بينما يرتفع سعر صفيحة البنزين في لبنان

خفضت أسعار النفط خلال التداولات إلى أدنى مستوياتها منذ عام 2002، في ظل مساهمة تفشي فيروس كورونا بتضييق الطلب على النفط الخام، ومع تزايد المخاوف من ركود عالمي يؤدي إلى مخاوف من تدمير الطلب على المدى الطويل.

وتراجع خام «غرب تكساس» الوسيط الأميركي بنسبة 9% ، ليتداول عند 24.49 دولاراً للبرميل، في حين هبط «برنت» القياسي العالمي بنسبة 4.6% إلى 27.36 دولاراً للبرميل.

وفي هذا الإطار، كان بنك «غولدمان ساكس» خفض توقعاته للنفط خلال الربع الثاني من العام الحالي، مرجحاً أن يبلغ كل من خام «غرب تكساس» و«برنت» في المتوسط 20 دولارًا للبرميل.

قالت وزارة الطاقة السعودية امس إنها وجهت شركة النفط الوطنية أرامكو بالاستمرار في ضخ النفط الخام بمعدل قياسي مرتفع يبلغ 12.3 مليون برميل يوميا خلال الأشهر المقبلة.

وقالت المملكة، وهي أكبر مُصدر للنفط، إنها ستعزز إمدادات الخام في نيسان الى 12.3 مليون برميل يوميا، ومن المقرر أن تتجاوز صادراتها من النفط عشرة ملايين برميل يوميا اعتبارا من أيار، وكلاهما رقم قياسي مرت.

في المقابل، سجل امس ارتفاع في سعر صحيفة البنزين 95 اوكتان 100 ليرة، واستقرار في سعر صحيفة البنزين 98 اوكتان.

كما سجل بالمقابل انخفاض سعر المازوت 800 ليرة.

واصبحت الاسعار كالآتي:

- البنزين 95 اوكتان: 23500

- البنزين 98 اوكتان: 24000

-الغاز: 14600