وكالات - أبوظبي

وضع البريطاني لويس هاميلتون سائق فريق مرسيدس، السبت، حدا لشائعة إصابته بفيروس كورونا المستجد. وأكد أنه بصحة جيدة، وقام بعزل نفسه كإجراء وقائي بسبب تفشي الفيروس.

وتواجد بطل العالم ست مرات في حدث (وي داي) بالعاصمة البريطانية يوم 4 مارس، قبل مغادرته إلى جائزة أستراليا الكبرى.

وفي وقت لاحق، تاكد إصابة الممثل البريطاني إدريس ألبا والمضيفة التلفزيونية الكندية صوفي غيرغوار ترودو (زوجة جاستن ترودو رئيس الوزراء الكندي) بفيروس "كورونا"، حيث كشف ألبا أنهما قد تعانقا خلال الحدث.

ولطمأنة جمهوره، أكد البريطاني البالغ من العمر 35 عاما أنه لن يخضع حاليا لاختبار كشف الفيروس، معتبرا أن كثيرين يحتاجون إلى العناية الطبية أكثر منه.

وقال هاميلتون في بيان "أريد ان أعلمكم أنني بصحة جيدة (...) سرت تكهنات حول صحتي بعد تواجدي في حدث، أظهرت الفحوص اللاحقة أن شخصين من الحاضرين خلاله، أصيبا بفيروس كورونا".

وأضاف "لا أعاني من أي عوارض، ولقد مر 17 يوما منذ التقيت بصوفي وإدريس. لقد كنت على تواصل مع إدريس وأنا سعيد لمعرفتي أنه على ما يرام".

وتابع: "لقد تحدثت إلى طبيبي وتحققت مرتين مما إذا كنت بحاجة للخضوع إلى فحص، لكن الحقيقة هي أن هناك كمية محدودة من الاختبارات المتاحة وهناك أشخاص يحتاجون إليها أكثر مني، خاصة أنني لا أعاني من أي عوارض".

ويتواجد هاميلتون في العزل منذ الجمعة الماضي.

وكان من المقرر أن تنطلق بطولة العالم لسباقات فورمولا واحد في الخامس عشر من الشهر الحالي، من ملبورن في أستراليا، لكن السباق الافتتاحي ألغي بعد انسحاب فريق ماكلارين إثر إصابة أحد أفراده بالفيروس.

وأرجأ منظمو بطولة العالم بعد ذلك سباقات البحرين وفيتنام والصين وهولندا وإسبانيا، كما تقرر إلغاء سباق موناكو.