لم تدخل ملكة جمال لبنان السابقة رهف عبدالله مجال التمثيل بالصدفة، بل من بابه الواسع من خلال مسلسل “صمت الحبّ” بدور البطولة إلى جانب الممثل عمار شلق، حيث أظهرت عن موهبة وقدرات كبيرة واحترافية عالية. وتعود اليوم بمسلسل جديد يحمل عنوان “رصيف الغرباء”، من إنتاج وإخراج ايلي معلوف وفينيكس انترناشونال وكتابة طوني شمعون.


يجمع هذا العمل الذي من المفترض أن يُعرَض خلال شهر رمضان المبارك على شاشة LBCI، أكثر من 250 ممثلاً وممثلة وهو من بطولة عمار شلق، رهف عبدالله، فادي ابراهيم، خالد السيد، كارمن لبس، إليسار حاموش، وداد جبور، بيار شمعون، هند خضرا، آلان الزغبي، منى كريم، ايلي شالوحي، علي منيمنة، رفقا الزير، جومانا شمعون، مابيل سويد، الفنان غدي، نيكول طعمة، روبير فرنجية، فادي متري، سامي عازوري وحسين فنيش.


وفي حديث خاص لموقع “أخبارنا اونلاين” رأت رهف عبدالله أن “فكرة مسلسل “رصيف الغرباء” جديدة، وأنا أستمتع بالمشاركة فيه، إذ أنه يعيدنا إلى الحقبة الذهبية التي عاشها لبنان في السبعينات والتي كنت أسمع عنها من والدتي، ومن خلال هذا العمل عدنا وعشناها بكل تفاصيلها أكان بالشخصيات أو مواقع التصوير أو الأزياء، كل ذلك أضفى طابعاً مميزاً للعمل وأعاد الناس إلى الحنين لتلك المرحلة التي اشتاقوا إليها، وسيترك بالطبع أثراً مميزاً عند المشاهدين. وتابعت:”لا سيما وأن قصة المسلسل والحبكة مميزة جداً ومبتكرة، وبالفعل أبدع فيها الكاتب طوني شمعون، حيث أن كل أحداث المسلسل تدفعك لمتابعة كل حلقة منه”.



وبالحديث عن شخصية “لارا خليل” التي تلعب دورها في المسلسل تقول رهف:”انها “شخصية متواضعة حساسة ذكية وقوية وهي إبنة وردة خليل (كارمن لبّس)، التي تربطها علاقة مميزة بوالدتها التي بدورها تشكّل نقطة ضعفها وقوتها في الوقت عينه. كما تخلق لديها صفة التحدي خلال المسلسل وهو ما ستشاهدونه عند عرضه ومتابعة أحداثه”.

وعن أوجه الشبه بين لارا وجنى في “صمت الحبّ”، تعتبر رهف أن لارا خليل تختلف تماماً عن جنى في “صمت الحب”، أكان من خلال نظرتها للأمور وكيفية تعاطيها مع الحياة.


“لا قصة حب بيننا”

كما عبّرت رهف عن سعادتها بعملها الثاني مع الممثل المبدع عمار شلق “الكبير بأخلاقه وتواضعه كإنسان قبل أن يكون فناناً”. وأكدت قائلةً: “وجوده ساعدني إلا أنه لا قصة حب بيننا هذه المرة، كالتي جمعتنا في “صمت الحب”، بل هو صديق قريب من لارا في “رصيف الغرباء”.”



“لديّ شغف بتقديم البرامج اذا…”

ولدى سؤالها عن مشاريعها المستقبلية والخطوات المنتظرة، أجابت: “تركيزي اليوم على “رصيف الغرباء” كونه عمل ضخم ودوري فيه أساسي. وأكملت:”وبما أنني قررت احتراف التمثيل، فلا بد لي أن أصقل موهبتي وأطور نفسي في هذا المجال، وأختار أدواراً دون أن أكرر نفسي فيها، كما لديّ شغف بتقديم البرامج إذا رأيت الفرصة مناسبة ووجدت الفكرة التي أجد نفسي فيها”. وأضافت:”أما الغناء فهو هواية ولا أفكر بإحترافها بل أستعمل صوتي في خدمة أدواري في الدراما”.


“يعجبني هذا المسلسل وأتابع أحداثه”

أما بالنسبة لِمتابعتها للأعمال والمسلسلات التي تعرض في هذه الفترة، فأوقات التصوير وضغط العمل “يمنعني من متابعة المسلسلات بشكل منتظم، إلا أنني تابعت حلقات عدّة من مسلسل “سرّ” الذي أعجبتني قصته البوليسية وأتابع تطور الأحداث فيه”.


لا أعرف ما قد يستجد و”يصير شي”!

على الصعيد الشخصي، أكدت رهف أنها تحلم ببناء عائلة والإحساس بشعور الأمومة.

ختاماً وان كان من المُحتمل أن تفاجئنا وتكون عروس الـ 2020، أشارت أن “فكرة الزواج قد تحدث دون أن نتوقعها، وأنا أترك هذا الموضوع للصدفة، قد تحمل الـ 2020 تطوراً وربما لا، إلا أن العائلة لا تغيب عن بالي وأفكر بتكوين عائلة والشعور بإحساس الأمومة، لكن لا مشاريع حالياً بهذا الخصوص ولا أعرف من اليوم إلى نهاية هذه السنة ما قد يستجد و”يصير شي”!!