وأسس جديدة للتصدير تُخفّض الأكلاف على المنتجين

التقى وزير الصناعة عماد حب الله وفداً من أصحاب وممثّلي شركات الترابة العاملة في لبنان. وعرضوا واقع القطاع وتراجع الانتاج من ستة ملايين طن في العام 2016 إلى النصف أي ثلاثة ملايين طن في العام 2019، متوقّعين مواصلة التراجع إلى حوالى المليونين طن في العام 2020.

وقدّموا للوزير لمحة تاريخية عن مسار تصنيع الترابة في لبنان منذ العام 1929 حتى اليوم، والمعوقات التي تعترضه في ظلّ إقرار الحكومة الماضية المخطّط التوجيهي للمقالع والكسارات من دون التوافق على خريطة المواقع لها.

وأكدوا أنه منذ 17 كانون الأول الماضي، انتهت مهلة الثلاثة أشهر الممنوحة لهم للاستثمار في مقالعهم، كاشفين ان المخزون لديهم شارف على نهايته ويكفي لمنتصف آذار المقبل، مطالبين بمنحهم ثلاثة أشهر اضافية لمواصلة الإنتاج، إما بإصدار قرار في مجلس الوزراء، أو بمهلة إدارية يصدرها وزير الداخلية والبلديات، أو بقرار من المجلس الأعلى للمقالع والكسارات.

وطلب منهم الوزير حب الله تحضير كتاب بهذا الخصوص، ليقوم بالمراجعات المطلوبة على أساسه لحلّ هذه المشكلة.