علم  أن قرّار إخلاء سبيل المقرصن ايلي غبش أمس جاء مقابل كفالة ماليّة قدرها ثلاثة ملايين ليرة، وأنّ إخلاء السبيل أتى في ملفين متعلقين بالإفتراء الجنائي وتهم تعامل مع إسرائيل وقرصنة حسابات إلكترونية، لكلّ من رجل الأعمال حسين النسر والشركة التي يملكها في سويسرا وللمحامي حنّا الدويهي.

وكان غبش الذي غادر سجنه مساء وبات ليلته في منزله، أنهى مدّة محكوميته في ملفين آخرين وهما فبركة تهمة التهامل للممثل المسرحي زياد عيتاني (حكم عليه بالسجن سنة) والذي أدينت فيه المقدم سوزان الحاج بجرم كتم معلومات، وفي ملف مماثل أي فبركة ملف التعامل لعسكري متقاعد في الجيش اللبناني هو إيزاك دغيم، بسبب خلاف عائلي على "خزان مياه" نشب بين دغيم وحماة شقيق غبش وقد حُكم على غبش أيضاً لمدة سنة من قبل المحكمة العسكرية.    

"لبنان 24"