على طريق الديار

كلام راعي ابرشية بيروت للموارنة المطران بولس عبد الساتر هو كلام تاريخي هزّ لبنان واشعل وجدان الشعب اللبناني. انه صوت مار مارون في عيده، هكذا كان مار مارون وهكذا اسس المارونية قبل 130 عاماً والتي استمرّت حتى اليوم لا تتزعزع كالجبال ولا يستطيع احد ان يهزها.

كلمة المطران شجاعة حيث قال: «الزعيم الصالح هو الذي يختار الرحيل او التخلي عن الزعامة كل يوم مرات ومرات على ان يخذل شعبه او يسيء اليه ولو مرة واحدة».

نرفع رأسنا بالمطران عبد الساتر، فهو يتحلّى بالشجاعة والحكمة، وقال كلاماً رصيناً، وقد اصاب بكلامه الواقع الذي نعيشه، علّ المسؤولين يفهمون مغزى كلامه، والذي يملك الاحساس الوطني يعرف ان هذا الكلام موجه لكل اللبنانيين الموجودين على الاراضي اللبنانية وللمغتربين.

اكمل يا سيادة المطران عبد الساتر، لان كلامك هز لبنان، اذا استمر مثل هذا الكلام، فبالتأكيد سيحصل تغيير جذري في نمط عمل المسؤولين وسيتجاوب الشعب اللبناني مع هذا الكلام الشجاع والرصين.