اتهم «الجيش الوطني الليبي» الرئيس التركي، رجب طيب أردوغان، بنقل آلاف «المرتزقة» لغرب البلاد للقتال في صفوف حكومة الوفاق الوطني، مفيدا بقتل عدد من العسكريين الأتراك في ليبيا مؤخراً.

وقال المتحدث باسم «الجيش الوطني الليبي»، اللواء أحمد المسماري، في مؤتمر صحافي عقده امس في القاهرة، إن «أردوغان ينقل إلى غرب ليبيا من 300 إلى 400 مرتزق أسبوعيا»، مضيفا أن «نقل الإرهابيين يتم بطائرات مدنية محمية بالقوانين الدولية وسفن مدنية»، وأردف المسماري: «بعض هذه السفن يحمل أعلام دول، ورصدنا سفينة تحمل علم لبنان». وأشار إلى أن «عدد الضباط الأتراك الواصلين إلى ليبيا حوالي 1000»، وأضاف أن «عدد المرتزقة الذين جلبهم أردوغان من سوريا 7500».

وقال المسماري إن قوات «الجيش الوطني الليبي»، التي يقودها المشير خليفة حفتر، استهدفت «في الأيام الماضية «أهدافا في قاعدة معيتيقة تابعة للجيش التركي مباشرة» وأسقطت عددا من القتلى في صفوف العسكريين الأتراك و»المرتزقة».

وتوقع الناطق باسم «الجيش الوطني الليبي» انتقال من وصفهم بـ «الإرهابيين» الذي يقاتلون ضد الجيش في طرابلس، إلى قرب الحدود التونسية في حال تلقيهم الهزيمة، قائلا: «الإرهابيون يحاولون إنشاء قاعدة على حدود تونس لينتقلوا إليها في حال خسروا طرابلس».

كما اتهم المسماري الجماعات المسلحة من مصراتة، بالاستعداد لشن هجوم على سرت.