لفت رئيس الحزب التقدمي الاشتراكي النائب وليد جنبلاط الى انه "يبدو ووفق المعلومات ان المرض يتفشى بشكل سريع وقد سجل حتى الان اليوم 24 حالة جديدة نتيجة عدم تقييد الناس بالبقاء في منازلهمم"، مطالبا بـ"إعلان حالة الطوارئ كما فعلت كل الدول ومنع الناس بأي ثمن من التجول وإلا تفقد السيطرة التي حتى الان كانت مقبولة".

وأضاف "من جهة ثانية فهذا الوباء قاتل لا يرحم وإذا أتت الساعة فان اهم شيء الدفن في حفرة تحت الأرض والتأكد بان الجثة معزولة تماما. من التراب والى التراب نعود"، مشددا على "ضرورة إيجاد أماكن للدفن في المشاعات بعيدا عن القرى .نحن في بداية طريق الجلجلة وقد تطول إلى اكثر من سنة .الروح خالدة الجسد لاشيء".