مع السعودية لكن قرارها ليس بيدها

قال رئيس المجلس الاستراتيجي للعلاقات الخارجية الإيراني، سيد كمال خرازي، إن بلاده كانت دائمًا على استعداد للحوار مع السعودية، منتقدًا التدخلات الأميركية التي حالت دون ذلك.

وخلال تصريحات صحفية، نقلتها وكالة «مهر»، أكد خرازي أن رؤية إيران تركز على تأمين المنطقة من قبل دولها لا من قبل الخارج، مضيفًا: «كنا دائمًا مستعدين للتفاوض مع السعودية، لكن القرار ليس بيد حكامها».

وتابع: «المصالح الأميركية تلقي بظلالها، يحاول الأميركيون الاصطياد في الماء العكر، ولا يسمحون لحكام السعودية باتخاذ قرارات مستقلة، والأحداث الأخيرة أوضحت الفرق بين إيران المستقلة وبعض الأنظمة العربية التابعة».

من جهته، علق وزير الخارجية الإيراني محمد جواد ظريف مجددا على اغتيال قائد فيلق القدس بالحرس الثوري الإيراني اللواء قاسم سليماني.

وقال ظريف في حوار مع «الميادين» إن «اغتيال الرئيس الأميركي دونالد ترامب للفريق قاسم سليماني مثّل نهاية حضور قواته في المنطقة»، مشيراً إلى أن عملية الاغتيال هذه «أظهرت جبن الولايات المتحدة في مواجهة قائد ميداني، بالإضافة إلى خطوتها الأخرى بإعلان صفقة القرن، ما أكد أنها لا يمكن أن تكون وسيطًا في أي تسوية». وأضاف وزير الخارجية الإيراني أن «السلطات الإيرانية ستلاحق الولايات المتحدة لدى المراجع القضائية الدولية بتهم ممارسة إرهاب الدولة فضلاً عن الإرهابين الاقتصادي والثقافي».

ولفت ظريف إلى أن «التشييع المليوني للشهيد الفريق سليماني كان صفعة مدوية أكثر وقعاً على إدارة ترامب ستمتد آثارها حتى خروج أميركا من منطقتنا».

في سياق آخر، أعلن المدير العام الجديد للوكالة الدولية للطاقة الذرية، رافائيل غروسي، أمس الاول، أن إيران لم تتخذ خطوات جديدة تنتهك اتفاقها النووي المبرم عام 2015 مع القوى العالمية، وذلك منذ تخلت الشهر الماضي عن كل القيود المفروضة عليها بموجب الاتفاق.

ونقلت وكالة «رويترز» كلام غروسي الذي قال: «بعد الخطوة الخامسة، لم يحدث أي استئناف» وأضاف قائلا «هم بالطبع مستمرون في التخصيب». وأشار غروسي إلى أنه ناقش البرنامج النووي الإيراني يوم الثلاثاء الفائت مع وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو، لكنه أحجم عن ذكر التفاصيل. وقال خلال مشاركته في فعالية نظمها معهد للأبحاث يوم الأربعاء إن الوكالة الدولية للطاقة الذرية مستمرة في متابعة البرنامج النووي الإيراني.

هذا، وأعلن رئيس منظمة الفضاء الإيرانية، مرتضى براري، أن بلاده باتت تمتلك تقنية صناعة الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية من الجيل الثالث، المسماة «سرير».

وقال براري في تصريح لوكالة «فارس» الإيرانية: «بالنظر إلى الدعم المقدم من قبل المجلس الأعلى لعلوم الفضاء المؤلف من 5 وزراء في الحكومة فإننا اليوم تمكنا من التوصل إلى تقنية صناعة الصواريخ الحاملة للأقمار الصناعية من الجيل الثالث».