورونا. وذكرت شبكة «سكاي سبورت إيطاليا»، أن يوفنتوس أجرى اختبارات طبية على كل لاعب، حيث جاءت التحاليل سلبية باستثناء الثلاثي المصاب.

ويعد باولو ديبالا، نجم يوفنتوس، هو آخر من تعرض للإصابة بفيروس كورونا داخل الفريق الإيطالي بعد الثنائي دانيلي روغاني وبليز ماتويدي.

وأضافت أن الاختبارات شملت كريستيانو رونالدو الذي كان في عزلة ذاتية مع عائلته في ماديرا بالبرتغال، والرباعي الذي غادر إيطاليا بعد 8 أيام فقط في الحجر الصحي وهم غونزالو هيغواين، وميراليم بيانيتش، وسامي خضيرة، ودوغلاس كوستا.

ولفتت إلى أنه عندما يعود هؤلاء اللاعبون إلى إيطاليا فسيكون عليهم أن يعزلوا أنفسهم لمدة أسبوعين.