من تجميد التصنيف العالمي

من الأسئلة التي طُرحت مع تعليق منافسات التنس، بسبب تفشي فيروس كورونا، كيف سيؤثر التوقف على التصنيف العالمي؟

وأتى الرد من خلال البيان المشترك، الذي أصدرته كل من رابطة محترفي ومحترفات التنس، حيث تقرر تجميد التصنيف العالمي، وتعليق المنافسات حتى يوم 8 حزيران المقبل.

ويعني تجميد التصنيف أن النقاط التي تحصل عليها اللاعبون، في هذه الشهور الثلاثة من العام الماضي، والتي لن يتمكنوا من الدفاع عنها هذا الموسم، لن تتأثر وستبقى كما هي.

لكن لم يتضح ما إذا كانت ستتأثر في نفس الفترة من العام المقبل أم لا.

وسيكون من أبرز المستفيدين من هذا القرار، النجم السويسري روجيه فيدرر، الذي أعلن في شباط الماضي، إجراء جراحة في الركبة ستبعده عن الملاعب، حتى حزيران المقبل.

وبالتالي كان من المنتظر أن يخسر 2,680 نقطة، الأمر الذي كان سيؤدي إلى تراجعه في التصنيف العالمي من المركز الرابع، إلى ربما خارج المصنفين العشرة الأوائل.

كما استفادت بيانكا أندريسكو أيضا من ذلك القرار، بعد انسحابها في وقت سابق من إنديان ويلز بسبب الإصابة في الركبة اليسرى.

وستحتفظ أندريسكو بالنقاط، التي تحصلت عليها بعد تتويجها بالبطولة العام الماضي، وكان من المنتظر أن تخرج المصنفة السادسة عالميًا، من بين أول 10 على العالم، في حال لم يتم تجميد التصنيف.

ومن جهة أخرى، سيؤجل الصراع المشتعل بين نوفاك ديوكوفيتش ورافائيل نادال، على صدارة التصنيف العالمي، حيث يتفوق الصربي في الصدارة بفارق 370 نقطة فقط.