على طريق الديار

أن تقوم دولة لوحدها مثل الولايات المتحدة، بالاتفاق مع اسرائيل وولي العهد السعودي محمد بن سلمان، بتسليم فلسطين العروبة وحقوقها الى اسرائيل وضرب العرب، واقتطاع أراض من 6 دول عربية وتشريد 7 ملايين فلسطيني ومنعهم من حق العودة الى فلسطين، والاعتراف بحق إسرائيل وبشرعيتها على الأراضي العربية المحتلة عكس قرارات مجلس الامن الدولي، والاعتراف بالمستعمرات الإسرائيلية على انها ارض إسرائيلية.

وإعطاء السيطرة البرية والبحرية والجوية لإسرائيل على الشعب الفلسطيني، انما هو أكبر جريمة في القرن الحادي والعشرين لم يحصل مثلها في تاريخ البشرية وبهذا الشكل.

4 اشخاص ضربوا حقوق العروبة والعرب هم الرئيس ترامب وصهره كوشنير ومحمد بن سلمان ولي العهد السعودي ورئيس وزراء إسرائيل نتنياهو.

وبدل ان ينتشر نبض الشارع العربي بمظاهرات في كل العالم العربي ويرفض 340 مليون عربي التعاطي مع اميركا، بل يصدر بيان من سطرين فان ذلك خضوع لصفقة القرن التي وضعها 4 اشخاص.