ليونيل ميسي يواصل التدريبات المنزلية للمحافظة على لياقته

إصابة فيلايني وديبالا ومالديني ووفاة رئيس ريال مدريد السابق

يواصل الأرجنتيني ليونيل ميسي نجم برشلونة الإسباني تدريباته المنزلية في سبيل حفاظه على لياقته البدنية والتزاماً منه بالتعليمات الصحية في ظل انتشار فيروس كورونا.

الى ذلك، يناور ميسي لتحقيق مطالبه قبل أن يضع توقيعه على عقد جديد تتطلع لإتمامه بشدة، إدارة النادي الكاتالوني.

وينتهي عقد ميسي مع برشلونة في صيف 2021، كما يملك شرطًا يمنحه حرية الرحيل من دون مقابل في نهاية الموسم الجاري.

وبحسب موقع «le10sport»، فإن ميسي اشترط لتجديد عقده، عودة نيمار، في الصيف المقبل.

وأشار الموقع الفرنسي إلى أن غرفة ملابس برشلونة لا تنتظر سوى عودة نيمار في نهاية الموسم، من أجل إحداث الفارق، مثلما كان الحال قبل رحيله في 2017.

وكانت تقارير قد أشارت إلى أن باريس سان جيرمان فتح الباب بالفعل أمام رحيل نيمار في الصيف المقبل، بشرط الحصول على 150 مليون يورو.

} إصابة فيلايني وديبالا

ومالديني ووفاة سانز }

أثبتت الاختبارات التي أجريت للبلجيكي مروان فيلايني إصابته بفيروس كورونا (كوفيد-19).

وانضم فيلايني لقائمة اللاعبين المصابين بفيروس كورونا بحسب ما أفادت وكالة الصحة المحلية في مقاطعة جينان الصينية والتي أعلنت أنّ نتائج الفحوص جاءت إيجابية.

ويعاني البلجيكي الدولي (32 عاماً) من حرارة عادية ويشعر بحالة جيدة بحسب ناديه: «لكنه تحت المعاينة ويخضع للعلاج في أحد المستشفيات المختصة».

وأضاف شاندونغ لونينغ في بيان «يبذل النادي قصارى جهده للمساعدة في العلاج وتعافي اللاعب».

وبات فيلايني أول لاعب ينشط في الدوري الصيني تعلن إصابته بالوباء، علماً أنّ العديد من لاعبي الدوريات الكبرى تعرضوا للإصابة بفيروس كورونا ولعل أبرزهم الفرنسي ماتويدي وزميله الأرجنتيني ديبالا.

ويلعب فيلايني في شاندونغ لونينغ وقد سبق له اللعب مع مانشستر يونايتد وإيفرتون الإنكليزيين.

وتسبب انتشار فيروس كورونا في إيقاف الدوري الصيني ومعظم النشاطات الرياضية حول العالم.

وفي ايطاليا، أعلن الأرجنتيني باولو ديبالا، نجم يوفنتوس الإيطالي إصابته بفيروس كورونا.

وأصبح ديبالا ثالث لاعب من يوفنتوس يتعرض للإصابة بالفيروس بعد الثنائي دانيلي روغاني وبليز ماتويدي.

وفي ايطاليا أيضاً، أعلن ميلان إصابة باولو مالديني المدير التقني بالنادي بفيروس كورونا الى جانب دانييل نجل مالديني.

وكتب ميلان في بيان «يؤكد ميلان أن مديره الرياضي باولو مالديني كان على اتصال بشخص مصاب بفيروس كورونا وبدأ يظهر عوارض الفيروس. تم اخضاعه لاختبار المسحة وجاءت النتيجة ايجابية. كما كان الاختبار إيجابياً ايضا لابنه دانيال، مهاجم فريق الشباب في ميلان والذي كان يتدرب سابقاً مع الفريق الأول».

وأشار البيان إلى ان باولو ودانيال أنهيا فترة حجر صحي لمدة أسبوعين في المنزل دون اتصال بالآخرين، وسيبقيان في الحجر حتى الشفاء السريري. ويعد مالديني (51 عاما)، الظهير الأيسر السابق، من أعظم اللاعبين في تاريخ الكرة الايطالية، وأحرز لقب الدوري المحلي سبع مرات مع ميلان ودوري أبطال أوروبا خمس مرات.

وفي اسبانيا، توفي الرئيس السابق لنادي ريال مدريد الاسباني لورنزو سانز عن 76 عاماً بعد اصابته بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما ذكر نجله.

وقال لورنزو جونيور في حسابه على تويتر «توفي والدي للتو. لم يستحق هذه النهاية وبهذه الطريقة. أحد أطيب وأشجع وأكثر الناس جدية الذين رأيتهم في حياتي يرحل. عائلته وريال مدريد كانا شغفه. لقد استمتعت والدتي وأشقائي بكل لحظاتهم معه بفخر». ورأس سانز، المالك السابق لنادي ملقا، ريال مدريد بين 1995 و2000 وفي ولايته أحرز لقب دوري أبطال أوروبا عامي 1998 و2000 بعد صيام دام طويلاً منذ عام 1966، قبل حلول فلورنتينو بيريز بدلاً منه.

وضم انذاك إلى تشكيلة «الملكي» أمثال البرازيلي روبرتو كارلوس، الكرواتي دافور سوكر، الهولندي كلارنس سيدورف والمونتينيغري بردراغ مياتوفيتش.

ونقل سانث الثلاثاء الماضي إلى المستشفى بعد ارتفاع حرارته، ثم وضع في العناية المركزة بعد ثبوت إصابته بفيروس «كوفيد-19».

وكان ابنه لورنزو قد كشف هذا الأسبوع، أنه اضافة إلى العجز في جهازه التنفسي، يعاني من عجز في الكلية بسبب التهاب كبير.

} أسينسيو يغضب ريال مدريد

بعد تحدّ غريب مع أصدقائه }

أثار تحدّ غريب من ماركو أسينسيو لأصدقائه حفيظة نادي ريال مدريد الذي اعتبر ما قام به نجمه البعيد عن الملاعب منذ مدة طويلة بسبب الإصابة استهتاراً بوضعه الصحي الدقيق.

ولم يكن غضب إدارة «الملكي» على نوع التحدي الذي يتمثل في تبادل الكرة بمساندة الجدار، بل بسبب انتعال أسينسيو لحذاء خاص بالأرضية العشبية وتنفيذه التحدي على أرضية إسفلتية وهو ما قد يعرض إصابته لمضاعفات سيئة.

} رئيس بريشيا «ينهي» الدوري ويصف كورونا بـ «الطاعون»! }

اعتبر ماسيمو تشيلينو رئيس نادي بريشيا احد اندية الدرجة الاولى في ايطاليا بان «الموسم انتهى» و«كل شيء يجب ان يؤجل الى الموسم المقبل» بسبب تفشي وباء كورونا الذي شبهه بـ«الطاعون».

وقال تشيلينو رجل الاعمال البالغ من العمر 63 عاما في حديث لصحيفة «كورييري ديللو سبورت» «يجب الا نفكر متى سنعاود (نشاطنا) بل كيفية البقاء على قيد الحياة. واذا تكلمنا عن كرة القدم، يتعين علينا تأجيل كل شيء الى الموسم المقبل. لنكن واقعيين! هذا الوباء هو الطاعون».

ويحتل بريشيا الذي يلعب في صفوفه النجم ماريو بالوتيلي المركز الاخير في الدوري الايطالي الذي اوقف نشاطه في 9 اذار بسبب التفشي السريع لوباء «كوفيد 19» لا سيما في المناطق الشمالية وبينها لومبادريا حيث مقر نادي بريشيا.

واضاف تشيلينو «لا يمكننا اللعب مجددا هذا العام. البعض لا يدركون ماذا يحصل وهؤلاء هم اخطر من الفيروس».

وتابع «الموسم انتهى. اذا اراد احدهم الحصول على هذا السكوديتو (لقب الدوري المحلي)، فليأخذه. لقد انتهى الامر. ولا اقول ذلك لان بريشيا يحتل المركز الاخير. اننا نستحق ذلك».

واوضح «الكأس، السكوديتو... لوليتو (كلاوديو، رئيس نادي لاتسيو) يريده، فليأخذه. هو مقتنع بانه يملك فريقا لا يقهر، دعوه يفكر بذلك».

وتأتي تصريحات رئيس بريشيا في الوقت الذي اعلن فيه بعض الاندية نيته معاودة التدريبات الاسبوع المقبل في ذروة الحجر الصحي في البلاد.

وقرر نادي لاتسيو في العاصمة الايطالية روما معاودة تدريبات الفريق الاول اعتبارا من الاثنين على الرغم من ان جميع وسائل الاعلام الايطالية تؤكد بان لاعبي الفريق لن يتوجهوا الى مقر التدريبات قبل الخميس المقبل على اقل تقدير.

اما بالنسبة الى نابولي الذي طلب من لاعبيه معاودة التمارين الاربعاء المقبل، فقد اشارت وسائل اعلام ايطالية بان هذا القرار سيلغى في اسرع وقت، في حين قام نادي كالياري بتأجيل تدريباته الى موعد لاحق.

} مليون يورو من ليفاندوفسكي وزوجته لمواجهة الفيروس }

استمرت المواقف الإنسانية من قبل نجوم الرياضة حول العالم في ظل الأزمات، إذ انضم ليفاندوفسكي لقائمة الأسماء التي تبرعت بمبالغ مالية لمواجهة فيروس كورونا.

وتكفل البولندي روبرت ليفاندوفسكي وزوجته بقرابة مليون يورو في سبيل مواجهة فيروس كورونا الذي تسبب بإيقاف معظم الأحداث الرياضية حول العالم.

وأتت جهود نجم بايرن ميونيخ الألماني لتكمل الكثير من الحملات الواعدة وعلى رأسها من زميليه كيميتش وغوريتسكا، إذ نص مشروع الأخيرين على فتح باب التبرعات وقد بدأ فعلياً بتبرعهما معاً بمليون يورو.

وقال كيميتش: «يمكن لأي شخص أن يساعد، سواء على نطاق صغير أو كبير»، مشيراً إلى ضرورة التعاون في سبيل مواجهة هذا الفيروس للتغلب عليه وموضحاً أن أي مساعدة مهما كان نوعها من شأنها أن تدعم مساعي التخلص من كورونا.

وصرحّ ليفاندوفسكي لصحيفة بيلد الألمانية: «هذا الوضع يؤثر على كل واحد منا، لذلك عليك اتباع التعليمات والاستماع إلى الذين يملكون معرفة أفضل»، مشدداً على ضرورة التحلي بالمسؤولية. وتابع ليفاندوفسكي: «جميعنا على دراية بالوضع الصعب».

وكان منتخب ألمانيا تبرع بمبلغ 2.5 مليون يورو مقدماً إسهاماته للتصدي للفيروس.

} ألميريا يرفع تبرعه لمكافحة كورونا إلى مليون و200 ألف يورو }

تبرع ألميريا المنافس بدوري الدرجة الثانية الإسباني لكرة القدم بمليون و200 ألف يورو لجهود مكافحة فيروس كورونا في المدينة التابعة لها النادي.

وأعلن ألميريا تبرعه بنصف مليون يورو لمكافحة كورونا قبل أن يزيد تبرعه إلى مليون و200 ألف يورو.

وذكر ألميريا في بيان صحفي أنه بناء على طلب من مالكه تركي آل الشيخ، رئيس هيئة الترفيه بالسعودية: «قرر النادي زيادة قيمة تبرعاته بـ300 ألف يورو لشراء غذاء للمحتاجين و200 ألف يورو للعاملين في مجال الصحة و100 ألف يورو للعاملين الذين خسروا وظائفهم بجانب 100 ألف يورو للمتطوعين».

وجاء في بيان النادي مساء أمس: «قررنا التبرع بـ500 ألف يورو لمجلس مدينة ألميريا للمساهمة في جهود مكافحة فيروس كورونا».

وأضاف البيان أنه سيتم التنسيق مع عمدة ألميريا رامون فيرنانديز قبل تحويل قيمة التبرع.

} تخفيض أجور لاعبي الـ «NBA» }

وفي الولايات المتحدة، أفادت تقارير إخبارية أميركية أن رابطة الدوري الاميركي للمحترفين ستدفع رواتب اللاعبين كاملة في الأول من نيسان إلا أنها قد تتجه بعد ذلك لتخفيض في الأجور بدءا من منتصف الشهر ذاته لتعويض تراجع المداخيل بسبب المباريات الملغاة.

ونشر موقع «ESPN» الخبر قائلا إن الرابطة عممت مذكرة على النوادي مضيفا أنه لـ«أسباب قاهرة» قد يتم اقتطاع جزءٍ من الرواتب بناء على اتفاق مسبق مع اللاعبين.

وبسبب تفشي فيروس كورونا، تم إيقاف الدوري الاميركي للمحترفين في 11 آذار بعد أن أعلن عن إصابة لاعب يوتا جاز رودي غوبير.

وورد في المذكرة دائما حسب الموقع المذكور أن رابطة الدوري ستبلغ الفرق بخططها النهائية قبل تاريخ الدفع في 15 نيسان علما أن هذا التاريخ كان مقررا أن يكون نهاية الدوري المنتظم قبل تعليق المسابقة.

وبموجب قوانين السلة الأميركية، يمكن للرابطة أن تتخذ قرارا باقتطاع نسبة من أجور اللاعبين إن دعت ظروف قاهرة لإلغاء أو تأجيل المباريات كما يحدث الآن مع تفشي فيروس كورونا.

ويتم بموجب القانون التحفظ على الأجور المقتطعة على أن يتم دفعها لاحقا مع استئناف المباريات.

ولغاية الآن ليس من الواضح متى سيكون متاحا استئناف مباريات الدوري أو استكماله.

ويتوقع مالكو الأندية خسائر مالية فادحة إذا لم يستأنف الموسم ويجري البحث عن تواريخ متاحة لاستكمال البطولة حتى أغسطس على أمل النجاح في إنقاذ الموسم الحالي.

} نادٍ أميركي يتبرع

بنصف مليون دولار للطواقم الطبية }

الى ذلك، تبرع مارك كوبان مالك نادي دالاس مافريكس المنافس في دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، ولاعبا الفريق لوكا دونتسيتش ودوايت باويل، بمبلغ 500 ألف دولار، لصالح الطواقم الطبية العاملة في مكافحة فيروس كورونا.

وستوجه هذه التبرعات إلى الطواقم الطبية العاملة في المركز الطبي، التابع لجامعة تكساس ساوثوسترن ومستشفى باركلاند.

وتشمل التبرعات العاملين في أقسام العناية المركزة والممارسين والأطباء والممرضين وموظفي أقسام الأشعة بأنواعها وعمال النقل والفنيين والصيادلة.

وقال كوبان: «لا يمكننا التعبير عن الامتنان بما يكفي لطواقمنا الطبية، الذين يضعون سلامة وصحة المرضى فوق سلامتهم وصحتهم الشخصية.»

وأضاف: «أشكر لوكا ودوايت لشراكتهما معي في دعم طواقم الرعاية الصحية الذين يفعلون كل ما في وسعهم للحفاظ على صحة مجتمعنا».

وزاد: «شكرا لأفراد طواقمنا الطبية الرائعين... هم يضحون بالكثير جدا من أجل الاهتمام بالآخرين ويشرفي أن أقدم المساعدة».

وأثبتت الفحوص إصابة 10 من لاعبي دوري السلة الأميركي بفيروس كورونا.

وتم الكشف فقط عن هوية 5 منهم، وهم: «رودي غوبير لاعب يوتا جاز وزميله دونوفان ميتشل ولاعب بروكلين نتس كيفن دورانت ولاعب ديترويت بيستونز كريستيان وود ولاعب بوسطن سيلتيكس ماركوس سمارت».