برّي وسعاده وحميد يُسقطون حقهم

في قضيّة«إعتداءات جلسة الثقة»

أسقط رئيس مجلس النواب نبيه بري، والنائبان سليم سعادة وأيوب حميد، حقَّهم في قضية الإعتداء على النائب سليم سعادة وسيارات عدد من النواب قبيل جلسة الثقة النيابية، بعدما قامت القوى الأمنية بتوقيف المعتدين والتحقيق معهم.

وفور تبلغهم بذلك، بادر النائبان سعادة وحميد والرئيس بري بصفته رئيساً للمجلس النيابي، الى الطلب من الاجهزة الامنية والقضائية المختصة بإسقاط حقهم في هذه القضية.

} مكتب سعاده }

هذا وكان صدر عن مكتب النائب سليم سعاده البيان الاتي: «اتصلت السلطات الأمنية والقضائية المختصة بالنائب الأمين سليم عبدالله سعاده وأبلغته عن القاء القبض على بعض الأشخاص الذين اعتدوا عليه وحطموا سيارته وهو في طريقه لمجلس النواب. وقد شكر النائب سعاده السلطات على جهودهم وأبلغهم عدم رغبته كما سبق وأعلن، بالادعاء على أحد بل ابدى رغبة صادقة في العفو عنهم».

} جلسة مشتركة }

على صعيد آخر، دعا رئيس مجلس النواب نبيه بري لجان: المال والموازنة، الادارة والعدل، الاقتصاد الوطني والتجارة والصناعة والتخطيط، الاشغال العامة والنقل والطاقة والمياه، الدفاع الوطني والداخلية والبلديات، الزراعة والسياحة، البيئة، الى جلسة مشتركة في العاشرة من قبل ظهر يوم الاربعاء الواقع في 19 شباط 2020، وذلك لدرس مشاريع قوانين.