دخل المهاجم البلجيكي روميلو لوكاكو تاريخ نادي إنتر ميلان الإيطالي من أوسع أبوابه بعدما سجل هدفه العشرين في شباك أي سي ميلان في مباراته التاسعة والعشرين بكافة المسابقات ليصبح اسرع لاعب يحقق هذا الإنجاز الفردي والذي يعكس سرعة تأقلمه وتألقه مع «النيراتزوري».

وكان لوكاكو قد سجل في «دربي الغضب» الهدف الرابع للإنتر في المباراة التي انتهت بأربعة أهداف مقابل هدفين ضمن الجولة الثالثة والعشرين من بطولة الدوري الإيطالي، ليرفع بذلك رصيده التهديفي إلى 21 هدفاً في 29 مباراة في الدوري والكأس المحليين ودوري أبطال أوروبا ، حيث سجل 17 هدفاً في الدوري وهدفين في الكأس وهدفين في دوري الأبطال.

وبحسب صحيفة «ذا صن» البريطانية، فإن لوكاكو نجح في التفوق على مهاجمي إنتر ميلان السابقين ، حيث احتاج المهاجم البلجيكي إلى خوض 29 مباراة ليسجل 20 هدفاً ، بينما البرازيلي رونالدو احتاج إلى 31 مباراة لإحراز 20 هدفاً في موسم (1997-1998) مثله مثل الأوروغوياني روبن سوزا في موسم (1992-1993).

وبدوره، احتاج الأرجنتيني هرنان كريسبو إلى 36 مباراة ليسجل 20 هدفاً في موسم (2002-2003) غداة انضمامه إلى إنتر ميلان قادماً من لاتسيو ، رغم انه كان في أوج عطائه بعكس لوكاكو الذي جاء من مانشستر يونايتد بعد موسم صعب قضى اغلب جولاته احتياطياً .

هذا واحتاج البرازيلي ادريانو و الأرجنتينيان رودريغيو بالاسيو و دييغو ميليتو إلى 37 مباراة لإحراز ذات الحصيلة التهديفية ، في حين ان المهاجم الإيطالي كريستيان فييري لم يسجل هدفه العشرين إلا بعدما خاض 38 مباراة في موسم (1999-2000).