ذكرت مصادر اقتصادية مطلعة انه مهما كانت التدابير القاسية التي سيتخذها صندوق النقد الدولي ستكون اقل بكثير من السرقات التي كانت تتم على مر الحكومات السابقة والتي ادت الى ما وصلنا اليه من انهيار على مختلف الاصعدة.

واكدت هذه المصادر ان التدابير التي سيتخذها صندوق النقد الدولي تبقى افضل من اللامبالاة السياسية التي تكونت بعدم اقرار الاصلاحات التي وضعت في البيانات الوزارية ولم تتم المباشرة فيها، بل كانت الحكومات تستسهل فرض الضرائب على المواطنين.