فجر الخبير العسكري القنبلة اليدوية التي ألقاها مجهولون فجر امس داخل مركز تابع لوزراة الشؤون الإجتماعية في بلدة سير الضنية، دون أن تنفجر. وقد سمع صدى إنفجار القنبلة في أرجاء البلدة.

وكانت عناصر من مخفر درك سير لقوى الأمن الداخلي ومن جهاز إستخبارات الجيش في الضنية حضرت إلى المكان، فور تبلغها من الموظفين بوجود القنبلة، من أجل إجراء التحقيقات في الحادثة. وتبين أن القنبلة ألقيت من قبل مجهولين من نافذة إحدى غرف المركز إلى داخله.

وفي السياق، تابع وزير الشؤون الاجتماعية البروفسور رمزي المشرفية، الاعتداء أجرى الاتصالات اللازمة مع مسؤولي المركز، والقوى الامنية التي طالبها بكشف الفاعلين بأسرع وقت ممكن.