أكد تقرير صحفي إسباني، أمس السبت، أن خطر الإصابة بفيروس كورونا، بات يهدد مسؤولي ريال مدريد وبرشلونة.

ووفقًا لصحيفة «ماركا» الإسبانية، فإن ماوريسيو غوميز دي ماتوس نائب رئيس فلامنغو، أصيب بفيروس كورونا.

وأشارت إلى دي ماتوس تواجد في إسبانيا هذا الشهر، وعقد اجتماعات مع مسؤولي ريال مدريد وبرشلونة، وبالتالي من المحتمل أن يكون نقل الفيروس إلى أحدهم.

وأوضحت أن دي ماتوس التقى فلورنتينو بيريز رئيس الميرنغي، وخوسيه آنخيل سانشيز المدير الرياضي، وجوني كالافات مسؤول التعاقدات الدولية، خلال زيارة متحف ريال مدريد.

وقالت ماركا إن دي ماتوس التقى أيضا إيريك أبيدال ورامون بلانيز وفرانك كاربو وجوردي مورا، من الإدارة الرياضية لبرشلونة.

} واقعة عمرها أكثر من 100 عام }

وفي واقعة تعود لأكثر من مئة عام، اضطر نادي برشلونة في عام 1918 لتأجيل مباراة ودية له في مدريد، بسبب الإنفلونزا الإسبانية، بينما كان ثمانية من لاعبيه غير قادرين بسبب المرض على المشاركة أمام الفريق الذي أصبح لاحقا ريال مدريد.

وذكرت صحيفة (سبورت) في نسختها الصادرة أمس السبت أن رئيس النادي الكتالوني وقتها، هانس جامبر، طلب تأجيل المباراة بسبب إصابة نصف لاعبي الفريق، ما يشبه بعض الشيء الوضع الذي يعيشه عالم الرياضة ومجالات أخرى الآن مع انتشار وباء فيروس كورونا المستجد.

ووافق نادي مدريد حينها على هذا التأجيل بسبب انتشار ما عرف لاحقا بـ»جائحة إنفلونزا 1918» أو «الإنفلونزا الإسبانية» بين أفراد الكتيبة الكاتالونية، بعدما خاض الفريقان مباراة ودية سابقة، المواجهة التي لاقت وقتها بعض الاهتمام ولكنها عرفت بعدها بمائة عام بـ«الكلاسيكو» وأصبحت أهم مباراة كرة قدم في العالم.

وأعلن نادي برشلونة الإسباني الجمعة تعليق نشاطه بناء على توصيات طبية، بسبب تفشي مرض «كوفيد-19» الناجم عن فيروس كورونا المستجد.

وجاء ذلك عقب قرار تعليق منافسات دوري الدرجة الأولى والثانية لنفس السبب.

} مانشستر سيتي }

أصبح الطعن الذي تقدم به مانشستر سيتي حامل لقب البريميرليغ، إلى محكمة التحكيم الرياضية ضد إيقافه الأوروبي لمدة عامين، في مهب الريح، في الوقت الذي دخل فيه فيروس كورونا على الخط، وهو ما أربك برنامج المحكمة.

وكان السيتي يأمل أن تنظر المحكمة في طعنه بداية الصيف المقبل، لكنه ربما يكون متفائلا في ذلك، بعد أن أرجأت المحكمة 3 جلسات استماع، وأمامها النظر في 16 قضية أخرى حتى 18 ايار المقبل، في الوقت الذي لم يحدد فيه موعد بعد لنظر قضية السماوي.

وقال ماتيو ريب الأمين العام للمحكمة «نقوم بالفعل ببعض التعديلات في المواعيد، نراقب الوضع عن كثب بصفة مستمرة من أجل التكيف مع بعض الظروف المتغيرة».

وأضاف في رسالة بالبريد الإلكتروني «جلسات التحقيق بحضور الأشخاص لا تزال تتم بشرط موافقة الأطراف على ذلك». وتابع «عندما يتواجد المشاركون في الجلسات في مناطق عالية الخطورة، نعرض عليهم استخدام الفيديو أو الهواتف أو التأجيل إلى تاريخ لاحق».

وفي شباط الماضي، عاقب الاتحاد الأوروبي، المان سيتي بالحرمان من المشاركة بالمسابقات الأوروبية في الموسمين المقبلين مع تغريمه 30 مليون يورو، بعد تحقيق في انتهاكات خطيرة لقواعد اللعب المالي النظيف.

وفي حال تأييد الحكم، لن يتمكن المان سيتي من المشاركة في النسخة المقبلة من دوري أبطال أوروبا، إذا تأهل للمسابقة القارية الكبرى.

كما سيحرم الفريق من المشاركة في البطولة الأوروبية الأولى للأندية في موسم 2021-2022.

لكن عملية التأهل للبطولة تتأثر حاليا بانتشار الفيروس في ظل توقف منافسات الدوري الأوروبية الكبرى.