شنت طائرات الاحتلال الإسرائيلي سلسلة غارات على مواقع في قطاع غزة فجر يوم امس، وذلك بعد إعلان جيش الاحتلال عن إطلاق صاروخ من القطاع، في حين وصل صباحا وفد مصري للقاء المسؤولين في غزة.

واستهدفت سلسلة الغارات موقعا لكتائب القسّام الجناح العسكري لحركة المقاومة الإسلامية (حماس)، وميناء قيد الإنشاء غرب مدينة خان يونس جنوب قطاع غزة.

كما قصفت المدفعية الإسرائيلية مرصدا للمقاومة شمالي القطاع، وقد أسفر عن القصف عن أضرار مادية في المواقع المستهدفة، ومنازل المواطنين المجاورة لها، دون الإبلاغ عن وقوع إصابات.

من جانبه، قال الناطق باسم جيش الاحتلال إن الطائرات الحربية قصفت أهدافا بينها مجمع للتدريب لحركة حماس، وأضاف أن القصف يأتي ردا على إطلاق الصواريخ والبالونات من قطاع غزة باتجاه المستوطنات المحاذية للقطاع.

من جهة أخرى، نقلت وكالة الصحافة الفرنسية عن مصدر في حركة حماس أن وفدا أمنيا مصريا برئاسة أحمد عبد الخالق مسؤول ملف فلسطين في جهاز المخابرات العامة بمصر، وصل إلى قطاع غزة عبر معبر بيت حانون (إيريز) امس، لعقد لقاءات مع قيادة حماس والفصائل الفلسطينية لبحث تثبيت التهدئة.

وقال مصدر قريب من الوفد، ان اعضاء التقوا عددا من المسؤولين الاسرائيليين امس الاول.