دحض المدير العام المنتدب الفرنسي لبنك سوسييته جنرال في لبنان ستانيسلاس تيرتري كل الشائعات الصادرة أخيراً في حق مصرف «SGBL»، إذ أكد أن مصرف «سوسييته جنرال» - فرنسا يؤكّد على مساهمته في «سوسييته جنرال» - لبنان.

وصدر عن المصرف البيان الآتي: «تعقيبًا على صدور بعض المقالات الصحافية الأسبوع الفائت التي طالت بنك سوسييته جنرال في لبنان ش.م.ل، ولدى سؤاله عن مساهمة مصرف «سوسييته جنرال» الفرنسي في «SGBL» وعن العملية التي تمّ تقييدها في الفصل الأخير من العام 2019 في قيود المصرف الفرنسي، أكّد المدير العام المنتدب الفرنسي لبنك سوسييته جنرال في لبنان ستانيسلاس تيرتري، ما يأتي: «يُسعدني إتاحة الفرصة لي لإبداء التوضيحات اللازمة في ما يتعلّق بالتصاريح الصادرة عن مجموعة «سوسييته جنرال» فرنسا. إنّ مجموعة سوسييته جنرال تمتلك حصّة من أسهم «SGBL» بما يوازي 16.79% من إجمالي الأسهم وهي عضو في مجلس إدارته».

يظهر هذا البيان بوضوح أن الإعلان عن نتائج مجموعة «سوسييته جنرال» لعام 2019 لم يُسفر عنه أي تغيير لجهة استمرارها كمساهم في بنك سوسييته جنرال في لبنان ش.م.ل.

في ما يتعلق بمساهمة مجموعة «سوسييته جنرال» في «SGBL»، قال «نظراً إلى الواقع الاقتصادي الحالي، اضطرت مجموعة «سوسييته جنرال»، تطبيقًا لقواعد المحاسبية الدولية IFRS، إعادة تقييم قيمة مساهمتها في «SGBL» ما أدّى إلى انخفاض قيمتها كما سُجّلت في الفصل الأخير من العام 2019».

يُظهر هذا التصريح الآخر بوضوح، أن هذه العملية المحاسبية هي محض نتيجة خفض التصنيف الائتماني للدولة وكذلك إنفاذاً للقواعد المحاسبية الدولية «IFRS».

أمّا بالنسبة إلى تداعيات هذا التصريح على بنك سوسييته جنرال في لبنان ش.م.ل.، فإنّني أؤكد أن هذه العملية لا تؤثّر على إدارة «SGBL».

وذكر أنّ المصرف هو حاليًا قيد إنجاز المراحل الأخيرة لعملية زيادة أمواله الخاصة الأساسية من حقوق حملة الأسهم العادية (Common Equity Tier 1) لغاية 283 مليون دولار أميركي، وذلك تطبيقًا للتعميم الوسيط رقم 532 الصادر عن مصرف لبنان بتاريخ 4 تشرين الثاني 2019».

».