على طريق الديار

كان الاقتصاد ينهار والوضع المعيشي سيء للغاية والوضع المالي عاطل باستثناء الوضع النقدي الذي هو سعر الدولار كان ثابتا منذ 26 سنة حتى بداية انفجار ازمة لا علاقة لها بالدولار لان الدولار جاء من الازمة التي افتعلوها ضد مصرف لبنان وحاكمه والمصارف اللبنانية

شكلت الازمة خسائر للبنان 3 مليارات دولار من تعطل الحركة التجارية والسياحية والخدماتية والمعيشية والانتقال بين المناطق وتكسير محلات ولم يعد احد يزور بيروت او يتجول فيها بعد الخامسة مساء ولم يتم قمع المتظاهرين الذين دمروا المؤسسات وكسروا محلات تجارية بخسائر كبيرة

السؤال لماذا حصل ذلك؟

اذا كانت ثورة ضد السلطة والمسؤولين فعليهم الذهاب الى مراكز المسؤولين والرؤساء والقيادات وليس لمحل تجاري يعيش منه صاحبه الفقير من بيع يومي لا يعطيه اكثر من 100 دولار.