عوّض كل من ريال مدريد وبرشلونة خروجه المخيّب من كأس ملك اسبانيا وبقي الاول في صدارة الدوري الاسباني لكرة القدم بعد تحقيقه فوز كبير على مضيفه اوساسونا 4-1، فيما عاد الثاني بانتصار صعب بنتيجة 3-2 من ريال بيتيس ضمن منافسات المرحلة الثالثة والعشرين.

وخرج النادي الملكي من الدور ربع النهائي لكأس الملك الخميس بخسارته امام ضيفه ريال سوسييداد 3-4 مقابل هزيمة غريمه التقليدي امام اتلتيك بلباو صفر-1، الا انهما عوّضا هذه الخيبة ليبقى ريال في صدارة الليغا بفارق ثلاث نقاط عن النادي الكاتالوني الثاني.

وحقق ريال فوزه الخامس تواليا وخرج من دون هزيمة للمباراة الثانية عشرة على التوالي في الدوري رافعا رصيده الى 52 نقطة مع 15 انتصارا، سبعة تعادلات وهزيمة واحدة.

وافتتح اصحاب الارض التسجيل عن طريق اوناي غارسيا (14) قبل أن يرد ريال برباعية حملت توقيع كل من ايسكو (33)، سيرخيو راموس (38) والبديلين لوكاس فاسكيز (84) والصربي لوكا يوفيتش (90+2).

وقال المدرب الفرنسي زين الدين زيدان بعد اللقاء «التعادل منحنا الثقة، منذ تلك اللحظة بدأنا اللعب بطريقة أفضل، والشوط الثاني كان أفضل بكثير».

وبدأ اوساسونا اللقاء بقوة وكان الطرف الافضل طيلة الدقائق الاولى وكوفئ على جهوده عندما رفع روبن الكرة من ركنية الى اوناي غارسيا الذي تابعها برأسه في الشباك على يسار كورتوا (14).

وكان الهدف بمثابة إنذار للنادي الملكي الذي رفع أداءه وهدد في مناسبات عدة قبل أن يثمر ضغط عن هدف لايسكو بتمريرة من الويلزي غاريث بايل، الذي أعاده زيدان الى التشكيلة بعدما استبعده عن لقاء الدربي امام اتلتيكو الاسبوع الماضي ومباراة الكأس، ارتدت من أحد المدافعين فتابعها الدولي الاسباني على الطائر بيمناه داخل الشباك (33).

واحتاج بطل اسبانيا في 33 مناسبة لخمس دقائق من أجل التقدم في النتيجة عندما رفع الكرواتي لوكا مودريتش الكرة من ركنية وصلت الى البرازيلي كاسيميرو الذي مررها برأسه الى راموس غير المراقب على باب المرمى، فأسكنها برأسه في الشباك (38) مسجلا أقله هدفا في الليغا للعام السابع عشر على التوالي.

وسجل النادي الملكي الهدف الثالث عندما وصلت الكرة الى الفرنسي كريم بنزيمة على مشارف المنطقة فتلاعب بالمدافعين ومررها الى فاسكيز، بديل بايل، المتوغل داخل المنطقة دون مراقبة على الجهة اليمنى فسددها على يمين الحارس (84).

واختتم ريال الذي يلتقي مانشستر سيتي بطل انكلترا في الموسمين الماضيين في الدور الـ16 من دوري ابطال اوروبا، التسجيل بهدف ليوفيتش الذي دخل مكان بنزيمة في الدقيقة 88، متابعا بيسراه كرة على الطائر في سقف المرمى بعد تمريرة من الاوروغوياني فيديريكو فالفيردي (90+2).

} هاتريك «تمريرات حاسمة» لميسي }

في المباراة الاخرى، عوض برشلونة تأخره مرتين وخرج منتصرا 3-2 من ارض بيتيس بفضل «هاتريك» من التمريرات الحاسمة لنجمه الارجنتيني ليونيل ميسي.

وأجرى المدرب كيكي ستييين، الذي واجه الفريق الذي اشرف عليه بين عامي 2017 و2019، ثلاثة تغييرات على التشكيلة التي خسرت امام بلباو الخميس، مشركا الفرنسي انطوان غريزمان والتشيلي ارتورو فيدال وجونيور فيربو بدلا من انسو فاتي والكرواتي ايفان راكيتيتش وجوردي البا، فيما غاب المدافع جيراد بيكيه لتراكم البطاقات الصفراء وحل مكانه الفرنسي سامويل اومتيتي.

ودخل برشا الى اللقاء بعد اسبوع شهد مشاحنات بين ميسي والمدير الرياضي الفرنسي اريك ابيدال بشأن تصريحات الاخير عن تصرفات اللاعبين تحت اشراف المدرب السابق ارنستو فالفيردي.

وأظهر بيتيس نواياه في وقت باكر بعد أن تحصل على ركلة جزاء بعد مراجعة تقنية المساعدة بالفيديو «في آي آر» اثر لمسة يد على الفرنسي كليمان لانغليه بعد تسديدة من مواطنه نبيل فقير، انبرى لها سيرخيو كاناليس وارسل الحارس الالماني مارك-اندريه تير شتيغن في الاتجاه المعاكس (6).

الا ان برشلونة رد التحية بعد ثلاث دقائق بهدف رائع بعد أن رفع ميسي الكرة ببراعة من خلف المدافعين وصلت الى الهولندي فرنكي دي يونغ داخل المنطقة، مهدها لنفسه بصدره قبل ان يتابعها على الطائر بيمناه في الشباك (9).

وأهدر ميسي فرصة محققة عندما وصلته الكرة من غريزمان الى داخل المنطقة، الا انه تأخر في تسديدها قبل ان يتصدى لها الحارس جويل روبليس (23).

ونجح النادي الاندلسي في التقدم بالنتيجة مجددا عندما خسر فيدال الكرة في منتصف الملعب لتصل الكرة الى فقير وينطلق بها نحو مشارف المنطقة قبل ان يسدد كرة صاروخية بيسراه على يسار تير شتيغن (26).

وبات فقير المنتقل الى بيتيس في صيف 2019، أول لاعب في النادي الجنوبي يسجل في اول مبارتين له في الليغا ضد البرشا في القرن 21، بعد أن سجل في اللقاء الذي خسره قريقه 2-5 في المرحلة الثانية في آب الفائت، وفق موقع «اوبتا» للاحصاءات.

الا ان النادي الكاتالوني نجح في خطف التعادل قبل الاستراحة عندما رفع ميسي كرة طويلة من ضربة حرة سقطت أمام سيرجيو بوسكتس على باب المرمى فتابعها في الشباك، وسط اعتراض من مدرب بيتيس روبي ولاعبيه لوجود دفعة على مارك بارترا لاعب برشلونة السابق، الا ان الحكم لم يحتكم الى التقنية وابقى على قراره (45+3).

وكاد ميسي أن يمنح بطل اسبانيا في الموسمين الاخيرين تقدما باكرا في الشوط الثاني عندما سدد كرة قوية من داخل المنطقة تصدى لها روبليس ببراعة (47)، قبل أن يسدد الارجنتيني كرة ساقطة رائعة كادت أن تخدع الحارس الا انها مرت بجانب القائم(67).

وتقدم برشا للمرة الاولى في النتيجة من ركلة ثابتة أخرى بعدما رفع ميسي كرة طويلة وصلت الى لانغليه داخل المنطقة تابعها برأسه في الارمى وسط اعتراض على وجود دفعة من الاخير على الارجنتيني غويدو رودريغيز (72)، قبل أن يكمل برشا اللقاء بعشرة لاعبين منذ الدقيقة 79 لتحصل لانغليه على انذار ثان.

} سلتا يقلب الطاولة على اشبيلية }

وحقق سلتا فيغو انتصارا قاتلا على ضيفه اشبيلية محولا تخلفه إلى فوز 2-1، ليخسر الاخير مركزه الرابع، آخر المراكز المؤهلة الى دوري ابطال اوروبا.

وكانت الفرصة متاحة امام اشبيلية للحاق بخيتافي الثالث (42 نقطة)، الا ان رصيده تجمد عند 39 نقطة في المركز الخامس بفارق الأهداف خلف اتلتيكو، فيما تخلص سلتا فيغو من المركز الأخير وصعد غلى السابع عشر برصيد 20 نقطة بعد أن حقق فوزه الاول في تسع مباريات.

ومنح المغربي يوسف النصيري التقدم لاشبيلية بعد أن أسقط الكرة فوق الحارس روبن بلانكو (23)، وأدرك ياغو أسباس التعادل بعد أن تلقى كرة بينية من البرازيلي رافينيا داخل المنطقة، فراوغ الحارس التشيكي توماس فاتشليك وأسكنها في أسفل الزاوية اليسرى (78).

وخطف الدنماركي السوداني الاصل بيوني سيستو هدف الفوز بعد ان وصلته الكرة من التركي اوكاي يوكوسلو على مشارف المنطقة فتوغل وسددها زاحفة بيسراه على يسار الحارس فاتشليك (90+1).

} ألمانيا }

أوقف لايبزيغ الثاني سلسلة الانتصارات المتتالية لمضيفه بايرن ميونيخ المتصدر وحامل اللقب في الأعوام السبعة الأخيرة عندما أرغمه على التعادل السلبي على ملعب «أليانز أرينا» في ميونيخ في ختام المرحلة الحادية والعشرين من بطولة المانيا لكرة القدم.

وكان بايرن ميونيخ يمني النفس بتحقيق الفوز السابع على التوالي، لكن لايبزيغ قدم مباراة جيدة وكان قاب قوسين أو أدنى أن ينتزع فوزا غاليا من النادي البافاري بالنظر إلى الفرص التي سنحت لمهاجميه خصوصا الدولي تيمو فيرنر في الشوط الثاني.

ورضي الفريقان بالتعادل على غرار مواجهتهما ذهابا 1-1، وبقي بالتالي الفارق بينهما نقطة واحدة (43 لبايرن ميونيخ و42 للايبزيغ.

وهو التعادل الثالث بين الفريقين في ثماني مواجهات بينهما، حقق خلالها بايرن ميونيخ أربعة انتصارات مقابل خسارتين.

وكان بايرن ميونيخ الطرف الأفضل في المباراة والأكثر استحواذا حيث بلغت النسبة 80 بالمئة في إحدى فتراتها، لكن مهاجميه واجهوا تكتلا دفاعيا رائعا للضيوف فندرت الفرص الحقيقية للتسجيل لأصحاب الأرض.

وتابع بايرن ميونيخ سيطرته في الشوط الثاني لكن دون خطورة على مرمى لايبزيغ الذي كان أخطر في الهجمات المرتدة وكاد يهز الشباك في ثلاث محاولات بينها فرصتان للدولي تيمو فيرنر، فيما سنحت فرصة واحدة خطرة للنادي البافاري أهدرها الدولي ليون غوريتسكا.

} ايطاليا }

قلب إنتر ميلان الطاولة على جاره ميلان محولا تخلفه صفر-2 إلى فوز 4-2 الأحد في ختام المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الإيطالي لكرة القدم، ليستعيد الصدارة من يوفنتوس حامل اللقب في الأعوام الثمانية الاخيرة.

وحسم ميلان الشوط الأول بهدفين نظيفين سجلهما الكرواتي أنتي ريبيتش (40) والسويدي زلاتان إبراهيموفيتش (45+1)، ورد إنتر برباعية في الثاني تناوب على تسجيلها الكرواتي مارسيلو بروزوفيتش (51) والأوروغوياني ماتياس فيسينو (53) والهولندي ستيفان دي فراي (70) والبلجيكي روميلو لوكاكو (90+3).

واستفاد إنتر من خسارة يوفنتوس أمام هيلاس فيرونا 1-2 ، واستعاد منه الصدارة بافضلية فارق الأهداف بتساويهما بالنقاط (54 نقطة)، في تجمد رصيد ميلان عند 32 نقطة في المركز الثامن.

ورفع إنتر رصيده في «دربي» المدينة إلى 71 فوزاً مقابل 62 خسارة و57 تعادلا.