أعلنت مؤسسة مياه بيروت وجبل لبنان أنها، «وتحسسًا منها بالظروف الطارئة التي تمر بها البلاد وازدياد الحاجة لاستخدام المياه السليمة للمحافظة على صحة المواطنين، ستزيد ساعات التغذية على شبكاتها الرئيسية من الاحتياط الذي زادت كميته نتيجة ارتفاع نسبة الهطولات هاتين السنتين. وستتوقف في الوقت الراهن عن جباية الإشتراكات وتمدد فترة تسديدها، مع مراعاة ظروف المتخلفين عن الدفع».

وأكدت ان «فرق الطوارئ التابعة لها تواصل اصلاح الأضرار الكبيرة على خط أفقا الرئيسي والتي أدت إلى قطع المياه عن جرد ووسط منطقة جبيل، وذلك وسط ظروف شديدة الصعوبة تتمثل بعمق المكان الذي تضرر فيه خط إمداد المياه في مجرى نهر ابراهيم حيث زحلت التربة، وارتفع منسوب النهر بشكل كبير».