ريال مدريد في حجر صحي وإيقاف الدوري الاسباني واتجاه لتعليق مسابقة دوري الأبطال

تأجيل أول مواجهتين للبرازيل وإصابة لاعب من يوتا جاز تعطل الدوري الأميركي لكرة السلة

كشف تقرير صحفي إسباني، عن تهديد للأرجنتيني ليونيل ميسي نجم وقائد برشلونة بالغياب فترة عن الملاعب، بسبب فيروس كورونا.

وبحسب صحيفة «سبورت» الإسبانية، فإن ميسي حال سافر إلى بلاده الأرجنتين للتواجد مع منتخب بلاده للمشاركة في التصفيات المؤهلة لمونديال قطر 2022، سوف يخضع إلى الحجر الصحي.

وكان ماتياس لامينز وزير السياحة والرياضة الأرجنتيني، قد صرح بأنه سيتم عزل أي شخص يأتي من الدول المُصابة بالفيروس لمدة 14 يومًا، مؤكدًا أن هذا القرار ينطبق على لاعبي كرة القدم.

وأشارت الصحيفة، إلى أنه تم تحذير المواطنين، بأن أي شخص لا يمتثل لهذا الحجر الصحي سوف يعتبر مرتكبا لجريمة، بتعريض الصحة العامة للخطر.

ومن المُقرر أن تستقبل الأرجنتين الإكوادور في 27 آذار الجاري، ثم بوليفيا يوم 31، في أول جولتين من التصفيات المؤهلة للمونديال.

يُذكر أن هناك العديد من المناقشات حول إمكانية تأجيل التصفيات، وفي انتظار القرار النهائي من اتحاد أميركا الجنوبية، بشأن هذه الأزمة، حيث تُشير جميع الدلائل إلى التأجيل.

} كريستيانو رونالدو }

من جهة أخرى، كشف تقرير صحفي إيطالي، أمس الخميس، أن البرتغالي كريستيانو رونالدو، نجم يوفنتوس، ممنوع من العودة إلى إيطاليا في الوقت الحالي.

وكان يوفنتوس أعلن الأربعاء، إصابة مدافعه دانيللي روغاني، بفيروس كورونا، وبالتالي سيتم عزل اللاعب وكل من تواصل معه خلال الفترة الأخيرة من 10 إلى 14 يومًا.

ووفقًا لشبكة «سبورت ميدياست» الإيطالية، فإن رونالدو يتواجد في البرتغال، من أجل زيارة والدته ومتابعة صحتها، بعدما تعرضت مؤخرًا للإصابة بسكتة دماغية.

وأشارت إلى أن كريستيانو سيقضي فترة العزل في البرتغال، وسيتم منعه من العودة إلى إيطاليا حتى يجتازها.

ويستعد يوفنتوس لمواجهة ليون، الثلاثاء المقبل، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

} كيف اكتشف يوفنتوس إصابة روغاني ؟ }

الى ذلك، كشف تقرير صحفي إيطالي، أمس الخميس، كيفية اكتشاف نادي يوفنتوس إصابة نجمه دانيللي روغاني، بفيروس كورونا.

وفقًا لشبكة «سكاي سبورت إيطاليا»، فإن روغاني كان يستعد لنزول الملعب والمشاركة في أحد التدريبات، لكنه شعر ببعض الحمى، لذلك خضع على الفور لاختبار كورونا الذي كشف أن العينة إيجابية.

وكان روغاني يجلس على مقاعد البدلاء في مباراة يوفنتوس وإنتر ميلان الأخيرة بالدوري الإيطالي.

يذكر أنه تأكد غياب روغاني عن لقاء يوفنتوس وليون، الثلاثاء المقبل، في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا.

وكتب روغاني على حسابه الشخصي بشبكة إنستغرام: «ستقرأون الأخبار، ولهذا السبب أريد أن أطمئن كل من يشعر بالقلق بشأني.. أنا بخير».

وأضاف: «لكن في هذه اللحظة، أشعر بواجبي في ضرورة توجيه الشكر لجميع الممرضات والأطباء الذين يكافحون في المستشفيات، لمواجهة هذه الحالات الطارئة».

وأتم: «أحث الجميع على احترام القواعد، لأن فيروس كورونا لا يميز.. دعونا نفعل ذلك من أجل أنفسنا وأحبائنا ولكل من حولنا».

} ريال مدريد في حجر صحي وتعليق الليغا }

وفي اسبانيا، أعلن ريال مدريد أمس الخميس فرض حجر صحي على كامل أفراد النادي بجميع ألعابه بعد إصابة أحد لاعبي فريق كرة السلة بفيروس كورونا المستجد، ما دفع رابطة دوري كرة القدم الإسباني الى تعليق مباريات الليغا للمرحلتين المقبلتين على الأقل.

وأقيمت الثلاثاء أول مباراة دون جمهور في إسبانيا وكانت مؤجلة من المرحلة الرابعة والعشرين بفوز ريال سوسييداد على مضيفه إيبار 2-1، فيما كان من المقرر ان يفتتح ريال مدريد مباريات المرحلة الثامنة والعشرين على أرضه اليوم الجمعة ضد إيبار، باحثا عن العودة الى سكة الانتصارات ومحاولة استعادة الصدارة من غريمه برشلونة.

وجاء في بيان النادي الملكي «يعلن ريال مدريد ان عضوا في فريقنا الأول لكرة السلة أثبتت اصابته بفيروس كورونا. تم تنفيذ توصيات البقاء بحجر صحي بمفعول فوري، وطُبق هذا الاجراء على الفريق الأول في رياضتي كرة السلة وكرة القدم، نظرا لمشاركة الفريقين منشآت مدينة ريال مدريد».

وتابع بيان الفريق المتوج بطلا لأوروبا 13 مرة «بالاضافة الى ذلك، تم اغلاق ملاعبنا للتدريب ويوصى بأن يبقى جميع موظفي النادي العاملين في مدينة ريال مدريد في حجر صحي».

وختم البيان بالاشارة الى الغاء مباراة فريق كرة السلة في بطولة «يوروليغ» اليوم ومباراة فريق كرة القدم الجمعة في الدوري المحلي.

وبموازاة ذلك، أعلنت رابطة الدوري انه «بالنظر الى الظروف المعروفة هذا الصباح، في اشارة الى الحجر الصحي في ريال مدريد والحالات الايجابية المحتملة في أندية أخرى.. توافق الرابطة على تعليق المباريات لمرحلتين على الأقل».

تابع «سيتم اعادة تقييم القرار المذكور بعد الانتهاء من الحجر الصحي في الاندية المتأثرة والمواقف الأخرى المحتملة».

وأقيمت حتى الآن 27 مرحلة من دوري كرة القدم، ويتصدره برشلونة، حامل اللقب في آخر موسمين، بـ58 نقطة، بفارق نقطتين عن ريال مدريد.

ولم يهنأ فريق المدرب الفرنسي زين الدين زيدان طويلا بتصدره الترتيب عقب فوزه بالـ«كلاسيكو» 2-صفر مطلع الشهر الحالي، إذ تنازل عنها سريعا للنادي الكاتالوني بخسارته الأحد أمام ريال بيتيس 1-2.

وكان ريال مدريد يستعد لخوض مواجهة مضيفه مانشستر سيتي الانكليزي الثلاثاء المقبل في إياب ثمن نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد خسارته ذهابا على أرضه 1-2.

وكانت رابطة الدوري أعلنت في بيان اقامة مباريات الدرجتين الاولى والثانية دون جماهير بسبب الفيروس، قبل ان يعلن الاتحاد المحلي تعليق كامل مباريات اندية الهواة.

وبحسب احصائيات وزارة الصحة، أصيب 2140 شخصا في اسبانيا بالفيروس فيما لقي 48 حتفهم. وتعد اسبانيا من اكثر الدول المتضررة من الفيروس في العالم والثانية في أوروبا بعد إيطاليا.

كما قرر الاتحاد المحلي الاربعاء تأجيل نهائي مسابقة كاس الملك بين ريال سوسييداد وأتلتيك بلباو الذي كان مقررا في 18 نيسان المقبل.

واتخذ القرار بعد اجتماع بين مسؤولي الاتحاد ورئيسي الناديين الباسكيين المعنيين بالمباراة وغير الراغبين بخوضها دون جماهير.

ولم يتم الاعلان عن الموعد الجديد للمباراة، لكن بحسب الصحف المحلية سيكون أحد الاحتمالات في الاسبوع الذي يلي ختام الدوري، أي في 30 أيار ودائما في الملعب الاولمبي «لا كارتوخا» في إشبيلية.

وقال رئيس الاتحاد لويس روبياليس «الهدف أن تكون لا كارتوخا ممتلئة بالجماهير».

} اتجاه لتعليق دوري أبطال أوروبا }

وعلى صعيد البطولات الأوروبية القارية، أكد تقرير صحفي إسباني، أمس الخميس، أن خطر تفشي فيروس كورونا بات يهدد استكمال بطولة دوري أبطال أوروبا هذا الموسم.

وقالت صحيفة «ماركا» الإسبانية، إن كورونا وصل الآن إلى اللاعبين بعد إعلان إصابة دانيللي روغاني، مدافع يوفنتوس، بالفيروس.

وأشارت إلى أن الاتحاد الأوروبي منذ بداية الأزمة سار جنبا إلى جنب مع الحكومات، حيث انتظر استكشاف الوضع، ثم اتخذ قرارات بسرعة وفقًا لما حدده السياسيون، موضحة أن الآن تغيرت معالم المشكلة بمرور الأيام، وحان وقت اتخاذ قرار بحس المسؤولية.

وشددت على أن دوري الأبطال لدى اليويفا يعد عنصرا تجاريا مهما للغاية، ولكن صحة الرياضيين والمشجعين قبل كل شيء، وبالتالي ظهور أول عينة إيجابية للاعب جعل الاتحاد يفكر في تعليق البطولة، منتظرًا الأحداث المستقبلية.

وذكرت أنه بعد الاستماع إلى رأي الخبراء، فإن القرار الأقرب هو إيقاف دوري الأبطال، لتسهيل إيجاد الصحة حل للسيطرة على الفيروس، ثم العودة لاستكمال البطولة ثم إقامة اليورو.

} تأجيل أول مواجهتين للبرازيل

في تصفيات كأس العالم }

وفي البرازيل، قال مصدر في الاتحاد البرازيلي لكرة القدم، إن أول مباراتين للمنتخب في تصفيات كأس العالم 2022، سيتم تأجيلهما بسبب فيروس كورونا.

وكانت بطلة العالم خمس مرات ستستهل مشوارها في التصفيات باستضافة بوليفيا يوم 27 آذار، ثم تسافر إلى بيرو بعد ذلك بأربعة أيام.

ويأتي القرار بعد يومين من اتفاق الفيفا والاتحاد الآسيوي على تأجيل تصفيات كأس العالم في القارة بسبب تفشي فيروس كورونا.

وفي وقت سابق أوقفت الأرجنتين جميع الأحداث الرياضية التي تضم منافسين من الخارج حتى نهاية آذار، إذ تأثرت بطولة أميركا الجنوبية للسباحة وكأس العالم للمبارزة والجولة الرابعة من خمس في تصفيات الملاكمة المؤهلة إلى أولمبياد طوكيو في الأميركتين وثلاثة أيام من لقاء في ألعاب القوى في أميركا الجنوبية.

وقررت باراغواي إقامة مباريات كأسي كوبا ليبرتادوريس وكوبا سود أميركانا بدون جماهير في الأسبوعين المقبلين.

} «كونميبول» يطالب «فيفا»

بتأجيل تصفيات كأس العالم }

وكان اتحاد أميركا الجنوبية لكرة القدم «كونميبول» من نظيره الدولي «فيفا» تأجيل مبارياته ضمن تصفيات كأس العالم FIFA قطر 2022?، بسبب التفشي العالمي لفيروس كورونا المستجد.

وجاء في رسالة اتحاد «كونميبول» إلى الأمينة العامة للفيفا السنغالية فاطمة سامورا «تخشى منتخبات أميركا الجنوبية عدم التمكن من الاعتماد على لاعبيها المحترفين في أوروبا، لأن القادمين من دول فيها مستوى مرتفع من العدوى يمكن وضعهم في حجر صحي».

ومن المقرر أن تنطلق مباريات التصفيات في 26 آذار بمشاركة عشرة منتخبات. وتمتد التصفيات على مدى 18 مرحلة حتى تشرين الثاني 2021.

وعبرت الرسالة عن موقف الأعضاء العشرة وهم الأرجنتين، بوليفيا، البرازيل، تشيلي، كولومبيا، الإكوادور، الباراغواي، البيرو، الأوروغواي وفنزويلا. وطالبت الرسالة بتأجيل انطلاق تصفيات أميركا الجنوبية.

وسبق للاتحاد الدولي أن أعلن بالاتفاق مع الاتحاد الآسيوي، إرجاء مباريات التصفيات المزدوجة المؤهلة إلى كأس العالم 2022 وكأس آسيا 2023، والتي كانت مقررة في آذار وحزيران.

ويحترف العديد من لاعبي منتخبات أميركا الجنوبية في القارة الأوروبية، حيث ينتشر الفيروس المستجد بسرعة كبيرة.

مثال على ذلك، اختار مدرب الأرجنتين ليونيل سكالوني ستة لاعبين محترفين في إيطاليا، حيث أدى الفيروس إلى وفاة 827 شخصا في نحو أسبوعين فقط.

ولم يكشف الاتحاد القاري مصير بطولة كوبا أميركا المقررة في الأرجنتين وكولومبيا بين 12 حزيران و12 تموز.

وعطل الفيروس العديد من المسابقات الرياضية في مختلف أنحاء العالم، على غرار بطولة إيطاليا في كرة القدم ودوري كرة السلة الأميركي للمحترفين، وستقام العديد من المنافسات دون جماهير.

} كرة السلة الأميركية }

وفي الولايات المتحدة، وصل فيروس كورونا إلى دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين ودفع رابطة «NBA » الى اتخاذ قرار تعليق الموسم المنتظم «حتى إشعار آخر» على خلفية إصابة أحد اللاعبين.

ولم تحدد الرابطة هوية اللاعب المصاب بالفيروس، وقالت في بيان أنها «قررت إيقاف اللعب عقب المباريات التي كانت مقررة حتى إشعار آخر»، مضيفة «ستستغل الرابطة هذا التوقف لتحديد الخطوات التالية للمضي قدمًا في ما يتعلق بوباء فيروس كورونا».

واتخذت الرابطة القرار الذي تزامن مع قرار الإدارة الأميركية بحظر السفر من والى أوروبا لمدة ثلاثين يوماً، مباشرة بعد تعليق المباراة المقررة بين يوتا جاز ومضيفه أوكلاهوما سيتي ثاندر، في وقت كشفت مصادر مطلعة لشبكة «أي أس بي أن» ومن بعدها مدرب دنفر ناغتس مايك مالون بأن إصابة لاعب إرتكاز يوتا الفرنسي رودي روبير بالفيروس كانت السبب خلف قرار تعليق المباراة ومن ثم الموسم المنتظم بأكمله.

ولاحقا، أصدر يوتا جاز بياناً قال فيه أن اللاعب المعني عانى من عوارض مشابهة للانفلونزا، لكن نتيجة الفحوص الأولية للانفلونزا والتهابات الجهاز التنفسي جاءت سلبية، ثم اتخذ بعدها القرار بإجراء فحص آخر لمعرفة إذا كان مصاباً بفيروس «كوفيد-19»، وجاءت النتيجة إيجابية وتتم معالجة الحالة من قبل مسؤولي الصحة في أوكلاهوما سيتي.

وأوضح البيان أن «النتيجة الإيجابية الأولية عادت مباشرة قبل انطلاق مباراة يوتا جاز وأوكلاهوما سيتي، والقرار الذي أتخذ من قبل رابطة الدوري بتأجيل المباراة كان في مكانه».

ورفض يوتا الإفصاح عن اسم اللاعب، لكن مدرب دنفر ناغتس مايك مالون، وعلى غرار شبكة «أي أس بي أن»، كشف بأنه غوبير الذي أدرج اسمه في بادىء الأمر كمشكوك بقدرته على خوض اللقاء ثم سُحِبَ تماماً من التشكيلة.

وقال مالون أنه «رودي غوبير. هل تعتقدون بأن الأمر (إصابة اللاعب بالفيروس) لن يؤثر علينا؟ نحن «أن بي أيه»، وإذا كان أحد لاعبينا (الدوري) مصابا بفيروس كورونا، فلا أحد يعلم ما يعنيه هذا الأمر لفريقه والفرق الأخرى التي لعبت ضده».

} كلمة «صدمة» لا تكفي لوصف الوضع }

ومن المتوقع أن تبحث رابطة الدوري الخميس الخطوات التالية مع الفرق، ومن بينها دالاس مافريكس الذي أعرب مالكه مارك كيوبن عن صدمته من القرار الذي اتخذ بتعليق الموسم المنتظم .

وقال كيوبن «هذا جنوني، لا يمكن أن يكون صحيحاً. ما أعنيه، أنه (القرار) لم يكن في الحسبان، يبدو الأمر وكأننا في فيلم سينمائي أكثر من الواقع».

واستطرد كيوبن بأنه ليس خبيراً والأمر يعود في هذا المجال الى مفوض الدوري آدم سيلفر بحسب ما نقلت عنه شبكة «إي أس بي أن»، مضيفاً «أنا أثق في آدم... في الحقيقة، الأمر لا يتعلق بكرة السلة أو المال... بل أنت تفكر بعائلتك.

تريد الحرص على أنك تفعل الأمور بالطريقة الصحيحة. الآن، أصبح (تهديد الفيروس) شخصياً، لقد رأينا ما حدث في بلدان أخرى، وبمجرد أن تفكر باحتمال أن يصاب به بعض اللاعبين، فإن كلمة «صدمة» لا تكفي لوصف الوضع».

«فترة خطيرة جدا»

ورأى مدرب ديترويت دواين كايسي بعد اللقاء أن قرار تعليق الدوري «سابقة»، مضيفاً «لكني أعتقد أنه القرار الحكيم».

أما بالنسبة لمدرب ميامي هيت إريك سبويلسترا الذي خسر فريقه الأربعاء أمام ضيفه تشارلوت هورنتس 98-109، فإن ما يحصل أكبر بكثير من كرة السلة، موضحاً «نحن في فترة خطيرة جداً حالياً. أعتقد أن رابطة الدوري تصرفت بشكل صحيح».

وعمد مسؤولو رابطة الدوري قبل الكشف عن إصابة غوبير، الى البحث بإقامة المباريات على ملاعب محايدة وفي مدن لم تسجل فيها حالات إصابة بفيروس كورونا المستجد، بحسب ما كشفت تقارير صحافية الأربعاء، بعد تزايد الحالات في الولايات المتحدة وكندا.

وأوردت «إي أس بي أن» أن من بين السيناريوهات التي تم التطرق اليها، هو نقل المباريات من المناطق التي تم فيها حظر التجمعات الى مناطق لم تتأثر بفيروس «كوفيد-19» الذي طال أكثر من 110 دول، وإقامة بعض المباريات على ملاعب محايدة.

ومن بين أولى الخطوات المتخذة قبل قرار التعليق، كان أن تقام مباراة الخميس بين غولدن ستايت ووريرز وضيفه بروكلين نتس من دون جمهور.

في ما يأتي نتائج مباريات دوري كرة السلة الأميركي للمحترفين:

أتلانتا هوكس - نيويورك نيكس 131 - 136 بعد التمديد

ميامي هيت - تشارلوت هورنتس 98 - 109

فيلادلفيا سفنتي سيكسرز - ديترويت بيستونز 124 - 106

دالاس مافريكس - دنفر ناغتس 113 - 97

} اقتراح بتأجيل أولمبياد طوكيو }

على الصعيد الأولمبي، أعلنت اليابان، أمس الخميس، إنها ستواصل التجهيز لاستضافة دورتي الألعاب الأولمبية والبارالمبية وفقا لموعديهما المحددين سلفا.

ويأتي هذا القرار بعدما أعلنت منظمة الصحة العالمية رسميا أن فيروس كورونا أصبح وباء عالميا.

وقال يوشيهيد سوغا المتحدث الرسمي للحكومة اليابانية في مؤتمر صحفي: «موقف الحكومة لم يتغير، وسنواصل التجهيز لاستضافة الأولمبياد وفق ما هو مخطط لها، بينما ننسق عن قرب مع اللجنة الأولمبية الدولية، منظمي طوكيو، وحكومة مدينة طوكيو».

وذكر مسؤولو اللجنة المنظمة لدورة طوكيو أيضا أن الأولمبياد ستقام وفقا لما هو مخطط لها.

وذكر أحد المسؤولين الكبار، لم يتم الكشف عن هويته لوكالة أنباء كيودو: «لم يتغير شيء بشكل ملحوظ. نعمل مع المنظمات المعنية للتجهيز للأولمبياد».

ومع ذلك، قال هارويوكي تاكاهاشي، أحد أعضاء المجلس التنفيذي للجنة المنظمة لأولمبياد طوكيو لـ»كيودو» الأربعاء إنه قد يتقدم باقتراح لتأجيل الأولمبياد لعام أو اثنين بدلا من إلغائها بسبب تفشي فيروس كورونا.

وقال إنه مع اقتراب الموعد « يجب أن نتبع نهجا واقعيا».

وأضاف أن التأجيل لعامين سيكون أسهل على المنظمين لترتيبه خاصة وأن هناك العديد من الأحداث الرياضية التي ستقام العام المقبل.