اعتبر يورغن كلوب مدرب ليفربول، أن فريقه نجح في خلق فرص عدة للتسجيل في شباك أتلتيكو مدريد أثناء مباراة إياب ثمن نهائي دوري الأبطال مقارنة بمباراة الذهاب، رغم تأخر إحراز الهدف الثاني.

وودع الريدز دوري الأبطال من دور الـ16، بعد الخسارة على يد ضيفه أتلتيكو مدريد (3-2)، على ملعب «الآنفيلد»، ليخسر فرصة حفاظه على اللقب الذي حققه الموسم الماضي.

وأضاف «أدريان لاعب رائع وأود التأكيد على ذلك. رغم ارتكابه أخطاء. كما أنه كان عليهم التسجيل أيضا. استقبال الأهداف هو جزء من اللعبة، لكن اللحظة التي جاء فيها هدفهم غيرت كل شيء».

وتابع كلوب «لا أفهم كيف يلعب أتلتيكو بهذه الطريقة في ظل وجود هؤلاء اللاعبين الجيدين لديه. بوسعهم تقديم كرة قدم جميلة، لكن لسبب لا أستوعبه يقفون في الخلف ويكتفون بالهجمات المرتدة».

وأوضح «ربما أكون خاسرا سيئا خصوصا إذا كان لاعبو الريدز قد بذلوا كل هذا المجهود للتغلب على لاعبين من الطراز العالمي يكتفون فقط بالدفاع عن طريق خطين من 4 أفراد».

واختتم كلوب «على أي حال أنا سعيد بأداء فريقي، نعرف أن الحظ وقف إلى جانبنا في أكثر من مرة في دوري الأبطال كي نصل إلى النهائي، لكن الأمر لم يسر على هذا النحو الليلة بل في الاتجاه العكسي تماما».

} دييغو سيميوني }

من جهته، أعرب دييغو سيميوني المدير الفني لأتلتيكو مدريد، عن سعادته الغامرة بالانتصار على ليفربول الإنكليزي (3-2).

وقال سيميوني خلال تصريحات نقلتها صحيفة «ماركا» الإسبانية: «أنا سعيد جدًا من أجل الفريق والنادي، كانت مباراة للتاريخ ضد منافس استثنائي، بضغط كبير جدًا وفي ملعب رائع».

وأضاف: «لقد ضغطوا علينا وكنا نتماسك ونحافظ على طريقة لعبنا التي نجحت بجهد الجميع، ومشاركة يورينتي أحدثت ثورة في الفريق، ولدينا فرحة هائلة، لكنه لم يكن انتصارا سهلا».

وتابع: «في كرة القدم من المهم البحث عن الصعوبات التي يواجهها المنافس واستغلالها، وهم سجلوا الهدف الأول وكانوا في طريقهم إلى الثاني، لكننا لم نستسلم، وبقى لدينا الشعور بقدرتنا على تقديم المزيد، حتى سجلنا ثلاثية، وكانت ليلة رائعة».

واختتم: «تصديات أوبلاك؟ إنه مهم مثل الآخرين سافيتش ولودي وفيليبي وجواو فيليكس، لكننا نملك أفضل حارس مرمى في العالم، فهو لدينا مثل ميسي لبرشلونة».