ديـاب : نـفتقّد حضوره العربـي والـدولــي لإنــقاذ لـبــنـان

زار مفتي الجمهورية اللبنانية الشيخ عبد اللطيف دريان ضريح الرئيس الشهيد رفيق الحريري في وسط بيروت على رأس وفد كبير من العلماء وقضاة الشرع.

وبعد قراءة الفاتحة وإهداء ثوابها لروح الرئيس الشهيد ورفاقه قال المفتي دريان: «نفتقدك يا أبا بهاء: نفتقد إبداعك ونهوضك، ونفتقد صبرك وثباتك. ونفتقد إيمانك العميق بربك ووطنك ومواطنيك. في الذكرى الخامسة عشرة لاستشهادك، نسأل الله سبحانه لك الرحمة والمغفرة، وأن يجزيك خير الجزاء على ما قدمت لأمتك ووطنك. ونسأله سبحانه أن يعيننا برجالات من أمثالك لكشف الغمة، وإزالة اللثام عن وجه الوطن، إنه سميع مجيب».

أصدر رئيس مجلس الوزراء الدكتور حسان دياب لمناسبة ذكرى استشهاد الرئيس رفيق الحريري، البيان الاتي: «تأتي الذكرى الخامسة عشرة لاستشهاد الرئيس رفيق الحريري ورفاقه هذه السنة ولبنان يمر في مرحلة حساسة ويواجه تحديات خطيرة ماليا، إقتصاديا، إجتماعيا ومعيشيا. فالرئيس الشهيد الذي أطلق ورشة إعمار لبنان بعد الحرب، وأزال آثارها، نفتقد اليوم قوة حضوره العربية والدولية من أجل إنقاذ لبنان من الأزمة المالية الحادة المتراكمة.

إن اغتيال الرئيس الشهيد شكل اغتيالا لأحلام اللبنانيين وجريمة كبرى في حق مستقبل لبنان الذي أراده الرئيس الشهيد منارة في المنطقة والعالم».

واشار رئيس المجلس العام الماروني الوزير السابق وديع الخازن الى «إنها خسارة وطنية لا يمكن أن تعوض إلا بمزيد من الوحدة بين اللبنانيين في هذه الظروف الدقيقة التي نمر بها، وفي ظل كل الجهود لكشف حقيقة من أمر ودبر ونفذ جريمة الإغتيال البشعة»، و«سيبقى الرئيس الشهيد حيا في ضمائر اللبنانيين والعرب الذين يستذكرون أعماله ومنجزاته ومسيرته الوطنية التي قادته الى ان يكون في مصاف كبار العالم».

غرد رئيس حزب «التوحيد العربي» وئام وهاب عبر «تويتر»: «في هذه الذكرى لا بد من التأكيد أكنت ممن أحبوه أم ممن إنتقدوا مشروعه، أن رفيق الحريري شكل محور السياسة اللبنانية لسنوات طويلة في حياته وبعد إستشهاده في ذكرى إغتياله نقول: رفيق الحريري لبنان يفتقدك بحق».

وقال اللواء اشرف ريفي «كن على ثقة ان الرجال الرجال يتابعون المسيرة لبناء وطن السيادة والنزاهة والانسان. أبشّرك ان شبابنا انتفضوا لبناء الوطن الذي يليق بكل اللبنانيين وستنتصر ثورتهم بإذن الله. سنحافظ كالرجال على لبناننا».