ارتفع عدد الوفيات في الصين جراء «كورونا» في يوم واحد إلى رقم قياسي جديد، بعد إعلان السلطات في مقاطعة هوبي امس تسجيل 64 وفاة إضافية ليصل عدد الضحايا الإجمالي إلى 425 شخصا.

وتعد هذه المرة الأولى التي يتوفى فيها أكثر من 60 شخصا بسبب مرض في الجهاز التنفسي في يوم واحد، منذ قيام الوكالة الصينية بتجــمــيع البيانات ذات الصلة يوم 20 كانون الثاني.

وقالت لجنة الصحة الوطنية في بيان: «حتى منتصف الليل من يوم 3 شباط، حصلت اللجنة على بيانات من 31 إقليما تفيد بأن عدد المصابين وصل إلى 20438 شخصا، من بينهم 2788 بحالة حرجة، وفارق 425 شخصا الحياة، وتعافى 632 شخصا».

وذكرت لجنة الصحة في مقاطعة هوبي، أن هناك زيادة حادة في عدد الأشخاص المصابين بالفيروس، مع وجود 2345 إصابة جديدة مؤكدة في هوبي، بؤرة انتشار الوباء.

والاثنين أعلنت الحكومة الصينية عن وفاة 56 حالة جديدة بفيروس «كورونا» في يوم واحد.

وتجاوزت حصيلة ضحايا الفيروس عدد الوفيات بفيروس «سارس» في الصين القارية، حيث أقرت الحكومة الصينية بـ«قصور» في تحركــها، مشــيرة إلى أنهــا تعول على باقي دول العالم لمواجهة الأزمة وهي بحاجة «ملحة» إلى أقنعة واقـية من ضمن الإجراءات لاحتواء انتشار الوباء.

وطالبت اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للحزب الشيوعي الحاكم بتحسين جهاز التجاوب مع الحالات الطارئة، إثر ظهور «قصور وصعوبات في الرد على الوباء»، على ما أعلنت وكالة الصين الجـديدة للأنباء.

وقالت المتحدثة باسم الخارجية الصينية، هوا شونيانغ، في مؤتمر صحافي «ما تحتاجه الصين بشكل عاجل هو أقنعة طبية، وبزات ونظارات وقاية».

وأفادت بأن بلدانا عدة بينها فرنسا والمملكة المتحدة واليابان وكوريا الجنوبية أرسلت لوازم طبية.

وأوضحت وزارة الصناعة أن البلاد تسعى لاستيراد حاجاتها من أوروبا واليابان والولايات المتحدة.