وجّه رئيس اتحادات نقابات سائقي السيارات العمومية بسام طليس تحية إلى «السائقين في بيروت والمناطق على التزامهم تعليمات مجلس الوزراء بعدم استعمال مركباتهم من سيارات وفانات للحدّ من الحركة والتجوال في الشوارع لمواجهة فيروس «كورونا» والعمل على منع انتشاره»، مضيفاً «السائقون يساهمون في تأدية خدمة وطنية وإنسانية تصبّ في مصلحة سائر المواطنين حيث يشاركون في إنجاح التعبئة العامة وتنفيذها على الأرض».

وكان طليس التقى وزير الصحة العامة حمد حسن واتصل بوزير الداخلية والبلديات محمد فهمي وأكد لهما التزام السائقين بتعليمات الحكومة وتنفيذ الإرشادات المطلوبة للمساهمة في بقاء العدد الأكبر من المواطنين في منازلهم. وتناول طليس مع الوزيرين ضرورة الالتفات إلى السائقين «لأن هؤلاء يعتاشون مما يحصّلونه يومياً ولتأمين لقمة العيش لأولادهم».

واقترح على الحكومة مساعدة السائقين العموميين على الشكل الآتي:

- تخصيص مبلغ مالي صغير لكل سائق جراء تعطله عن العمل بغية مساعدته في إطعام أسرته نظراً إلى المساهمة التي قاموا بها.

- تأمين عدد من صفائح البنزين مجانًا لكل سائق.

- إعفاء السائقين من الرسوم الميكانيكية عن السنة الجارية إذا استمروا في تأدية أعمالهم والخدمات.

واعتبر أن «مساعدة السائقين وعددهم نحو 50 ألفاً تشكل مساهمة وطنية في حفظ هذا القطاع العامل ودعمه»، لافتاً إلى أن «مواجهة وباء «كورونا» تتطلب مشاركة كل القطاعات ويشكل السائقون عصب هذا الدعم المطلوب لجبه هذا التحدي».

وكشف طليس أنه سيبقى على تواصل مفتوح مع اتحادات السائقين و«الاستمرار في نقل صوتهم الى الحكومة والجهات المعنية»، خاتماً «نحيي السائقين مجدداً على صبرهم والدور الوطني الذي يؤدونه في خدمة بلدهم وحماية صحة شعبهم».