وجّهت شركة «كهرباء البارد» ممثلة برئيس مجلس إدارتها المهندس إيلي ماليك باسيل، رسالة إلى عدد من الوزارات والجهات الرسمية المعنية، ناشدتهم العمل على حماية بحيرة «عيون السمك» من النفايات الصلبة والتلوّث.

ومما جاء في مضمون الرسالة التي وجّهتها الشركة إلى كل من وزير الطاقة والمياه ريمون غجر، وزير البيئة دميانوس قطار، وزير الداخلية محمد فهمي، وزير السياحة رمزي مشرفيّة، المديرية العامة لقوى الأمن الداخلي: «تستمر التعدّيات ورمي النفايات والأتربة في مجرى نهر البارد ونهر موسى اللذين يصبّان في بحيرة «عيون السمك»، الأمر الذي يعوق عملية الإنتاج الكهرومائي ويشكّل ضرراً على ماكينات الإنتاج، ويحوّل المنطقة إلى بيئة موبوءة.

وتتكبّد الشركة تكاليف باهظة للحدّ من تدفق النفايات الصلبة، عبر تركيب سياجات حديديّة على مجاري النهر، وتصوين العقارات التابعة للامتياز.

لقد ساهم الناشطون البيئيون في «تجمّع عكار الوطني» بمبادرة مشكورة، في تنظيف البحيرة ورفع مئات الأطنان من النفايات من حوض البحيرة، إلى جانب توعية بيئية وإعلامية لمخاطر التلوّث، إلا أن على رغم كل هذه التدابير تستمر التعديات والتجاوزات، لذلك نتمنى اتخاذ تدابير حازمة كفيلة بمنع رمي النفايات والأتربة، ومجاري الصرف الصحي، واتخاذ الإجراءات الضامنة لحماية مجاري الأنهر التي تصبّ في بحيرة «عيون السمك»، لحماية المرفق العام الذي تديره شركة «كهرباء البارد» من جهة، وللحفاظ على المحمية الطبيعية على ضفتيّ النهر البارد والبحيرة من جهة ثانية».