هاجم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، امس، رئيسة مجلس النواب نانسي بيلوسي والسناتور ميت رومني الجمهوري الوحيد في مجلس الشيوخ الذي صوت لإدانته في محاكمته، متهما إياهما بالتخفي وراء معتقداتهما بشكل منافق.

وقال ترامب خلال مراسم إفطار يوم الصلاة الوطني، وهو حدث سنوي يشارك فيه الحزبان: «لا أحب الناس الذين يستغلون معتقداتهم ذريعة للقيام بما يعلمون أنه خطأ. كما لا أحب الناس الذين يقولون... أنا أُصلّي من أجلك... بينما تعلم أن هذا غير صحيح». وفقا لـ «رويترز».

انتقدت رئيسة مجلس النواب الأميركي نانسي بيلوسي، في وقت سابق من اليوم، تبرئة الرئيس ترامب مؤكدة أنه يبقى «تهديدًا للديمقراطية الأميركية».

} بيلوسي }

من جهتها، علقت رئيسة مجلس النواب الأميركي، نانسي بيلوسي، عقب تبرئة مجلس الشيوخ للرئيس دونالد ترامب، واعتبرت أن ترامب يبقى يشكل «تهديدا للديموقراطية الأميركية». وأضافت بيلوسي في بيان نشرته على حسابها في «تويتر»: «الرئيس يمثل تهديدا مستمرا للديموقراطية الأميركية، بإصراره على أنه فوق القانون وأنه يُمكنه إفساد الانتخابات إذا أراد ذلك».

وبرأ مجلس الشيوخ الأميركي، مساء الأربعاء، ترامب من تهمتي «إساءة استخدام السلطة» و»عرقلة عمل الكونغرس».

وصوت 52 عضوا في مجلس الشيوخ لصالح تبرئة ترامب من تهمة «إساءة استخدام السلطة»، فيما أيد هذه التهمة 48 عضوا في المجلس.

أما التهمة الثانية، وهي «عرقلة تحقيق الكونغرس»، فرفضها 53 عضوا في المجلس، مقابل 47 عضوا صوتوا لصالحها.

وتطلبت إدانة ترامب، دعم ثلثي السيناتورات لنقطة اتهام واحدة على الأقل. ونظرا لنتيجة التصويت، انتهت إجراءات محاكمته البرلمانية ضمن قضية العزل ليبقي رئيسا للولايات المتحدة.

} إيفانكا }

في غضون، ذلك، علقت إيفانكا ترامب، ابنة الرئيس الأميركي دونالد ترامب، على تصرفات عدد من النواب الديمقراطيين، خلال كلمة والدها في الكونغرس عن حالة الاتحاد.

وقالت إيفانكا في مقابلة مع محطة «فوكس نيوز»، إن «هذه التصرفات لا تغتفر، لأن حالة الاتحاد كانت فرصة للأميركيين للاتحاد معا والاحتفال بإنجازات الدولة».

وأضافت إيفانكا: «عندما لا نتحد معا كأمة واحدة ولا نحتفل معا بنجاح أميركا هو أمر لا يغتفر»، في إشارة للمشرعين الديمقراطيين الذين وقفوا ضد خطاب ترامب.