في زمن نحن بأمس الحاجة فيه لفسحة أمل ومساحة من الحبّ، يطلّ الفنان رفيق خويري بعمل مميز بمناسبة عيد الأمّ، هو الذي عوّدنا دائماً على أعماله الراقية، من خلال أغنية بعنوان "أمي يا بحر الحنان" من كلمات الأب البروفسور يوسف مونّس وألحان رفيق خويري وتوزيع وتسجيل جوزف كلّاب.



كما تمّ تصوير الأغنية على طريقة الفيديو كليب بعدسة المخرج جيلبير سيدة في منطقة دريا-البترون بطريقة محترفة، في أجواء تعيدنا للطابع القروي تظهر فيها لمسة الأم ورعايتها لإبنها بحبّها اللامتناهي وحنانها النبع الذي لا ينضب.



لرفيق خويري كل التحيّة على هذا العمل المميز كلاماً ولحناً وأداءً، ولشجاعته في إنتاج الأعمال الفنية في هذا الزمن الصعب الذي نعيشه، ولكلّ مشاعر الحبّ والحنان التي يولّدها في كل كلمة من كلمات الأغنية.


"امي يا بحر الحنان

امي يا نبع الأمان

غالية انت كالنور كالضياء

صلاتك تمتمة حب ودعاء

يحفظك لي الرب بركة ورجاء

طبق الرحمة انت وخابية الشرفاء

خير الأرض ورضا الأولياء

قمطة رأسك تاج عز وبهاء

ضمة إلى صدرك فما الفناء وما البقاء

تفتحين ذراعيك فتنفتح السماء

طال عمرك وانت امي

يا يا يا يا.... امي"



الجدير ذكره، أن في رصيد الفنان ​رفيق خويري​ عدد كبير من الأغاني الناجحة، منها "نحنا سياجك"، "بأخلاقي"، "للعز بنينا براجو". ووجّه أيضاً أغنية "الزمن الجميل" كَتحيَّة حبّ وتقدير لنجوم الفن الجميل، أبرزهم الرحابنة وصباح ووديع الصافي ونصري شمس الدين وروميو لحود وملحم بركات، وغيرهم من الكبار التي تبقى أعمالهم خالدة. وأهدى خويري أغنية "وبتتغير الدقايق" للفنانة ماجدة الرومي إلى روح الفنان الراحل ملحم بركات.كما أطلق رفيق فيديو كليب ترنيمة بعنوان "يا مريم" بِمستوى عالٍ من الرقي، في "سيدة المغارة"-حريصا، نال اعجاب المشاهدين، وهي من كلمات جوزيف ابي ضاهر، الحان وليد جبور، توزيع وتسجيل جوزيف كلاب.